الاتحاد

الرياضي

جاك ومولر يتوجان بذهب ماراثون كأس العالم للسباحة

جانب من منافسات السباحة (تصوير: حميد شاهول)

جانب من منافسات السباحة (تصوير: حميد شاهول)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

توج أمس البريطاني جاك برنل والفرنسية أورلي مولر بذهبيتي ماراثون كاس العالم للسباحة لمسافة 10 كم في أبوظبي، على حساب بطلي أولمبياد ريو الهولنديان فيري ويرتمان وشارون فان رويندال اللذين نالا الميدالية الفضية، بينما ذهبت برونزية الرجال إلى الفرنسي ديفيد اوبري وبرونزية السيدات إلى الإيطالية اريانا برايدي.
وقطع برنل مسافة العشرة كم في 1:44:57، ليتوج أخيراً في أبوظبي بعد أن استعصى عليه اللقب في النسختين الماضيتين، وحافظت أورلي التي قطعت المسافة في 1:51:38 ساعة، على اللقب الذي فازت به في النسخة الماضية، لتبدأ مشواراً جديداً لتعويض خيبة الأمل التي عاشتها في الأولمبياد.
وتوج عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي وطه الكشري الأمين العام للاتحاد الآسيوي للسباحة رئيس الاتحاد العربي، وعبد الله الوهيبي رئيس لجنة تسيير الاتحاد المحلي وحمد المحياس من «ضمان» أصحاب المراكز الأولى بعد نهاية السباق مباشرة، بينما تم توزيع الجوائز للعشرة الأوائل «سيدات ورجال» في حفل عشاء أقيم في فندق قصر الإمارات.
وكان السباق الذي نظمة مجلس أبوظبي الرياضي بالتعاون مع الاتحادين المحلي والدولي للسباحة، شهد تحولات في اللفات الستة، حيث فاز على صعيد الرجال باللفة الأولى البريطاني توبي روبنسون، وبالثانية المجري دانيل، وبالثالثة الفرنسي أليكس ريموند، وبالرابعة والخامسة مواطنه مارك أوليفييه، قبل أن ينجح مارك برنل في التفوق بالمرحلة السادسة والسباق.
وعلى صعيد السيدات، تمكنت الإسبانية بولا لويز من تصدر أول لفتين قبل أن تتصدر الألمانية فينيا، وترام الثالثة، بينما احتلت الوصيفة رويندال المقدمة في اللفتين الرابعة والخامسة، لكن أورلي كان لها رأي آخر، وتمكنت من الحفاظ على لقب أبوظبي.
وعقب التتويج، أكد عارف العواني، أن السباق حقق نجاحاً مبهراً من جميع النواحي الفنية والتنظيمية، وهنأ الفائزين متمنياً حظاً أوفر للذين لم يحالفهم الحظ في النسخة الثالثة من بطولة أبوظبي.
وقال: سلامة المتسابقين كانت همنا الأول، ونشكر الاتحادين الدولي والمحلي وشركاءنا من الرعاة على النجاح الكبير الذي حققته البطولة، التي نعمل على أن تتطور كل سنة بشكل أفضل عن السنة الماضية، ومن الآن هناك تشاور ودراسة مع الاتحاد الآسيوي لإقامة بطولات آسيوية وعربية وخليجية على هامش ماراثون كأس العالم في النسخة المقبلة، حتى تتحقق الفائدة الفنية محلياً وإقليمياً وقارياً، ليجد السباحون الإماراتيون فرصة أكبر للمشاركة في سباقات 10 و5 كم، وهذا هدف نسعى له، وسيتم بالتعاون مع اتحاد السباحة لتطوير المتميزين وتأهيلهم من خلال هذه البطولة، التي تضم نخبة من أميز السباحين في العالم، وتعتبر المشاركة فيها هذا العام قياسية وغير مسبوقة.
وأضاف العواني: سعدنا بالمشاركة الكبيرة في مهرجان أبوظبي، والمكان كان مميزاً، والجميع سعدوا بقرية المشجعين وبالسباقات التي شهدتها الفترة الصباحية، وأيضاً كان من الأمور الإيجابية لقاء الأمين العام للاتحاد الآسيوي والتشاور معه حول عددٍ من الأفكار التي ستتبلور في الفترة المقبلة، والرضا كبير عن البطولة التي، كما ذكرت، نأمل بجانب الفوائد الاقتصادية والسياحية التي تحققها أن تكون مكاسبنا الفنية منها أكبر في المستقبل.
من جانبه، أشاد طه الكشري الأمين العام للاتحاد الآسيوي ورئيس الاتحاد العربي، بالبطولة، وقال: للعام الثاني على التوالي، أحضر البطولة، وجميع المشاركين والاتحاد الدولي أشادوا بالتنظيم الراقي، وبالسباق وموقعه المميز، وبمسار السباق ودرجة حرارة المياه، فضلاً عن التنظيم المبهر الذي ظلت أبوظبي تقدمه للعالم.
وأضاف أن مشاركة نخبة كبيرة من أبطال العالم، تؤكد المكانة المرموقة لجولة أبوظبي، والتي كان حجم المشاركين فيها أكثر من ضعف الذين شاركوا في الجولة الأولى بالأرجنتين، وهذا مؤشر واضح على مكانة أبوظبي عند السباحين والاتحاد الدولي.
وتابع الكشري: بالتأكيد إقامة البطولة في أبوظبي والفعاليات التي صاحبتها بإقامة عدد من السباقات ضمن مهرجان أبوظبي لجميع الفئات العمرية يعد مكسباً إضافياً، ويساهم في نشر هذه الرياضة التي أصبحت الإمارات والمنطقة والقارة الآسيوية تستضيف أحداثها الكبرى، لتكون قارة آسيا تحت أنظار العالم.

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين