الاقتصادي

الاتحاد

«هوندا» تكتشف عيوباً في مكابح 245 سيارة

سيارات «هوندا» في أحد المعارض حيث كشفت الشركة عن عيوب في مكابح بعض سياراتها في الدولة

سيارات «هوندا» في أحد المعارض حيث كشفت الشركة عن عيوب في مكابح بعض سياراتها في الدولة

في الوقت الذي أكدت فيه شركة هيونداي لصناعة السيارات خلو السوق الإماراتية من سياراتها المعيبة، كشفت شركة "هوندا" عن عيوب في مكابح 245 سيارة على مستوى الدولة.
ولكن "هوندا"، على لسان شركة المشروعات التجارية وكيلها في الإمارات، أكدت أن العيب الموجود بالسيارة ليس قاتلاً وليس خطيراً، مشيرة إلى أن "حملة الصيانة التي تقوم بها الشركة ليست حملة إجبارية ولكن يفضل أن يقوم بها العملاء من أجل زيادة الاطمئنان".
والطرازات المعنية بحملة الصيانة لدى "هوندا" تشمل طراز هوندا أوديسي، 112 منها من طراز العام 2007، و133 سيارة من طراز العام 2008.
إلى ذلك، أكدت شركة هيونداي لصناعة السيارات أن السوق الإماراتية خالية تماماً من سيارات هيونداي من طرازي "أي ماكس" و"أي لود" اللتين ظهرت بهما عيوب في الخارج، بحسب مضمون الخطاب الذي تلقاه مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الدكتور هاشم النعيمي من الشركة أمس.
وقال النعيمي إنه تلقى خطابا رسميا من الوكيل الحصري لسيارات هيونداي في الدولة مؤسسة جمعة الماجد تؤكد فيه أن المؤسسة لم تقم باستيراد أو بيع أي من السيارات من هذين الطرازين في أسواق الدولة خلال السنوات الماضية.
وأكدت الفطيم في خطابها إلى الوزارة أن الأعطال الفنية التي لحقت بالسيارات من هذين الطرازين في الخارج تعد أعطالا بسيطة ولا تستدعى سحبها مباشرة من السوق ولا تستهلك وقتا طويلا لإصلاحها حيث ستعاد لأصحابها في اليوم ذاته التي تسترد فيه لصيانتها.
وكانت هيونداى موتورز أستراليا قد أعلنت الأسبوع الماضي عن استدعاء 539 سيارة من هذين الطرازين من الأسواق الخارجية.
وفيما يخص "تويوتا"، أوضح النعيمي أن شركة الفطيم الوكيل الحصري لسيارات تويوتا ملتزمة بالجدول الزمني الذي وضعته بالاتفاق مع الاقتصاد والخاص بسحب 3700 سيارة من السوق من طرازي "افالون" و"سيكويا" لإصلاحها وإعادتها للعملاء.
وقامت الشركة حتى أمس بسحب 2500 سيارة وصيانتها بشكل كامل.
وتابع النعيمي إن وزارة الاقتصاد لم تتلق شكاوى خلال الفترة الأخيرة من عملاء بشأن برامج صيانة السيارات، ما يدل على أن هذه البرامج تسير بشكل جيد، لافتاً إلى أن الوزارة تتابع بشكل دقيق برامج صيانة السيارات في الدولة مع الوكلاء من خلال مصادر مختلفة للتأكد من صحتها.
وأشاد النعيمي بالتعاون الذي أبدته جميع وكالات السيارات في الدولة مع إدارة حماية المستهلك، موضحاً أن هذه الوكالات نجحت في استرداد ثقة العملاء مرة أخرى نظراً لسياسة المكاشفة التي تتبعها والإجراءات التي اتخذتها لإصلاح عيوب التصنيع وطمأنة العملاء.

اقرأ أيضا

سياسات أبوظبي تحصن اقتصاد الإمارة