الاتحاد

ثقافة

مهرجان الخليج السينمائي ينطلق في أبريل المقبل

أعلنت اللجنة المنظمة لـ”مهرجان الخليج السينمائي” أمس، عن إطلاق دورته الخامسة، خلال الفترة من العاشر وحتى السادس عشر من أبريل القادم، تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون.
واوضح بيان صحفي صادر عن ادارة المهرجان امس أن الدورة الخامسة للمهرجان التي ستعقد في “دبي فستيفال سيتي”ستواصلُ عرضَ الأفلام ضمن مسابقتيها الأساسيتين: المسابقات الخليجية بما فيها الطلبة، والمسابقة الدولية للأفلام القصيرة. كما يتضمّن المهرجان العديد من الأنشطة، التي تقام خارج إطار المسابقتين، بما فيها برنامج “تحت الضوء”، والدورات التدريبية الاحترافية، والجلسات المسائية لخبراء القطاع، وغيرها من الأنشطة الخاصة.
تفتح “المسابقة الخليجية” أبوابها أمام مشاركة المخرجين من دول منطقة الخليج العربي: الإمارات، والسعودية، والكويت، والبحرين، وعُمان، وقطر، واليمن، والعراق؛ بالإضافة إلى المخرجين من بقية الجنسيات الأخرى، ممن تتناول أفلامهم مواضيع تدور أحداثها حول منطقة الخليج العربي. أما مسابقة الطلبة، فهي مفتوحة أمام الأفلام التي قام بإنتاجها الطلبة، خلال دراستهم الأكاديمية، أو ضمن إطار مشاريعهم الجامعية.
يتنافس المشاركون في “المسابقة الخليجية”، ضمن فئتي الأفلام الطويلة (الروائية، والوثائقية)، والأفلام القصيرة؛ وتشمل “مسابقة الطلبة” الأفلام القصيرة فقط؛ في حين يتنافس المشاركون في “المسابقة الدولية”، ضمن فئة الأفلام القصيرة فقط (الروائية، والوثائقية). وسيتلقّى الفائزون جوائزَ نقدية، تتجاوز قيمتها نصف مليون درهم إماراتي، علماً أنه تمَّ فتح باب تقديم طلبات المشاركة ويستمر لغاية التاسع والعشرين من فبراير المقبل.
ويُشكِّل “مهرجان الخليج السينمائي” منصةً لاحتضان وعرض أعمال المواهب الخليجية؛ وهو يُسجِّل، عاماً بعد عام، نجاحاً منقطع النظير، خاصة بعد أن شهدت دورته الرابعة، عام 2011، نمواً في أعداد الحضور، مع أكثر من ثلاثين عرضاً كامل العدد، مثّلت كافة الفئات المُشاركة في المهرجان؛ وقد ارتفع معدل إشغال مقاعد الصالات السينمائية، خلال المهرجان، بنسبة 11%، ليصل معدل إشغال المقاعد إلى 60%؛ كما جذب أكثر من نصف العروض المشاركة في المهرجان، أكثر من 60% من إشغال الصالات، بما في ذلك واحد وعشرون عرضاً تجاوزت نسبة الإشغال فيه 75%.
وكانت الدورة الرابعة من “مهرجان الخليج السينمائي”، قد استضافت نخبةً من ألمع المخرجين السينمائيين، حول العالم، بمن فيهم المخرج الفرنسي “جيرار كوران”، والإيراني “عباس كياروستامي”.
وقال مسعود أمرالله آل علي، مدير مهرجان الخليج السينمائي “ستسلِّط الدورة الخامسة للمهرجان الضوءَ مجدداً على المواهب السينمائية الآتية من بلدان الخليج العربي، وستوفِّر للمخرجين الخليجيين منصةً قويةً لعرض أعمالهم. وقد استطاع المهرجان على مرِّ السنوات، ترسيخ هوية متميزة، بصفته الوُجهة المُمثِّلة للسينما الخليجية؛ وهو نقطة الانطلاق الأساسية لمشاهدة أفلام الطلبة، والسينمائيين الخليجيين والمقيمين في منطقة الخليج العربي. وقد عزَّزت المبادرات المتنوعة للمهرجان، جسورَ التواصل بين الجمهور والإعلاميين والمتخصّصين في قطاع صناعة الأفلام، من جهة، والسينمائيين الإقليميين والعالميين، من جهة ثانية”.
وأضاف يُشترط في الأعمال المُؤهَّلة للمشاركة، أن يكون تاريخ إنتاجها بعد الأول من يناير 2011، أما ضمن فئة الأفلام الطويلة، فيجب أن يكون الفيلم عملاً روائياً أو وثائقياً طويلاً لا تقل مدّته عن ستين دقيقة. وبالنسبة للأفلام القصيرة، يجب أن يكون الفيلم عملاً روائياً أو وثائقياً قصيراً لا تتجاوز مدّته تسعة وخمسين دقيقة. وسيتمُّ إغلاق باب تقديم الأفلام للمشاركة لهذا العام، عبر الإنترنت، في التاسع والعشرين من فبراير 2012.

اقرأ أيضا

المر: "كلمة" يمثل إحياءً لتقاليد عميقة في الثقافة العربية