الاتحاد

الإمارات

الإمارات "تعبر" موسوعة "غينيس" بأطول جسر فولاذي في العالم

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أنجزت وزارة تطوير البنية التحتية أكبر جسر فولاذي قوسي على مستوى العالم بطول 32.37 متر للقوس الواحد، ضمن مشروع رأس الخيمة الدائري الذي أنجزته الوزارة مؤخراً، وسجلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية إنجاز الإمارات الذي تحقق بفارق 6.37 متر عن الرقم القياسي السابق المسجل باسم بولندا، والبالغ 26 متراً.
وقال معالي الدكتور المهندس عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية: «إن الرؤية الاستشرافية وتوجيهات القيادة الرشيدة استطاعت أن تضع الدولة في مصاف الدول العالمية من حيث التطور والتقدم والازدهار والنماء، وقد كانت الوزارة شريكاً في تحقيق الدولة لهذه الإنجازات التي تضعها ضمن الأفضل عالمياً بحلول عام 2021، وصولاً لتحقيق مئوية الإمارات 2071».
وأضاف معاليه: «وزارة تطوير البنية التحتية حريصة على إنجاز مشاريع البنية التحتية بأسلوب مبتكر وعالمي، بما يخدم التوجه القائم على استدامة المشاريع، ومطابقتها للمعايير البيئية المنبثقتين من استراتيجية وتوجه دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوجيهات قيادتها الرشيدة»، لافتاً إلى أن دخول موسوعة «غينيس» ثمرة لجهود جبارة وأفكار خلاقة يتمتع بها فريق عمل الوزارة، كما أن ذلك يمثل إنجازاً جديداً، يضاف لسلسلة الإنجازات والنجاحات التي حققتها الدولة بشكل عام، ووزارة تطوير البنية التحتية بشكل خاص.
ولفت إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية لديها خطة استراتيجية وتوجه واضح، يترجم توجه حكومة الإمارات في دعم سبل التميز والتفرد، والاستثمار في مواردها البشرية ذات الكفاءة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن مشاريع البنية التحتية التي تشرف على تنفيذها الوزارة، وبفضل الخبرات المتراكمة والتوجيهات السديدة للقيادة، باتت مثالاً يحتذى به عالمياً، بتطبيقها أفضل الممارسات العالمية.
وأوضح معاليه أن المشروع الذي تم تسجيله بموسوعة غينيس، عبارة عن جسر فولاذي قوسي، بمنطقة «شمل» في رأس الخيمة، يبلغ طوله 32.37 متر، وتصل طاقته الاستيعابية 2000 مركبة في الساعة لكل اتجاه، ويتمتع بميزات اقتصادية عديدة مقارنة بالجسور الخرسانية، حيث إنه يختصر 50% من زمن التنفيذ، فيما يصل عمره الافتراضي إلى 104 سنوات، من دون الحاجة إلى صيانة، وقادر على تحمل الأحمال والأوزان كافة، ويضم الجسر ثلاثة أقواس، أحدها مخصص لقطار الاتحاد، ويصل طول لنحو 160 متراً، وعمقه 12 متراً، وبلغت تكلفته الإجمالية 18 مليون درهم، وجرى تشييد الجسر وفق منظومة العمارة الإسلامية التي تعتمد على الأقواس، خاصة في بناء الجسور.
وتابع: «مشروع الجسر الفولاذي القوسي يأتي ضمن أعمال المرحلة الثانية على طريق الإمارات، ويأتي تنفيذه تجسيداً للفكر الابتكاري التي تتخذه الوزارة لتعزيز تطور مشاريعها المستقبلية»، لافتاً إلى أن هذا الجسر المكون من الهياكل الفولاذية المقوسة له العديد من المميزات، حيث تُعد الهياكل الفولاذية المقوسة المصنوعة من الحديد المموج حلاً بديلاً للهياكل الخرسانية التقليدية التي يتم تنفيذها في الجسور والأنفاق، ونحوها، كما تحقق العديد من المميزات.
يذكر أن الهياكل الفولاذية المقوسة عبارة عن صفائح حديدية مموجة مترابطة تنفذ بعد اعتماد التصميم وفقاً لمتطلبات المشروع، ومن ثم تصنع الصفائح وتجلفن وتطلى في المصنع، وتنقل الصفائح والملحقات للموقع في حاويات.
وتسلم معالي وزير تطوير البنية التحتية شهادة تسجيل الرقم الجديد من ممثل مكتب موسوعة «غينيس»، خلال الاحتفالية التي نظمتها الوزارة بموقع الجسر بإمارة رأس الخيمة، وحضر الحفل، المهندس حسن محمد جمعة المنصوري وكيل الوزارة، والمهندسة جميلة الفندي مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان، والوكلاء المساعدون، والشركة المشرفة على إنجاز الجسر الفولاذي القوسي.

اقرأ أيضا

"أبوظبي للإعلام" تُشارك في "مهرجان الشارقة القرائي للطفل"