الاتحاد

ثقافة

«كلمة» يطلق مسابقة لترجمة اقتباسات عن الإنجليزية

أعلن مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن إطلاق مسابقة “غرّد مع كلمة” عبر موقع “تويتر”، وهي مسابقة مفتوحة لجميع الناطقين بالعربية، وتقوم على ترجمة اقتباسات عن اللغة الإنجليزية يقوم مشروع “كلمة” باختيارها، وبثها على صفحته على “تويتر” على أن يختار أسبوعياً فائزين اثنين أنجزا أفضل ترجمتين لهذه المأثورات والحكم والمقولات، وذلك وصولاً إلى فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب في الثامن والعشرين من مارس وحتى الثاني من أبريل القادمين، حيث سيعلن على امتداد أيام المعرض عن الفائزين يومياً.
وفي بيان صحفي صادر عن الهيئة يقول جمعة القبيسي، نائب مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لشؤون دار الكتب الوطنية “كما جميع مبادرات دار الكتب الوطنية، تأتي هذه المسابقة تلبية لتطورات العصر الذي تستحوذ فيه مواقع التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، ومنها “تويتر”، على المزيد من الاهتمام العام، وبصفتنا جهة معنية بالترويج للثقافة والمعرفة ونشرهما، فإنه يهمنا بطبيعة الحال الإفادة من هذه الوسيلة الحديثة والواسعة الانتشار لزيادة الوعي بأهمية الكلمة المكتوبة وما تحمله هذه الكلمة من مضامين إنسانية تحرّض على التفكير وتحثّ على التواصل الخلاق بين البشر”.
أما مدير مشروع “كلمة” الدكتور علي بن تميم فتوقف عند القيمة الرمزية التي تحملها هذه المسابقة والإضافة التي يمكن أن تقدّمها فقال “سنحرص على أن تكون الاقتباسات التي نبثها عبر صفحتنا على تويتر غير مترجمة بعد إلى العربية، وفي الوقت نفسه تحمل قيمة فكرية وجمالية كبيرة سواء من حيث أسلوبها أو مضمونها أو صاحبها، ونحن واثقون من أن الإقبال سيكون كبيراً على ترجمة هذه الاقتباسات، وبالتالي حين نختار الأجمل والأفضل وغير الشائع منها فإننا نضيف حيوية ما إلى حركة الترجمة العربية، خاصة وأن هذه المسابقة لا تستهدف محترفي الترجمة فقط، بل يمكن لكلّ الناس الاشتراك بها”.
ويقول بن تميم من بين أهداف هذه المسابقة أيضاً الترويج لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يعدّ واحداً من أبرز منصّات الترويج للكتاب في المنطقة والعالم العربي، وستكون هذه المسابقة واحدة من الفعاليات التي ستساهم في زيادة الإقبال على المعرض والاهتمام بأنشطته الكثيرة والمتنوعة والتي تستهدف كافة الشرائح والفئات، ويضيف من المعروف أن (تويتر) يجتذب جمهوراً كبيراً من القرّاء غير التقليديين ممن تشكل مساهمتهم نكهة مختلفة على الترجمة واللغة العربية وعلى فعاليات المعرض على السواء.
وعن آلية اختيار الترجمات الفائزة قال بن تميم “ستكون هناك لجنة مختصة من المترجمين، تختار الاقتباسات، ثم تختار الترجمات الأفضل لها، كما سيكون هناك منسّق لجنة التحكيم وهو المترجم سامر أبوهواش وسيتولى التنسيق بين المحكمين، كما سيقوم موقع مشروع “كلمة” بمتابعة شؤون المسابقة”.
يذكر أن قيمة الجائزة التي تمنح لفائزين أسبوعياً هي قسيمة بقيمة 500 درهم إماراتي كتباً، يستبدلها الفائز، إذا كان من سكان أبوظبي، بما يعادل قيمتها من إصدارات “كلمة” وقسم “إصدارات” في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ويستطيع الفائز اختيار الكتب التي يريد الحصول عليها عبر الموقع الإلكتروني لــــ”كلمة”، وهذا ينطبق على المقيمين خارج أبوظبي أو خارج دولة الإمارات حيث سيتولى مشروع “كلمة” إيصال الكتب إلى الفائزين بها عبر الخدمة البريدية.

اقرأ أيضا

أبو الغيط يهنئ العمانية "جوخة الحارثي" بفوزها بجائزة "مان بوكر الدولية "