الاتحاد

تقارير

حرب الحماقات الإسرائيلية

القصف لن يضمن السلام للإسرائيليين

القصف لن يضمن السلام للإسرائيليين

في عام 1967 لم يكن لدي أدنى شك في أنه بعد أربعين عاماً ستكون الحرب العربية الإسرائيلية قد وضعت أوزارها· أما اليوم، فلم يعد معظم الإسرائيليين يؤمنون بالسلام وفقدوا تفاؤلهم بسبب توالي الحروب·
كانت العملية العسكرية الحالية في غزة متوقعة، وحتمية تقريباً، وبدا التوقيت مواتياً للإسرائيليين، فقد كانت صواريخ ''حماس'' التي تُطلق من غزة تسقط على بلدات جنوب إسرائيل بوتيرة متزايدة بعد انقضاء اتفاق وقف النار الذي رعته مصر، ومع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية العامة المقررة الشهر المقبل، ازداد ضغط الجمهور على الحكومة من أجل التحرك، فاستغلت إسرائيل فرصة الأيام الأخيرة لإدارة بوش في السلطة؛ وساهم موسم عطلة أعياد الميلاد ورأس السنة في صرف انتباه المجتمع الدولي عما يجري لبضعة أيام، كما أن السماء الصافية فوق غزة سمحت باستمرار الضربات الجوية من دون انقطاع·
معظم الإسرائيليين كانوا يعتقدون أن العملية العسكرية ستكون قصيرة وحاسمة، ولكن الكثيرين كانوا يخشون تكرار مغامرة إسرائيل الكارثية في لبنان التي شاهدناها صيف ·2006 فالإسرائيليون مدللون جداً، ذلك أننا نريد أن تكون حروبنا قصيرة وناجحة· ولئن كان من غير المرجح أن تحتسب العملية الحالية في السجل الرسمي للحروب العربية- الإسرائيلية، فإنها جولة أخرى من دوامة العنــــف المتبــــادل التي لا تنتهــــي·
الحرب الحالية تذكرنا ببعض الأشياء، فعلاوة على وحشيتها- وبخاصة تجاه المدنيين، ومنهم عدد من الأطفال ؟ فالأرجح أن يتم تذكر الحرب الحالية باعتبارها خطوة أخرى ضمن مسيرة طويلة من الحماقات التي ابتدأت في ·1967 فبعد حرب يونيو ،1967 بحثت الحكومة الإسرائيلية إمكانية نقل مئات الآلاف من الفلسطينيين من غزة وإعادة توطينهم في الضفة الغربية، الأمر الذي كان سيجعل الوضع الحالي أقل تعقيداً ربما؛ ولكن تلك المخططات ظلت حبراً على ورق لأن بعض الأعضاء الأقوياء في الحكومة الإسرائيلية، مثل الزعيم ''اليميني'' مناحيم بيجين ووزير الدفاع موشي دايان، كانوا يؤمنون بأن الضفة الغربية ينبغي أن تخصص حصرياً للاستيطان اليهودي· وذاك كان ربما أفدح خطأ في تاريخ إسرائيل· فنظراً لأن 300000 إسرائيلي تقريباً يعيشون في الضفة الغربية اليوم و200000 آخرين في الجزء العربي السابق من القدس، فإنه من شبه المستحيل رسم حدود معقولة والتوصل إلى سلام· ثم إنه إضافة إلى الصعوبات الجمة المرتبطة بالانسحاب من الضفة الغربية واقتسام القدس، هناك المطالبة الفلسطينية بـ''حق العودة'' إلى إسرائيل بالنسبة للاجئين الفلسطينيين، الذين فروا من ديارهم أو طُردوا منها خلال حرب ،1948 وهؤلاء يعيش الكثير منهم اليوم في غزة·
الواقع أنه منذ سنوات وإسرائيل ملتزمة بعدد من الفرضيات التي لم تثبت صحتها أبداً، والتي ساهم بعضها في العملية المتواصلة في غزة اليوم· وتقول إحدى هذه الفرضيات بأن فرض المعاناة على المدنيين الفلسطينيين سيجعل السكان ينتفضون ضد قادتهم ويختارون قادة ''أكثر اعتدالا''· وهكذا، فحين بسطت ''حماس'' سيطرتها على غزة في 2007 بعد صراع قصير وحاد مع خصومها العلمانيين في ''فتح''، فرضت إسرائيل حصاراً على القطاع، دافعة بذلك 1,5 مليون فلسطيني إلى حافة كارثة إنسانية· ثم هناك فرضية إسرائيلية أخرى تقول بأن ''حماس'' منظمة إرهابية، والحال أنها أيضا حركة يدعمها معظم الناس في غزة· ولذلك، فإنه لا يمكن بكل بساطة إزاحتها بالقنابل·
وقد جذب اندلاع العنف الحالي إلى المنطقة مرة أخرى المراسلين الصحفيين من مختلف بلدان العالم، والذين يتساءل العديد منهم لماذا لا يوافق الإسرائيليون والفلسطينيون بكل بساطة على السلام؟ الواقع أن القادة الإسرائيليين يؤيدون الحل القائم على دولتين، والذي كان يدعمه من قبل أقصى ''اليسار'' الإسرائيلي فقط؛ كما أن القادة الفلسطينيين وافقوا، خلافا لقادة ''حماس''، على هذا الحل· وبالتالي، فلا ينبغي على ما يبدو سوى مناقشة بعض التفاصيل وتعديل أخرى، ولكن ليت الأمر كان بهذه البساطة!
الحقيقة أن هذا النزاع لا يتعلق فقط بالأرض والماء والاعتراف المتبادل، بل بالهوية الوطنية· ذلك أن كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين يربطون هويتهم بـ''الأرض المقدسة'' ؟ كلها وليس بعضها - وبالتالي، فإن أي تنازل حول الأراضي سيرغم كلا الجانبين على التخلي عن جزء من هويتيهما· وخلال السنوات الأخيرة، ومع صعود ''حماس'' وازدياد عنف بعض المستوطنين اليهــــود، اتخـــذ هــــذا النزاع أيضـــاً طابعاً دينيــــاً -ليزداد بالتالي حله صعوبة وتعقيداً- حيث جعل المتشددون الإسلاميون، إلى جانب نظرائهم اليهــــود، من السيطـــرة على الأرض جزءاً من عقيدتهم، وتلك العقيدة أغلى بالنسبة لديهم من الحياة البشرية·
وعليه، أجدني اليوم مع أغلبية جديدة من الإسرائيليين الذين لم يعودوا يؤمنون بالسلام مع الفلسطينيين نظراً للتباعد الكبير بين المواقف هذه المرة· لم أعد أؤمـــن بحــــل النزاع، غير أن ما أؤمن به -بالمقابل- هي إدارة أفضل للنزاع، ومن ذلك التحدث مع ''حماس'' التي تعد ''تابو'' ينبغي كسره· والواقع أن الحاجة إلى انخراط أميركي دفعتني إلى تعليق آمال كبيرة على إدارة باراك أوباما· فقد كان هم إدارة بوش الرئيسي هو الحفاظ على خيال دبلوماسي يسمى ''عملية السلام'' حياً، والحال أنه لم تكن ثمة أي ''عملية'' من هذا القبيل على أرض الواقع، وإنما استمرار وازدياد للقمع الإسرائيلي للفلسطينيين حتى بعد أن قامت إسرائيل بإجلاء آلاف المستوطنين من غزة في ،2005 إجلاء أنشئ بموازاة معه مزيد من المستوطنات في الضفة الغربية·
إن ألطف ما يمكن أن يقوم به الرئيس أوباما من أجل إسرائيل على المدى البعيد، هو حثها على العودة إلى هدفها الأصلي: أن تكون بلداً ديمقراطياً ويهودياً· وبدلاً من وضع ''خريطة طريق'' خيالية للسلام، ربما ستكون إدارة أوباما أكثر نفعاً وفائدة ونجاحاً إن هي حاولت إدارة النزاع فقط ووضعت نصب عينيها هدفاً محدودا ولكنه أكثر إلحاحاً واستعجالاً: العمل على جعل الحياة ممكنة بالنسبة لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين·

توم سجيف
كاتب ومحلل سياسي
ينشر بترتيب خاص مع خدمة لوس أنجلوس تايمز وواشنطن بوست

اقرأ أيضا