صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أرباح «دبي للسيليكون» تنمو 27.7%

دبي (الاتحاد)

حققت واحة دبي للسيليكون 234.7 مليون درهم أرباحاً صافية خلال العام الماضي بنمو نسبته 27.7 % مقارنة بعام 2015، فيما بلغت الإيرادات المتكررة 518 مليون درهم بنسبة نمو بلغت 9.4% مقارنة بعام 2015.
وقالت «الواحة»، إن المشاريع قيد الإنشاء تبلغ 1.5 مليون متر مربع قيمتها 7.5 مليار درهم، مشيرة إلى عدد الشركات بلغ 2120 بزيادة قدرها 10%.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، إن الواحة تساهم في دفع عجلة اقتصاد دبي القائم على المعرفة والابتكار وتكنولوجيا المستقبل بتحولها إلى الوجهة المثالية المتكاملة المفضلة للشركات ورواد الأعمال في مجال التكنولوجيا وتقديمها نموذجاً ريادياً للمدن الذكية المستقبلية، فضلاً عن أنها تحتل المركز الأول إقليمياً في مجال جذب رواد الأعمال والشركات الناشئة.
وأضاف سموه أن «الواحة» نجحت في ترسيخ مكانتها كمرجع في مجال تطوير خدمات المدن الذكية، وكمدينة تكنولوجية سباقة في تطبيقها ودمجها في كل نواحي الحياة اليومية لقاطنيها والعاملين فيها وزائريها بما يحقق استراتيجيتها في تطوير مدينة ذكية متكاملة ومجتمع منشود.
وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم أن التطور المستمر للواحة على صعيد استقطاب الشركات التكنولوجية والمستثمرين ورواد الأعمال يشكل نتيجة طبيعية لما تقدمه من بيئة مثالية شاملة تمكن الأفراد والمؤسسات من التطور وتحقيق أهدافهم، مشيراً إلى مكانة الواحة كمركز حيوي للأعمال ودورها في جذب الاستثمارات المباشرة إلى دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة.
وأعرب سموه عن سعادته لهذه النتائج التي تعكس النمو القوي لقطاع التكنولوجيا والذي يعد أحد أهم القطاعات المستقبلية ذات الدور البارز في مسيرة التنمية المستقبلية المستدامة واقتصاد ما بعد النفط في دبي ودولة الإمارات، مؤكداً تطلع الواحة إلى تحقيق مزيد من النجاحات والإنجازات، وأن مهمة الواحة لا تقتصر على جذب الشركات ورواد الأعمال في هذا المجال الحيوي فحسب، ولكنها تمتد لتأسيس بيئة تسهم في تطور هذا القطاع وتشجع نقل المعارف والخبرات وتطوير الكفاءات الوطنية، بالإضافة إلى إتاحة فرص التفاعل مع قادة قطاع التكنولوجيا من أفراد ومؤسسات.
وسلط الدكتور محمد الزرعوني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي في سلطة واحة دبي للسيليكون الضوء على أبرز مشاريع الواحة والإنجازات التي حققتها، مشيراً إلى أن النتائج التي حققتها الواحة تعكس نجاحها في اجتذاب الشركات التكنولوجية والشركات العاملة في مجالات تعتمد على قطاع التكنولوجيا أو تعتبر مساندة له.
وأضاف الزرعوني أن رؤية واحة دبي للسيليكون ومهمتها تقوم على تطوير مدينة حرة تكنولوجية متطورة تدعم استقطاب الشركات التكنولوجية العالمية لتأسيس مراكز الأبحاث والصناعات التكنولوجية المتطورة وتتجسد هذه الرؤية في أن 78% من الشركات العاملة في واحة دبي للسيليكون تختص بصناعة تكنولوجيا المعلومات و22% منها تنشط في قطاعات الخدمات التجارية وقطاعات أخرى متنوعة. وضمت قائمة الشركات الجديدة المنضمة لواحة دبي للسيليكون في 2016 عدداً من الشركات الرائدة في السوق العالمي.
وتتوزع الشركات التي تتخذ من واحة دبي للسيليكون مقراً لها، بحسب البلدان ليكون 72% منها من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا و12% من أوروبا، فيما كان نصيب آسيا ما نسبته 12% من الشركات، وتمثل الشركات من الأميركتين 3% من إجمالي شركات الواحة، وتشكل شركات أستراليا ونيوزلندا 1%.