أعلنت كنتري وايد فاينانشال كبرى شركات الاقراض العقاري الأميركية أمس تكبدها 1,2 مليار دولار خسارة في الربع الثالث من العام متأثرة سلباً بعمليات شطب لحيازات مع تدهور سوق الإسكان الأميركية، لكن شركة التمويل أضافت أن الخسارة الفصلية وهي الأولى لها في 25 عاما تمثل ''أدنى نقطة في منحنى الأرباح''، وتوقعت ربحا في الربع الأخير قدره 25 سنتا للسهم إلى 75 سنتا وأن تحقق أرباحا في العام ·2008 وقالت أيضا إنها تجري مفاوضات بشأن 18 مليار دولار من السيولة الجديدة ''الموثوقة''، وبالمقارنة بلغت أرباح الفترة نفسها من العام الماضي 647,6 مليون دولار أو 1,3 دولار للسهم· وبحسب مسح لرويترز توقع المحللون في المتوسط خسارة قدرها 1,65 دولار للسهم، وقال أنجلو موزيلو الرئيس التنفيذي للشركة في بيان: إن النتائج تعكس ''تعطيلات غير مسبوقة في سوق الرهون العقارية الأميركية وأسواق رأس المال العالمية فضلا عن استمرار الضعف في سوق الاسكان· ''كما أرسينا الأساس للعودة إلى الربحية في الربع الأخير·'' وعزا ديفيد سامبول كبير مديري التشغيل الخسائر إلى شطب حيازات بعد تأزم أسواق رأس المال وارتفاع خسائر الائتمان وتكاليف إعادة هيكلة نجمت عن تدابير لخفض النفقات بما في ذلك الاستغناء عن عشرة آلاف إلى 12 ألف وظيفة· وتنضم كنتري وايد بذلك إلى العديد من الشركات المالية الأخرى التي أعلنت شطب حيازات في الرهون العقارية عالية المخاطر وغيرها من أدوات التمويل العقاري بما في ذلك سيتي جروب وميريل لينش وواشنطن ميوتوال