عربي ودولي

الاتحاد

53? نسبة رضا المصريين عن أداء مرسي

القاهرة (الاتحاد) - كشف الاستطلاع الذي أجراه المركز المصري لبحوث الرأي العام «بصيرة» حول مدى رضا المصريين عن أداء الرئيس المصري محمد مرسي في نهاية شهر يناير الماضي، والذي يوافق الشهر السابع لتوليه منصبه عن تراجع نسبة الموافقة على أدائه بحوالي 10 نقاط مئوية لتسجل 53 في المئة مقارنة بـ 63 في المئة في الاستطلاع الذي اأجري في نهاية ديسمبر الماضي .وأوضح الدكتور ماجد عثمان مدير المركز أن نسبة الراضين بشدة على أداء مرسي تراجعت من 23 في المئة في نهاية ديسمبر 2012 إلى 19 في المئة خلال الشهر الماضي والموافقون من 40 في المئة إلى 34 في المئة.
وأشار عثمان إلى أن الاستطلاع ـ الذي اجري على 2303 مواطنين في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر يومي الأربعاء والخميس 30 و31 يناير الماضي باستخدام الهاتف المنزلي والمحمول وبلغت نسبة الاستجابة نحو 76 في المئة ـ أوضح أن نسبة غير الراضين عن أداء الرئيس مرسي سجلت 39 في المئة، بينما أعرب 8 في المئة من المواطنين عن عدم مقدرتهم على أن يحكموا على أدائه. ولفت إلى أن النتائج أظهرت أن الشباب اقل رضا عن أداء الرئيس مقارنة بالفئات العمرية الأكبر سنا ،كما أن اقل نسبة رضا تظهر بين الحاصلين على تعليم جامعي أو أعلى، حيث لا تتعدى نسبة الموافقة بينهم 33 في المئة مقارنة بحوالي 56 في المئة بين الحاصلين على تعليم اقل من متوسط، فضلا عن انخفاض نسبة الموافقة على أداء الرئيس في المحافظات الحضرية، لتصل إلى 36 في المئة مقابل 64 في المئة في الوجه القبلي و52 في المئة في الوجه البحري.
وردا على سؤال لو تم عمل انتخابات رئاسية غدا والرئيس محمد مرسي مترشح هل ستنتخبه؟ أوضحت نتائج الاستطلاع أن نسبة من سينتخبون الرئيس مرة أخرى سجلت أدنى قيمة لها منذ توليه الرئاسة ليعرب 39 في المئة فقط من المواطنين عن انتخابه مرة أخرى، مقارنة بحوالي 50 في المئة من المواطنين في نهاية ديسمبر الماضي كما ارتفعت نسبة غير الراغبين في إعادة انتخابه لتسجل 44 في المئة من المواطنين، وهي أعلى نسبة تم رصدها منذ توليه الرئاسة.
وبسؤال المشاركين في الاستطلاع عما إذا كانوا سمعوا أو شاهدوا الخطاب الذي ألقاه الرئيس مرسي عقب الأحداث التي شهدتها مصر في الذكرى الثانية للثورة والذي اعلن فيه حالة الطوارئ في مدن القناة، أجاب نحو 72 في المئة منهم بأنهم سمعوا أو شاهدوا الخطاب. وبالسؤال عما إذا كان الخطاب مناسبا لعلاج الأحداث وحالة عدم الاستقرار التي شهدتها مصر تباينت آراء المواطنين ليعرب 48 في المئة منهم عن أنه مناسب، بينما يرى 49 في المئة من المواطنين انه غير مناسب بينما لم يستطع 3 في المئة الحكم على مدى مناسبة الخطاب.

اقرأ أيضا

إسبانيا تسجل 832 وفاة بكورونا في يوم واحد