الاقتصادي

الاتحاد

أبوظبي تستضيف «ملتقى الأعمال الإماراتي التشيكي»

جانب من أبوظبي  (تصوير جاك جبور)

جانب من أبوظبي (تصوير جاك جبور)

دبي (وام)

ينظم اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة بالتعاون مع وزارة الخارجية غداً الخميس «ملتقى الأعمال الإماراتي التشيكي » في قصر الإمارات بأبوظبي.

ويشارك في الجلسة الافتتاحية للملتقى فخامة ميلوس زيمان رئيس جمهورية التشيك، وعدد كبير من أصحاب القرار والأعمال والمستثمرين التشيك المرافقين لفخامته.

وقال حميد محمد بن سالم أمين عام اتحاد غرف التجارة والصناعة، إن تنظيم ملتقى الأعمال الإماراتي التشيكي الأول في أبوظبي يأتي في إطار خطة اتحاد الغرف لتدعيم علاقات القطاع الخاص الإماراتي مع الدول الصديقة التي تربطها بالدولة علاقات تجارية متنامية، إضافة إلى تنشيط حركة الاستثمارات المباشرة والمشتركة بين قطاعات الأعمال في الإمارات والتشيك.وأوضح أن الملتقى يهدف للتعرف إلى أفضل الممارسات والتقنيات في مجالات الصناعات وتقنيات الاتصالات والمعرفة الفنية وأسواق المال والسلع، فضلاً عن كونه من بين الوسائل الهامة التي تقود إلى توثيق العلاقات التجارية بين المسؤولين وأصحاب الأعمال والمستثمرين الاستراتيجيين.

وذكر أن انعقاد الملتقى في أبوظبي يزيد من أهمية المشاركة التشيكية نظراً للعلاقات المتميزة بين الإمارات والتشيك التي تطورت بشكل كبير في الآونة الأخيرة وتتشابك فيها عوامل وأواصر وبواعث تجعلها أكثر صلابة وأوسع آفاقاً.

وأشار إلى أن العلاقات بين البلدين أصبحت نموذجاً متميزاً للعلاقات القائمة على الاحترام المتبادل والعمل الجاد لتحقيق مصلحة الشعبين الصديقين الإماراتي والتشيكي في ظل قيادتهما الحكيمة المتمثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وميلوس زيمان رئيس جمهورية التشيك.
وأضاف أمين عام اتحاد الغرف أن الملتقى الذي يستقطب نحو 200 شخص يتضمن كلمة ترحيبية للرئيس التشيكي ورئيس مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة والصناعة رئيس غرفة أبوظبي في الملتقى، بجانب توقيع مذكرة تفاهم مشتركة بين اتحاد الغرف واتحاد الصناعة التشيكية وعدد من الاتفاقيات بين شركات إماراتية وتشيكية بجانب مناقشة ورقة عمل مقدمة من اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة عن أهم التطورات الاقتصادية في الدولة والشراكة الاقتصادية الإماراتية التشيكية وفرص الاستثمار المشترك بين البلدين.
وأشار إلى أن أعمال الملتقى تتضمن عقد جلسات عمل « بي 2 بي» لمناقشة أوجه التعاون في مجالات الصناعة والزراعة والتجارة والبناء والتشييد والتكنولوجية المتطورة والاتصالات وتقنية المعلومات والابتكارات والطاقة وصناعة المعادن والثروات المعدنية واستخدام التكنولوجيات الجديدة في مجال تصفية مياه الصرف وحماية البيئة، وكذلك أوجه التعاون في المجالات المصرفية والتامين والسياحة والنقل والمواصلات وتنظيم المعارض والمؤتمرات.
وقال إن هذه الزيارة تؤكد حرص واهتمام الجانب التشيكي بتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي مع دولة الإمارات ومواصلة الاتصالات واللقاءات مع الشركات والمؤسسات التجارية والصناعية بالدولة .
وأعرب عن استعداد اتحاد الغرف لتعزيز هذه العلاقات، خاصة على الصعيد التجاري والاستثماري، لافتاً إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين متواضع ولا يعكس الإمكانيات التي يتمتع بها البلدان، حيث تبلغ إجمالي المبادلات التجارية بينهما 453 مليون دولار أوائل عام 2014 .

اقرأ أيضا

البنوك تكشف عن آليات تفعيل «الدعم»