الاتحاد

الاقتصادي

النويس: روتانا تضيف 1000 غرفة فندقية في أبوظبي العام المقبل

أحد مشروعات مجموعة  روتانا  في أبوظبي

أحد مشروعات مجموعة روتانا في أبوظبي

أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة روتانا للفنادق ناصر النويس، أن روتانا تستعد لإضافة نحو ثلاثة آلاف غرفة فندقية في أبوظبي خلال السنوات الثلاث المقبلة، مؤكداً أن روتانا حالياً تدخل في العديد من المشروعات الفندقية، وجميعها قيد التنفيذ·
وتوقع النويس الانتهاء من تلك المشروعات خلال السنوات الثلاث المقبلة، والتي تصل طاقتها إلى ثلاثة آلاف غرفة فندقية، وأوضح أنه من المنتظر أن يتم تسليم 1000 غرفة منها خلال العام المقبل، وذلك مع الانتهاء من مشروعي ''الخالدية روتانا''، وبارك روتانا''، كما تستعد روتانا أيضا لإدارة مشروعات فندقية جديدة في جزيرة السعديات ومركز المعارض بأبوظبي·
وأشاد النويس بقطاع سياحة الحوافز والمؤتمرات على تنشيط السياحة في أبوظبي خلال العام الماضي، والدور الكبير الذي تقوم به هيئة أبوظبي للسياحة وشركاؤها في تطوير قطاع السياحة بشكل عام وأنشطة الحوافز والمؤتمرات خاصة·
وأكد أن العاصمة أبوظبي شهدت العام الماضي نمواً ملحوظاً، وإقبالاً سياحياً كبيراً، كان مراده الأساسي الارتفاع الواضح الذي سجلته في مجال سياحة الحوافز والمؤتمرات، والمتتبع لحركة السياحة بالإمارة، سيلاحظ أن أبوظبي استضافت خلال العام الماضي نحو 35 معرضاً متخصصاً في سياحة الحوافز، وقال إن تلك المعارض عملت على زيادة النشاط والحركة في القطاع السياحي بالإمارة، من خلال الوفود المشاركة في تلك الفعاليات، بالإضافة إلى ذلك حجم الفعاليات الرياضية والفنية التي استضافتها الإمارة، والتي عملت أيضا على رفع نسب الإشغال بالفنادق، مشيراً إلى أن سياحة الحوافز هي المحرك الرئيسي لقطاع السياحة بالإمارة خلال المرحلة المقبلة·
وأضاف النويس أنه وبنهاية العام الماضي وقّعت شركة الدار العقارية اتفاقية مع مجموعة روتانا الفندقية، تقوم الدار العقارية بموجبها بتطوير أربعة فنادق تديرها روتانا في إمارة أبوظبي، وأكد النويس أن روتانا تحتل موقع الريادة في قطاع الفنادق والضيافة في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن توقيع الاتفاقية مع الدار العقارية يأتي في إطار استراتيجية المجموعة للتوسع في جميع المدن الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط، وبين أن المجموعة في طريقها الى تحقيق هذا الهدف من خلال التخطيط طويل الأمد والتفاعل الفوري مع مستجدات القطاع حيث تتميز شركة روتانا بتنوع المنتجات الفندقية وبالضيافة العربية الأصيلة·
وأضاف النويس أن عدد الفنادق التي تديرها روتانا أو التي يتم تشييدها حاليا يصل إلى 61 فندقاً، مشيراص إلى أن الشركة لا تعتزم في المرحلة الحالية التحول إلى مساهمة عامة او رفع رأسمالها وقد تبحث ذلك مستقبلا اذا دعت الحاجة لذلك، موضحاً أن المجموعة أدخلت بعض المساهمين الذين كان لهم دور في دعم وتطوير روتانا منذ انطلاقها كمساهمين في رأسمال الشركة العام الماضي·
وأكد أن مشاركة الشركات المحلية تحت مظلة هيئة السياحة في أبوظبي في الفعاليات العالمية لها مردود ترويجي كبير، مما جعل إمارة أبوظبي حديث الساعة بين الأوساط السياحية في تلك الفعاليات خاصة بعد الجوائز العالمية التي حصلت عليها مؤخراً، حيث ستعزز هذه الجوائز المكانة السياحية للإمارة ووضعها في مكان بارز على خريطة السياحة العالمية·
وتوقع النويس أن تشهد السنوات القليلة المقبلة نمواً سياحياً كبيراً، مشيراً الى أنه ومنذ مطلع العام الماضي، يجري الإعلان عن إقامة فنادق أو منتجعات سياحية، حيث ضخ القطاع الخاص خلال تلك الفترة مليارات الدراهم في هذا القطاع الحيوي والمهم، إدراكا منه بالمردود الاستثماري القوي لهذا النوع من الاستثمارات على المديين المتوسط والبعيد،
وبين أن ''روتانا'' وقعت مع العديد من الشركات السياحية والفندقية الكبرى مجموعة من العقود لإنشاء منتجعات ضخمة ذات أسماء عالمية، مؤكداً أن الهيئة ساهمت بشكل ملحوظ في توفير كافة التسهيلات للمستثمرين الراغبين في الدخول في مشروعات سياحية جديدة بالإمارة، كما أن الإجراءات والتسهيلات الأخرى أصبحت متطورة للغاية، حيث لا يتعدى زمن اصدار الرخصة السياحية عشر دقائق فقط في حال اكتمال كافة الأوراق اللازمة للترخيص·


تنويع مصادر الدخل

قال رئيس مجلس إدارة مجموعة روتانا للفنادق ناصر النويس، إن السياحة تكتسب أهمية فائقة في ظل التوجهات الحالية لتنويع مصادر الدخل بالإمارة، مشيراً إلى أن إمارة أبوظبي تزخر بالمقومات ومناطق الجذب التي تجعل منها مقصداً سياحياً عالمياً، وهو ما تعمل عليه هيئة أبوظبي للسياحة حاليا بالتعاون مع شركائها، حيث يسعى الجميع إلى تحقيق تنمية سياحية مستديمة بالإمارة بما ينسجم مع الموروث الحضاري والثقافي وقيم المجتمع الإماراتي الأصيلة وذلك من خلال القيام بالعديد من الأنشطة والأعمال أهمها تشجيع وتطوير السياحة في الإمارة·
ويرى النويس أن المركز المتقدم الذي سجلته أبوظبي بين دول العالم على خريطة السياحة العالمية أوجز بالفعل أهم المميزات التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة كعناصر رئيسية للجذب السياحي، فأبوظبي بالفعل واحة للأمن وتتميز بانخفاض معدلات الجريمة، وارتفاع مؤشر الكفاءة الاقتصادية التابع للبنك الدولي، ولديها بنية تحتية متكاملة، وكذلك فتكلفة السياحة في أبوظبي تقل كثيراً عن مثيلاتها من الدول المجاورة، بل ودول العالم المشهود لها بالريادة في سياحة المؤتمرات ورجال الأعمال·
توقع النويس أن تشهد الفترة المقبلة نشاطاً سياحياً كبيراً،من خلال الخطط الترويجية والسياحية التي أعدتها هيئة أبوظبي للسياحة بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية بالشأن السياحي في الإمارة، والخطط والاستثمارات التي أعلنت عنها الحكومة، مؤخراً والتي تسير بالتوازي مع أهداف الهيئة·
وأضاف أن كافة النتائج المتوقعة للأعوام العشرة المقبلة ستكون مبشرة، إذا ما أخذنا في الاعتبار المشاريع الفندقية الضخمة التي تنفذ حاليا، والتوسعات التي تجرى حاليا على مطار أبوظبي الدولي، وكذلك الدعم الذي تقدمه شركة ''الاتحاد للطيران'' التي عملت على تنشيط الحركة السياحية في الإمارة منذ الإعلان عن تأسيسها·
وذكر النويس أنه وحسب استراتيجية الهيئة فمن المتوقع أن يصل عدد السياح في السنوات العشر المقبلة في أبوظبي إلى ثلاثة ملايين سائح، وهو ما يتطلب زيادة السعة الفندقية ودعم وتعزيز مشروعات البنية الأساسية لقطاع السياحة في الدولة، ومن ثم نتوقع أن تشهد الفترة المقبلة مزيدا من المشروعات الاستراتيجية الضخمة في إمارة أبوظبي، فضلا على مشروعات الفنادق والمنتجعات الجديدة، حيث تسعى الهيئة من خلال التنسيق مع الجهات المعنية بالشأن السياحي سواء على المستوى الحكومي أو القطاع الخاص إلى رفع عدد الغرف الفندقية·
وقال النويس نتوقع أن يستمر الطلب السياحي على أبوظبي بمعدلات تفوق النمو في توفير المعروض من الغرف الفندقية خلال الفترة المقبلة نظراً للازدهار الاقتصادي والعمراني في الدولة وأيضا لكون أبوظبي تشكل واحدة من أهم الوجهات السياحية المطلوبة على مستوى العالم، وقال إن فنادق رجال الأعمال باتت تنافس فنادق الترفيه والمنتجعات على حصة من سوقها، والعكس صحيح ، وأشار إلى أن ما يميّز أبوظبي عن غيرها من الوجهات هو تنوع المعروض فيها من نوعية الفنادق سواء كانت منتجعات أو فنادق الخمس نجوم أو الفنادق الاقتصادية، مؤكدا على نوعية الخدمات عالية المستوى التي تقدمها هذه الفنادق والمطاعم التي تضمها بما يجعل من أبوظبي مكانا فريدا في مجال الضيافة على مستوى العالم·

اقرأ أيضا

«أسهم أرامكو» تقفز %10 في أول أيام تداولها