عربي ودولي

الاتحاد

وفاة امرأة متأثرة برصاص الشرطة في عدن

صنعاء (الاتحاد)- توفيت امرأة يمنية حامل في الشهر الثامن، الليلة قبل الماضية، متأثرة بإصابتها صباح السبت برصاص عشوائي أطلقته قوات الشرطة في مدينة عدن جنوبي اليمن.
وذكرت مصادر محلية لـ»الاتحاد» إن قوات من الشرطة دامت صباح السبت حي «السعادة» في مديرية «خور مكسر» شرقي عدن، لملاحقة عناصر من الحراك الجنوبي»، الذي يتزعم منذ 2007 الاحتجاجات الانفصالية في الجنوب.
وكان محتجون أغلقوا ليل السبت الشارع الرئيسي في حي «السعادة» احتجاجا على اعتقال اثنين من أبناء الحي في إطار حملة أمنية واسعة طالت عددا من عناصر في «الحراك الجنوبي». وأوضحت المصادر أن الجنود أطلقوا الرصاص الحي بشكل عشوائي ما أدى إلى إصابة امرأة في العقد الثالث من عمرها بعيار ناري وهي داخل منزلها، مشيرة إلى أن المرأة، وتدعى عافية فضل محمد، توفيت لاحقا متأثرة بجروحها، وهي حامل في الشهر الثامن وأم لطفلين.
يُشار إلى أن قوات الشرطة في عدن اعتقلت خلال أيام 15 من عناصر «الحراك الجنوبي»، الذي دعا أنصاره إلى الاحتشاد في محافظة شبوة (جنوب شرق) اليوم الاثنين لإحياء ما أسماه بـ«يوم الشهيد». من جهة ثانية، نجا قائد مليشيات قبلية موالية للحكومة أمس الأحد من كمين استهدف موكبه في بلدة «مكيراس» بمحافظة البيضاء المجاورة لمحافظة أبين، المعقل السابق لتنظيم القاعدة.
وقالت مصادر محلية لـ»الاتحاد» إن قائد «اللجان الشعبية» في بلدة «لودر» بمحافظة أبين، مداح عوض، نجا من هجوم بعبوة ناسفة استهدف سيارة في موكبه أثناء تواجده في بلدة «مكيراس»، ما أدى إلى جرح أثنين من مرافقيه.
ورجحت المصادر أن يكون مسلحون من القاعدة وراء محاولة اغتيال قائد «اللجان الشعبية»، التي ساندت الجيش العام الماضي في هجومه الواسع ضد المتطرفين في أبين.

اقرأ أيضا

مسؤولة طبية بريطانية: إجراءات الإغلاق قد تستمر شهوراً