الاتحاد

دنيا

بيت دائري يرى سكانه الناس من كل جانب

ترجمة ـ ميسون جحا:
جين سيدة أميركية تهتم بالديكور الداخلي والخارجي للمنازل، وهي تتبع كل جديد في هذا المجال· تقول: 'في كل مرة اقترب بسيارتي من أحد المنازل الذي يتصف بمواصفات خاصة، أجد نفسي أبطئ من سرعتي من أجل إلقاء نظرة أدق وأشمل· لم يكن ذلك المنزل أقرب للكمال وحسب، بل هو الذي لفت نظري من أول نظرة· وما شدني إليه يعود لكون كل شيء فيه بدءا من النوافذ ذات الأطر المربعة الشكل، والحواجز المعدنية وصولا إلى المقعد الخشبي عند الباب الأمامي، قد صممت لجعل المنزل يبدو عاديا قدر الإمكان· وكثيرا ما تساءلت عن طبيعة الشخص القادر على بناء منزل كهذا· هل هو مهندس معماري أم شخص يعاني من اضطرابات نفسية، أم هو رجل مثالي يعيش مع جدته؟
أما صاحبة المنزل تيريسا بيل بورتون فتقول: 'كثيرا ما نلتقي بأشخاص يطرحون مثل هذه التساؤلات· الكل يرغبون بمعرفة سبب تميز هذا البيت·'
مثل تلك الاستفسارات لا تزعج، لحسن الحظ، أصحاب المنزل وهم تيريسا بيل بيرتون،أخصائية في العلاج النفسي، وزوجها المحاسب روبيرت بورتون، وابنتهما المراهقة آثيا بيل بورتون· ولا يبدي أصحاب البيت استياء أو امتعاضا لأنهم يقيمون في مكان لافت للأنظار·
سبب للشهرة
تقول تيريسا: 'لطالما رغبت بأن أكون مشهورة، ولم أجد أية وسيلة لتحقيق هذه الرغبة نظرا لأني غير موهوبة· ولكن بسبب هذا البيت حققنا شهرة محلية·'
وأضافت أنهم عند اختيارهم، قبل ثلاث سنوات، للشكل المعماري الدائري لبيتهم الجديد لم يظنوا أنهم سيصبحون من مشاهير المنطقة· فقد كان الهدف الوحيد من استخدامهم ألواحا اسمنتية مسبقة الصنع هو توفير تكاليف البناء· حيث قدر روبيرت كلفة بناء بيت من أربع غرف نوم وثلاثة حمامات تعادل قرابة 330 ألف دولار، لكن باستخدام تلك الألواح الرخيصة لم يكلفه بناء البيت سوى 170 ألف دولار·
قال روبيرت متذكرا المتاعب التي واجهها مع المقاولين: ' قبل انتهاء البناء تساءلت فيما إذا كانت الفكرة فاشلة· لكن بعد اكتماله، شعرت بأنه تحفة فنية رائعة·' بعد تصفح آل بورتون عددا من الكاتولوجات والمجلات التي تعرض بنى دائرية الشكل، وقع اختيارهم على تصميم لمنزل دائري عرضته شركة مشهورة، وكان سعر التكلفة مساويا لأكثر البيوت التقليدية كلفة· سرعان ما انجذب تيريسا وروبيرت لبيت دائري متميز الشكل مكون من طابقين·
قالت تيريسا: 'ذكرني ذلك الشكل بكوخ أفريقي وشعرت كأننا نعود الى جذورنا'·
رغم ذلك خشي آل بورتون من احتمال أن يشتكي الجيران أو مسؤولو المدينة من أن البيت الدائري الشكل والمرآب الدائري الأصغر سيتناقض مع المنازل التقليدية للبيوت الموجودة في شارعهم الهادئ· لذا استشارت تيريسا باحثا في المجتمع التاريخي للمدينة حول كيفية تطويع الشكل الخارجي للمبنى لكي يكون متقاربا، قدر المستطاع مع البيوت التاريخية العديدة المنتشرة من حولهم· وقد أشار المستشار بتركيب أطر مربعة حول النوافذ·
كما عثرت تيريسا على كتاب يحوي صورا لبيوت تاريخية يعود بناؤها للقرن التاسع عشر، ومن بينها صورة لبيت دائري الطراز· قالت' كنت مستعدة للدفاع عن بيتنا على أساس أن تصميمه تاريخي، ولكن لم يقل أحد أي شيء·'
وعلى عكس التوقعات، أعجب عدد كبير من سكان المدينة بالتصميم المتميز·
اتساع وألفة
عند دخول المنزل، يبدو بمساحته التي تساوي أربعة آلاف قدم مربع حديثا ومعاصرا· يستند السطح والدور الثاني فقط على الجدران الخارجية وعلى عامود وحيد وسط المنزل· وقد ساعد التصميم الدائري المفتوح تيريسا وزوجها على تقسيم المساحة وفقا لرغباتهما· نصبا جدرانا حول المطبخ والحمام وغرفة النوم وغرفة مكتب صغيرة· ثم تركا معظم مساحة الدور الأول مفتوحة، مشكلين غرفة معيشة واسعة ومنطقة خاصة بغرفة الطعام مما جعل المكان أشبه بشرفة مفتوحة تشرح النفس·
من الناحية التقنية، لا يشكل هذا المنزل المتميز دائرة بل مجسما متعدد الأسطح مكونا من 20 لوحا بزوايا قياسها 15 درجة· وقد ضاعف آل بورتون من الإحساس بكبر المساحة عن طريق تركيب نوافذ وأبواب زجاجية متحركة عند معظم الألواح·
ولكن تأثيث بيتهما الجديد شكل نوعا من التحدي لهما· تتبعت تيريسا الإرشادات الواردة في عدد من المواقع على شبكة الانترنت، وشكلت عدة غرف داخل غرفة واحدة من خلال وضع مجموعة من السجاجيد الصغيرة فوق الأرضية الخشبية، وبواسطة تجميع الأرائك والكراسي ذات المساند القديمة الطراز في مجموعات صغيرة· وهكذا كانت النتيجة الحاصلة سعة في المكان وشعورا بالألفة والاسترخاء·
في الطابق العلوي يرتفع السقف مشكلا قمة بارتفاع ثلاثة أمتار وسط المبنى· وعند نهاية السلم توجد فسحة دائرية كبيرة حولت لغرفة معيشة تحيط بها ثلاث غرف نوم، ومجموعة من خزائن جدارية وحمامين· وفي غرف النوم تنحدر الجدران من ارتفاع يصل لمترين ونصف من الجانب الخارجي، ويرتفع حتى يصل قرابة أربعة أمتار للجدار الداخلي· أكثر ما يشد تيريسا لتلك الغرف هو النوافذ الشديدة الانحناء· قالت ضاحكة وهي تنتقل من نافذة إلى أخرى' إذا أردت مراقبة شخص ما، تستطيع الجري حول المنزل ناظرا عبر النوافذ وتتبع الشخص أينما تنقل· في نفسي شيء من الفضول، ولذا أسلي نفسي أحيانا من خلال ممارسة مثل هذه الألعاب'·

اقرأ أيضا