الاقتصادي

الاتحاد

حظر استخدام أكواب «الفلين» بالدولة

اللجنة حظرت الخلط بين أماكن عرض العصائر ومشروبات الطاقة (الاتحاد)

اللجنة حظرت الخلط بين أماكن عرض العصائر ومشروبات الطاقة (الاتحاد)

بسام عبد السميع (أبوظبي)

حظرت اللجنة العليا لحماية المستهلك، استخدام أكواب الفلين في المشروبات الساخنة والحامضة، كما حظرت اللجنة الخلط بين العصائر ومشروبات الطاقة، وذلك بهدف الحفاظ على صحة المستهلكين، مطالبة الجهات المختصة كالبلديات وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بتنفيذ إجراءات المنع وعقوبة المخالفين.

وطالبت اللجنة، الجهات الخاصة باستيراد التبغ بوضع بطاقة تعريفية لمنتجات التبغ، حيث تلقت الوزارة شكاوى طرح منتجات تبغ منتهية الصلاحية ودون بطاقة تعريفية.

وجاءت هذه القرارات بعد استعراض الدراسات المقدمة من جانب وزارة الاقتصاد والتي أشارت إلى وجود بعض الأضرار الصحية نتيجة ملامسة المواد الساخنة للفلين المستخدم كأكواب.
وأكد أن الوزارة تفرض عقوبات رادعة تصل للإغلاق، في حالات تكرار المخالفات، وغرامات تصل إلى 100 ألف درهم لمخالفي قرارات اللجنة العليا لحماية المستهلك .

ومنعت بلدية الشارقة المطاعم والكافتيريات بالمدينة من استخدام الأكواب المصنوعة من البلاستيك والفلين، والاستعاضة عنها بأكواب ورقية، حفاظاً على صحة المواطنين والمقيمين، بعد أن كشفت دراسات خطورتهما على صحة الإنسان، موضحة أن وضع مشروبات ساخنة في أكواب بلاستيكية يؤدي إلى حدوث تفاعل بين المواد الكيماوية في الكوب والمشروب نفسه.

وأكد النعيمي، سعي الوزارة لنشر الوعي الاستهلاكي حول السلع والخدمات، وتعريف المستهلكين، بحقوقهم، ونشر إرشادات توعوية في وسائل الإعلام المختلفة، فضلاً عن نشر إعلانات توعوية للتأكيد على المستهلكين بضرورة قراءة مكونات وأسعار السلع ومقارنتها قبل الشراء بهدف الحصول على السعر المناسب.
وجدد النعيمي مطالبته المستهلكين، بالتواصل مع الوزارة عبر مركز اتصال حماية المستهلك على رقم 600522225 في حال وجود سلع تمت زيادة أسعارها. وأكد حرص الوزارة على متابعة الشكاوى التي تتلقاها الوزارة والرد بشكل سريع على المستهلكين والعمل على حلها، بالتعاون مع الجهات المحلية والاتحادية المتخصصة، واتخاذ الإجراءات الصارمة ضد المخالفين، بما يتوافق مع قانون حماية المستهلك رقم 24 لسنة 2006 ولائحته التنفيذية.
وأشار إلى أن الاعتماد على المستهلك في الرقابة على الأسواق يشكل خط الدفاع الأول لمواجهة ارتفاع الأسعار في الأسواق، منوهاً بأن إبلاغ المستهلك عن عمليات زيادة الأسعار يشكل الركيزة الأولى في الرقابة السوقية عالمياً، إضافة إلى تفعيل القانون من خلال تغريم المخالفين، وكذلك العمل بمنطقة الشراكة الاستراتيجية مع التجار والموردين.
وكانت دراسة أجريت قبل 3 سنوات، أجراها، المركز الوطني للبحوث التابع للحكومة الأميركية، حذرت من أن أكواب الفلين وجميع حاويات المواد الغذائية المصنوعة من هذه المادة تحتوي على مركبات الستايرين الكيماوية التي تعد سبباً مباشراً للإصابة للسرطان.

وقال الدراسة، إن «مادة الستايرين شديدة السمية والخطورة على صحة الإنسان بشكل عام، خاصة عند تفاعلها مع حرارة المواد الغذائية أو التسخين».

وكشفت دراسات عميقة خطورة الفلين والبلاستيك على صحة الإنسان، موضحة أن وضع مشروبات ساخنة في أكواب بلاستيكية يؤدي إلى حدوث تفاعل بين المواد الكيميائية في الكوب والمشروب نفسه.
وكان فريق من علماء المجلس الوطني للبحوث الأميركية، أكد خلال أحدث الأبحاث الطبية المنشورة موخراً، أن مادة “ستايرين” الموجودة في الأواني والأطباق المكونة من الفووم أو الفلين، قد تسبب السرطان.
وأشار برنامج علم السموم الوطني، برعاية 10 من خبراء السموم، أن «ستايرين» هي مادة مسرطنة فعلاً، وتدخل في صنع أطباق وأكواب الفلين وعلى مدى عقود طويلة، يؤكد المسؤولون عن صناعة المنتجات القائمة أن مادة الـ»ستايرين»، خاصة المستخدمة في الخدمات الغذائية، آمنة.

اقرأ أيضا

الصين: تخفيضات الضرائب والرسوم تجاوزت 56 مليار دولار