صحيفة الاتحاد

الرياضي

قرارات الحكم تشعل قمة اليوفي وميلان خارج الملعب

باولا ديبالا يحتفل بعد أن سجل هدف الفوز من ضربة جزاء ( اى بى ايه)

باولا ديبالا يحتفل بعد أن سجل هدف الفوز من ضربة جزاء ( اى بى ايه)

مراد المصري (دبي)

اشتعلت قمة يوفنتوس وميلان التي حسمها اليوفي بنتيجة 2-1 ليلة أمس الأول في الدوري الإيطالي، لتمتد خارج الملعب بعد صافرة النهاية، وذلك بسبب قرارات الحكام التي أصابها الكثير من الجدل وتحديدا ركلة الجزاء التي منحها الحكم لـ«السيدة العجوز» في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.
واستشاط ميلان غضبا بسبب هذه الواقعة، وتهجم الكولومبي باكا مهاجم الفريق على طاقم الحكام قبل أن يمنعه المدرب مونتيلا، لكن الحقيقة أن طاقم الحكام ارتكب أخطاء عديدة، بداية من عدم احتسابه ركلة جزاء صحيحة بعد عرقلة الأرجنتيني باولو ديبالا مهاجم اليوفي في الشوط الأول، ثم تم احتساب هدفا لباكا الذي وُجد في وضعية تسلل، لكن ركلة الجزاء الأخيرة أشعلت فتيل الأزمة بين تأكيد من بعض وسائل الإعلام الإيطالية إنها صحيحة وأخرى أكدت عدم صحتها، لتنقسم إيطاليا مجددا بسبب قرار لليوفي !.
وكان اليوفي تقدم بهدف المغربي المهدي بن عطية في الشوط الأول، ليصبح أكثر فريق في الدوري الإيطالي سجل أهدفا في أول 30 دقيقة بالمباريات، بمجموع 17 هدفا، وهو الهدف الذي صنعه البرازيلي ألفيش الذي شارك في 3 أهداف في مبارياته الأربع الأخيرة في كل البطولات، بعدما سجل هدفا وصنع هدفين، وعاد إلى التشكيلة الأساسية بعدما غاب بسبب الإصابة مؤخرا.
وساهم فوز يوفنتوس بتعزيز موقعه في صدارة الترتيب برصيد 70 نقطة مؤقتا، بفارق 11 نقطة عن روما الثاني الذي يواجه باليرمو، وبفارق 13 نقطة عن نابولي صاحب المركز الثالث الذي يلعب مع كروتوني، وذلك في أبرز مباريات الجولة 28 اليوم، التي يخوض فيها انتر ميلان مباراة قوية أمام أتالانتا.
وجاء فوز اليوفي بالمباراة ليحقق انتصاره رقم 31 على التوالي في الدوري على ملعبه، ويواصل سلسلته القياسية على صعيد إيطاليا، فيما بات الحارس جيانلويجي بوفون أكثر لاعب يحقق الفوز في مواجهات الفريقين في الدوري بمجموع 13 انتصارا، متخطيا رقم باولو مالديني أسطورة ميلان.
وخرج ديبالا صاحب هدف الفوز من ركلة جزاء عن صمته عقب الانتقادات واتهام الحكام بمحاباة اليوفي، وقال: جماهير الفرق المنافسة وجماهير ميلان تحديدا منذ 6 سنوات، تشتكي من نفس الأمر، أعتقد أن عليهم تجربة أعذار أخرى، حينما تكون الأخطاء ضدنا فإننا نتقبل الأمر، هل هناك من سيتحدث عن ركلة الجزاء حينما تدخل زاباتا ضدي، وأمام أودينيزي في الجولة الماضية حرمنا من ركلتي جزاء وبقينا صامتين.
واللافت أن آخر 11 هدفا سجلها ديبالا جاءت كلها على ملعب يوفنتوس ستاديوم، وأوضح اللاعب أن تسديد ركلة الجزاء شكل ضغطا كبيرا عليه، وقال: الكل تذكر ركلة الجزاء التي سددتها أمام دوناروما بالذات في كأس السوبر بالدوحة، لحسن الحظ نجحت بالتسجيل هذه المرة.
وكشف اللاعب أن تجديد عقده مع اليوفي مسألة وقت، وقال: سأبقى هنا حاليا، منحت كلمتي للنادي، وبعد فترة التوقف ستكون هناك أخبار جديدة.
من جانبه أكد أليجري مدرب اليوفي أن فريقه استحق الفوز، وقال: لم نستسلم وبقينا نهاجم حتى صافرة النهاية، وكنا الطرف الأفضل في المواجهة.
وكشف المدرب أنه لم يشاهد ركلة الجزاء التي نفذها ديبالا وفضل الذهاب إلى غرف الملابس، وقال: المباراة انتهت وسواء سجل وكنا سنفوز أم أهدرها سنتعادل، فضلت عدم مشاهدة الركلة، لكن ديبالا فعل جيدا لأن تسجيل ركلة جزاء أمام دوناروما أمر صعب، خصوصا في ظل المستوى الذي قدمه في المباراة.
وأوضح المدرب أنه يرفض التعليق على قرارات الحكام سواء كانت لصالح يوفنتوس أو ضده، وقال: الحكم كان قريبا من الواقعة، وقادرا على اتخاذ القرار، لم أجلس هنا للشكوى حول ركلات الجزاء التي لم نحصل عليها أمام أودينيزي، ولكن قلت إننا لعبنا بشكل غير جيد ولم نستحق أكثر من نقطة التعادل في الجولة الماضية.
وتابع: ما يهمني هو الأداء للفريق، قدمنا واحدة من أفضل مبارياتنا هذا الموسم، وأصبحنا قريبين من اللقب السادس على التوالي، لا يمكن أن تجمع 70 نقطة بالصدفة.
من جانبه تقدم فيتشنزو مونتيلا مدرب ميلان، بالاعتذار عن محاولة باكا الاعتداء على الحكام، وحاول تهدئة الأمور بعد الخسارة، وقال: أريد الاعتذار عن الحادثة التي حصلت في النهاية، إنه أمر لا يغتفر، للأسف الحكم ماسا أخبرني أنه تحمل مسؤولية احتساب ركلة الجزاء، رغم أنه كان بعيدا عن الواقعة، أفضل عدم الحديث عن الحكام رغم أن الأمر صعب هذه الأيام، والشكوى لن توصلك إلى أي مكان، يجب أن نحافظ على تركيزنا وهدوئنا، ونتقبل أن الحكام يخطئون، وأن نأمل أن تكون هذه الأخطاء لصالحنا !