في خطوة عدها مراقبون أول انشقاق رسمي معلن عن التيار الصدري الذي يقوده رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، أعلنت مجموعة من التيار الصدري عن تشكيل تكتل سياسي جديد يحمل اسم التجمع العراقي الوطني· يترأسه الشيخ عدنان الشحماني والشيخ رحيم العكيلي ووزير الصحة السابق الدكتور عبد المطلب محمود· وقد أكد أعضاء التجمع الجديد في بيان أصدروه بهذا الخصوص أن أعضاء الكتلة الصدرية في البرلمان لايمثلونهم ، الأمر الذي دعاهم الى إعلان تيارهم الجديد لجمع عناصر التيار الصدري ببوتقة وطنية تؤمن بالعملية السياسية وتنبذ العنف والميليشيات· ولم يصدر بعد رد فعل عن الهيئة السياسية للتيار الصدري التي تضم المكتب السياسي لهذا التيار والتي يرأسها لواء سميسم· من جهتها، أفادت وكالة أنباء ''أصوات العراق'' أمس بأن محققين بمحافظة الديوانية أصدروا مذكرات اعتقال بحق 50 من رجال الشرطة بينهم 7 ضباط للاشتباه في تورطهــم بأعمال ''إرهابية'' ومساعدة ''المتمردين'' وذلك استنادا إلى اعترافات أدلى بها مسلحون معتقلون على خلفية الاضطرابات المتكررة بين ميليشيا جيش المهدي من جهة، والقوات العراقية الأميركية من الجانب الآخر، والتي أسفرت عن اعتقال عدد كبير من المشتبه بهم· إلى ذلك ، دعا عضو البرلمان العراقي عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد ضياء الدين الفياض إلى دعم عشائر الجنوب لتشكيل ''مجالس صحوة'' في مناطقها، على غرار ما تم تشكيله في المحافظات والمناطق السنية في بغداد، لمحاربة من وصفها بـ ''الجماعات الشيعية الخارجة عن القانون''· ودعا الفياض الى الأخذ بهذه التجربة في المناطق الجنوبية وتقديم الدعم للعشائر الجنوبية الراغبة هناك لتشكيل مجالس صحوات تعمل على استتباب الأمن والقانون ضد المليشيات الخارجة عن القانون · وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي جمد أنشطة جيش المهدي لمدة 6 أشهر، قد ألمح مؤخرا الى انه جرت عملية تصفية للكثير من عناصر هذا التيار في إشارة الى ان كل من لايتقيد بأوامره يمكن أن يعتبر هدفا للقوات الأمنية حتى ولو ادعى انه يمثل التيار الصدري أو جيش المهدي·