الاتحاد

الإمارات

منافسات "أرض .. جو" في "شرطة دبي"

خطة متكاملة لتأهيل 2584 امرأة لشغل وظائف قيادية

خطة متكاملة لتأهيل 2584 امرأة لشغل وظائف قيادية

تحرير الأمير (دبي)

وضعت شرطة دبي خطة متكاملة لتأهيل 2584 امرأة تعمل فيها، ليتقلدن أعلى المناصب القيادية لاحقاً، إذ أصبح لديها امرأة بمنصب نائب مدير عام، ومديرات إدارات وأقسام، ليبلغ عددهن 120 قيادية، فيما النظرة المستقبلية تستهدف 50% في المناصب كافة، بينما تبلغ نسبة النساء في قوام شرطة دبي 12%.
وقال العميد الدكتور صالح عبد الله مدير الإدارة العامة للموارد البشرية في شرطة دبي: «إن التحاق المرأة في قوة الشرطة جاء من حرص القيادة العامة لشرطة دبي على أهمية مشاركة المرأة في مختلف مجالات المنظومة الأمنية والشرطة والمجتمعية»، معلناً عن صدور توجيهات من القائد العام لشرطة دبي اللواء عبد الله خليفة المري، لتخصيص 5 مقاعد للفتيات لاستقطابهن كقائدات لطائرات الهليكوبتر للإنقاذ الجوي، وهو الأول من نوعه على مستوى القيادات الشرطية في الدولة، حيث تخضع من يقع عليهن الاختيار لدورات تدريبية مكثفة للحصول على رخصة طيار هليكوبتر واعتمادهن على مستوى القيادة العامة لشرطة دبي للعمل كأول قائدات هليكوبتر جنبا إلى جنب مع أشقائهن من الرجال.
وأضاف: «أنه حين تم الإعلان عن وظيفة «مرشح طيار» كان الإقبال منقطع النظير، حيث تقدمت 77 فتاة برغم أن قيادة الهليكوبتر أصعب بكثير من الطائرة العادية باعتبارها يدوية وبحاجة إلى مهارة فائقة وتركيز شديد».
وأفاد بأنه يوجد حاليا دفعتان من الضباط الإناث، تضم كل واحدة 30 فتاة، يخضعن لدراسة مدتها 4 سنوات، وذلك للحصول على ليسانس القانون ودبلوم علوم الشرطة، حيث لا توجد أي وظيفة تعجز المرأة عن تأديتها أو بقيت محتكرة على الرجال، بل أصبحت المرأة تنافس الرجل في القطاعات كافة.
وكشف عن افتتاح مرتقب لحضانة نموذجية ذكية لأبناء العاملات بشرطة دبي في منتصف العام الجاري، بقصد توفير أفضل بيئة عمل ممكنة للعاملات، والتي ستوفر استقراراً نفسياً ومراعاة لاحتياجاتهن الاجتماعية، مما يشكل حافزاً لهن للإبداع في العمل والاستمرار في وظائفهن.
وأشار إلى أن الحضانة تأسست بالتعاون مع شركاء متخصصين في إنشاء دور الحضانة واستخدام أفضل الوسائل التعليمية المتطورة والذكية، حيث ستستقطب الفئة العمرية من (3 أشهر -4 سنوات)، فيما تبلغ طاقتها الاستيعابية 70 طفلاً خلال المرحلة الأولى.

مبادرات ومهمات
بدورها، قالت الرائد نوره محمد حسن، رئيسة قسم الشؤون النسائية بالإدارة العامة للموارد البشرية: «إن القيادة العامة لشرطة دبي عملت على تمكين المرأة، من خلال تأهيلها وتعليمها، وتدريبها، فتبوأت مكانتها وتنوعت مهامها ما بين الإدارية والميدانية، إذ عملت في مجال التحقيق الجنائي والمروري مع النساء والأحداث، وفي مجالات التفتيش والتحقيق وإدارة سجون النساء وحراسة النزيلات، وحراسة الشخصيات النسائية المهمة، وفرق مكافحة الشغب، وتنفيذ حملات دهم، بالإضافة إلى المجالات العلمية كهيئة التدريس والبحث العلمي بأكاديمية شرطة دبي، وإلقاء المحاضرات، ورعاية الأطفال في روضة الشرطة، والعمل في المختبر الجنائي، والطب الشرعي».
وأشارت إلى أن جميع المنتسبات لشعبة الشرطة النسائية عليهن اجتياز دورات متخصصة في التدريب مثل اجتياز الحواجز من الماء والسياج والجدران والخنادق والحفر والمستنقعات المائية، ودورات أخرى في القناصة ودورات في المداهمة والأماكن وإتقان فنون إلقاء القنابل الصوتية والملونة.
وبينت أن السنوات العشر منذ تأسيس القسم خرجت بالعديد من التوصيات التي أسهمت في حل العديد من الإشكاليات المتعلقة بالنساء وتحسين بيئة العمل وتحقيق نسبة الرضا الوظيفي من خلال النزول الميداني على الإدارات العامة ومراكز الشرطة وذلك خلال الدوام الرسمي والمناوبات وتنظيم ورش تثقيفية للعنصر النسائي استفاد منها ما يقارب الـ 2500 موظفة، ويقدر عدد العناصر النسائية في القوة بـ 2584 من بينها 1751موظفة عسكرية و833 موظفة مدنية، منذ استحداث قسم الشؤون النسائية في 2008.

رابط إلكتروني
وأوضحت، أن الفرق النسائية قامت بجهود متفوقة من خلال النزول الميداني على الإدارات العامة ومراكز الشرطة بما لا يقل عن 3600 زيارة خلال الفترة نفسها ورفع نسبة الرضا الوظيفي للعنصر النسائي لتصل إلى 92.3%
وأفادت بأنه تم استحداث رابط إلكتروني في موقع الإدارة العامة للموارد البشرية موضحاً فيه الهدف والغرض من قسم الشؤون النسائية وتفعيل خدمة وأثر ذلك في سهوله التواصل وتبسيط الإجراءات ونتيجته إعلام العنصر النسائي بالإجراءات الإدارية المتخذة مثال «المقابلات واستلام شهادة عدم ممانعة من استكمال الدراسة التواصل مع المنسقات وغيرها».
وقالت: «إن القسم قام بإعداد مجموعة دراسات أهمها احتياجات العنصر النسائي ودراسة الشرطة النسائية ودورها الأمني في إدارة الأزمات الأمنية دراسة تطبيقية على الشرطة النسائية في القيادة العامة لشرطة دبي وتصور عن الدوام المرن.
وفي مجال تمكين المرأة، أوضحت، هناك اعتماد منسقات لقسم الشؤون النسائية كي يكن بمثابة همزة وصل بين القسم والإدارات والمراكز بهدف تبسيط الإجراءات والوصول إلى أكبر شريحة من العنصر النسائي، وتم أيضاً المشاركة في معرض أسبوع التربية الأمنية، وذلك بعرض منتجات وإبداعات العاملات بشرطة دبي. فضلا عن اعتماد 60 موظفة للقيام بمهام ضابط القوة على مستوى القوة. والحاق 22 ضابطاً من الشرطة النسائية لبرنامج سد الفجوة بهدف تأهيلهن.
الشؤون النسائية
وفي مجال جهود القسم لرفع رضا العنصر النسائي أوضحت الرائد نوره محمد حسن، بأنه تم تواجد أحد الأعضاء من العسكريات كعضو في لجنة المحاكمات بمجالس الشرطة التأديبية بشكل دائم، ومراعاة ظروف وطبيعة عمل المرأة، مشيرة إلى حزمة مشاريع تم تنفيذها لصالح المرأة منها مشروع حضانة شرطة دبي ومشروع تأهيل القيادات النسائية للوصول للمناصب القيادية وأيضا استحداث برنامج الشؤون النسائية في خدمتكم وهو عبارة عن خدمة إلكترونية تمكن الموظفات العاملات في شرطة دبي من تقديم طلب عام أو شكوى من مقر عملهن إلى قسم الشؤون النسائية بالإدارة العامة للموارد البشرية والذي بدوره يقوم بالتعامل مع الطلب أو الشكوى بخصوصية تامه ومتابعة حالة الطلب من دون الحاجة للحضور الشخصي.

اقرأ أيضا

سعود القاسمي يؤكد دور الشباب في بناء المستقبل