دنيا

الاتحاد

حمدة والجهني يتأهلان في «شاعر المليون»

فرسان الكلمة على مسرح شاطئ الراحة (تصوير وليد أبوحمزة)

فرسان الكلمة على مسرح شاطئ الراحة (تصوير وليد أبوحمزة)

أحمد السعداوي (أبوظبي)

وسط إقبال جماهيري لافت، ومتابعة واسعة من عشاق الشعر النبطي في العالم العربي، وعبر الفضائيات المختلفة ومنصات التواصل الاجتماعي، شهد مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، أمس الأول، فعاليات الحلقة الثالثة من النسخة التاسعة لبرنامج ومسابقة «شاعر المليون»، الذي أعاد الشعر النبطي لمكانته اللائقة في فضاء الأدب العربي منذ انطلاق البرنامج قبل سنوات عدة، وحقق تطورات مشهودة جعلت منه منصة خرجت من خلالها مئات القامات الشعرية من أنحاء العالم العربي الذين حالفهم الحظ للصعود إلى المراحل النهائية للبرنامج، بوصفه أحد أشهر الفعاليات الثقافية والأدبية في المنطقة والعالم، من تنظيم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وانتهت الحلقة بإعلان تأهل الشاعرة حمدة المر «الإمارات»، وخالد الجهني «السعودية»، ليبدآ الاستعداد لخوض المراحل التالية في البرنامج الشعري الأضخم في المنطقة العربية.

عالم القصيد
قبل بداية الحلقة ترقب الجمهور بدء دخول الشعراء المتنافسين في الأمسية، التي حلقت بالحضور إلى آفاق عالية في عالم القصيد، وزاد المشهد جمالاً روعة التنظيم داخل المسرح والحضور الواثق لأعضاء لجنة التحكيم المكونة من سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر في أبوظبي، ود. غسان الحسن، وحمد السعيد.
وشارك في الأمسية الشعرية كل من أنور عوض الصخري (الأردن)، حمدة المر (الإمارات)، خالد القصيري الجهني وراكان بن وليد الراشد وسلطان الحويقل العتيبي (السعودية)، ومسعود بيت سعيد (إيران)، ودارت المنافسات الشعرية حول قيمة التسامح ودور ومكانة الإمارات كمنارة حاضنة للانفتاح والتنوير ومنصة لتلاقي الثقافات والشعوب بقيم الأخوة الإنسانية.
القصيدة الأولى كانت للشاعر أنور عوض الصخري، صاحب الدخول الواثق إلى خشبة المسرح مستعرضاً بضاعته الشعرية التي نالت إعجاب لجنة التحكيم في بعض مواطن القصيد، خاصة فيما يتعلق بالتجديد في الصور الشعرية والحبكة الشعرية التي قدمها في قصيدته، والتي عبر من خلالها عن تجربته الحياتية في قالب شعري أنيق.

موهبة شعرية
تاليا أطلت على الجمهور الشاعرة الإماراتية حمدة المر التي أجمع على موهبتها أعضاء لجنة التحكيم، خاصة حين نجحت بأسلوب شعري آخاذ في التعبير عن الأنثى وطموح المرأة الإماراتية في الوصول إلى آفاق عالية من المجد وخدمة وطنها، حيث أشاد حمد السعيد بأسلوبها في الإلقاء الذي يعكس معاني الفخر والمجد في القصيدة، وقدرتها على إنصاف المرأة بحسب وصفه، فيما أثنى سلطان العميمي على تجربتها الشعرية وبناء القصيدة واللغة الشعرية الرفيعة التي صاغت بها قصيدتها، فكان هذا الإجماع طريقها للصعود إلى المرحلة التالية من البرنامج.
ثم كان الدخول الشعري الثالث للمتسابق السعودي خالد القصيري الجهني، الذي قدم قصيدة وجدانية مفعمة بمشاعر الصدود والبكاء على ماضي الأحبة، فنالت ثناء وإطراء لجنة التحكيم لما تميزت به من إتقان شعري، بحسب وصف العميمي، الذي قال عنها إنها نموذج لكتابة الشعر بإبداع وخصوصية وعاطفة مفعمة بالتصوير الشعري البعيد عن المباشرة، وعن الغموض في الوقت نفسه، لتكون قصيدته المميزة جسراً لعبوره إلى المرحلة التالية من البرنامج، في انتظار المتأهل الثالث، والدي سيتم اختياره بتصويت الجمهور، خلال إعلان النتيجة في الحلقة القادمة.

«عرضة» بحرينية
وعقب هذه المباراة الشعرية المدهشة حل فلكلور دولة البحرين الشقيقة ضيفاً على مسرح شاطئ الراحة من خلال «العرضة» البحرينية، التي قدمتها فرقة شباب الحد البحرينية بقيادة أحمد المحيسن، ومن كلمات محمد بن عيسى آل خليفة، واشتملت على الأداءات الحركية والأهازيج التي بثت روح الحماسة ونثرت عبق الأصالة البحرينية على الحضور في هذا العرس الثقافي العربي الذي تحتضنه أبوظبي، تأكيداً على مكانتها كمنارة إشعاع حضاري وفكري في المنطقة والعالم.

منافسة شعرية
عقب الاستراحة الفنية البحرينية، استكملت المنافسة الشعرية مجرياتها على يد 3 من أصحاب الإطلالات الشعرية القوية وهم: الجهني وراكان بن وليد الراشد وسلطان الحويقل العتيبي من السعودية ومسعود بيت سعيد من إيران، إلى أن انتهت الحلقة بإعلان أسماء الفائزين ليبقى عشاق الشعر على موعد الأسبوع المقبل مع الحلقة الرابعة من البث المباشر للبرنامج. كما تم الإعلان عن شعراء الأمسية الرابعة يوم الثلاثاء المقبل وهم تركي الحبسي من سلطنة عمان، وسالم محمد الملا من الإمارات، وعادل وصل الله الحارثي وعبد المجيد الغيداني من السعودية، وغازي العون السردي من الأردن ومحمد حسين الشمري من العراق.

منبر «المغاني»
يعود برنامج «المغاني»، الذي يعتبر منبراً لالتقاء الثقافات والحضارات، مع الانطلاقة الجديدة لمسابقة برنامج «شاعر المليون» في موسمه التاسع، ليقدم للمشاهدين تحليلات ونقاشات ترصد تفاعل لجنة التحكيم والمتسابقين خلال الحلقات، في موسم مُتجدّد ومميز من تقديم الإعلامية خولة المراغي، وإعداد عارف عمر ورجاء الشحي، وإخراج عبدالله الأحمدي، حيث يبث كل اثنين، في الساعة 11 مساءً، على قناتي الإمارات وبينونة.
ويتطرق البرنامج إلى الساحة الشعرية والطربية، عبر إعداد مجموعة من التقارير حول الحركة الثقافية والفنية في الدولة، بالإضافة إلى استضافة كوكبة من المثقفين والأدباء والشعراء والفنانين، ومنحهم مساحة لطرح آرائهم، وفتح آفاق جديدة للحوار بأسلوب شيق.

 

 

اقرأ أيضا

«نيويورك أبوظبي» بالأزرق خلال شهر التوحد