الاتحاد

الإمارات

"دبي الصحي" يستعرض تجارب الإمارات بالإغاثة

القطامي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي ( من المصدر)

القطامي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي ( من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت هيئة الصحة في دبي عن تنظيم أعمال الدورة الثالثة لـ(منتدى دبي الصحي 2019) يومي 21 و22 يناير، مشيرة إلى أن المنتدى يوضح قيم التسامح لدولة الإمارات في المجال الطبي، من خلال عرض دور الدولة الطبي في إغاثة متضرري الفيضانات الأخيرة بولاية كيرالا الهندية، وتقديم خدماتها الصحية لإغاثة اللاجئين المتواجدين في لبنان.
وأوضحت الهيئة أن المنتدى يقدم لأول مرة تجارب فريدة في دمج التكنولوجيا والعامل الإنساني، وذلك بمناسبة عام التسامح (2019) الذي وجه به صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله). ويقام المنتدى تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، ويشارك فيه 1500 مسؤول ومختص وقادة القطاع الصحي وصناع القرار والعلماء والأطباء من 15 دولة من بينها الإمارات، بينهم 42 متحدثاً و11 محاوراً.
كما يشهد المنتدى، للمرة الأولى على مستوى القطاع الصحي في الدولة، أعمال (هاكاثون دبي الصحي)، الذي تمتد مناقشاته وحواراته لمدة 30 ساعة متواصلة، ويركز على بحث الموضوعات والقضايا ذات الصلة بأصحاب الهمم، وذلك وفق أنظمة الرعاية المتكاملة التي تتبناها مدينة دبي وتعمل الهيئة على تنفيذها.
يصاحب المنتدى، منصة لعرض آخر الابتكارات والتقنيات الصحية الذكية، فضلاً عن المعرض المفتوح لمجموعة الشركات والمؤسسات المتخصصة الناشئة، ويصل عددها إلى 20 شركة.
وقال معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، خلال مؤتمر صحفي أمس: يرتكز منتدى دبي الصحي على 7 محاور رئيسة، تشتمل: صحة الأسرة والمجتمع، والقوى البشرية العاملة في مجال الصحة». وأضاف: «تضم محاور المنتدى، الرعاية الصحية، الصحة العامة، الاقتصاد المستدام، التكنولوجيا والابتكارات، الشباب والرعاية الصحية والاستثمار في جيل الشباب»، مشيراً إلى أن المنتدى يستعرض آخر ما توصل إليه العلم في الخدمات الإنسانية الصحية والخدمات المستدامة في المجال الصحي.
وأضاف: يستهدف المنتدى دعم الدور المؤثر والفاعل للإمارات ودبي، وزيادة إسهاماتنا في تحقيق رفاه الشعوب وسعادتها، وإسهاماتنا كذلك في تشكيل قوى علمية متخصصة من نخبة حضور المنتدى، للحد من انتشار الأمراض وفك شيفرة التحديات المتصاعدة التي ترهق المجتمعات وتهدد إنتاجيتها وتؤثر بالسلب في مسارات التنمية المستدامة والأهداف الإنمائية بالعالم.
من جانبها، أكدت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية في هيئة الصحة بدبي تتميز دورة هذا العام عن سابقتيها، بتنظيم (هاكاثون دبي الصحي)، المعني بتزويد أصحاب الهمم بأدوات الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية وإعادة التأهيل بتكلفة معقولة، بما فيها الخدمات الأساسية المتخصصة، لافتة أن المنتدى سيشهد مناقشة مجموعة من القضايا والإشكاليات الصحية والتقنية، وموضوعات حول الذكاء الاصطناعي وعلم الجينوم.وذكرت أن المنتدى يضم 62 جلسة مفتوحة، وسيصاحبه المعرض الخاص بالشركات والمؤسسات المتخصصة الناشئة، التي يصل عددها إلى 20 شركة، بجانب منصة الابتكار الصحي التي تضم أفضل الابتكارات والأفكار الطبية والتقنية الخلاقة.
وأفادت أماني الجسمي، مديرة إدارة تقنية المعلومات بالهيئة، أن الهيئة بدأت التسجيل على الموقع الإلكتروني، للأفكار والابتكارات المتعلقة بـ3 أنواع من الإعاقات، بالإضافة إلى اختيار 10 ابتكارات وأفكار يمكن أن تخدم أصحاب الهمم، لافتة إلى أنه سيتم إدخال هذه الأفكار والابتكارات في عمل خدمات الهيئة المقدمة لأصحاب الهمم قبل نهاية العام الجاري، بهدف تحسين الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم.

اقرأ أيضا