الاتحاد

أخيرة

الأمير هاري يعتذر عن تعبيرات عنصرية

يدور جدال حول الأمير هاري، الثالث في تراتبية اعتلاء العرش البريطاني، بسبب كلمات يسود الاعتقاد بأنها عنصرية· والتي قالها في شريط فيديو وصف فيه أحد عناصر وحدته العسكرية بأنه ''باكي'' (باكستاني) ووصف آخر بأنه ''معمم'' (عربي)·
ويعيد شريط الفيديو، الذي حصلت عليه مجلة ''نيوز أوف ذي ورلد'' الأسبوعية وبثته على شبكة الإنترنت، وضع الأمير هاري (24 عاماً) في خضم جدال بعد أربعة أعوام على نشر صور يبدو فيها متنكراً بزي نازي ويزين كتفه بشارة الصليب المعقوف، خلال إحدى السهرات·
وقد صور هاري الفيلم في عام 2006 عندما كان ضـــــابط صف· وفي حديثه مع زميل له آسيوي الأصل، قال ''آه، صديقنا باكي، أحمد''· و''باكي'' عبارة تحقــيرية تعني الهنود والباكستانيين· وكانت الهند وباكستان مستعمرتين بريطانيتين·
وقال هاري الملاحظة الثانية خلال مناورة، ومرة أخرى، كان وراء الكاميرا عندما لاحظ أن أحد زملائه يعتمر ما يبدو شبكة تمويه· وبينما كان هذا الزميل ينظر إلى الكاميرا، قال هاري ''ها هو دان ··· يا للعجب، يبدو كالمعمم''· و''راجهاد'' لفظة عنصرية تعني العرب·
وأصدرت العائلة الملكية اعتذاراً أشارت فيه إلى أن الأمير استخدم لفظة ''باكي'' من ''دون أفكار مسبقة باعتبارها لقباً يطلق على عنصر من وحدته يحظى بالتقدير الكبير''· وأكد القصر أنه ''ما من شك أن الأمير لم يكن يعني سب زميله''·
وأضافت العائلة في بيانها أن ''الأمير هاري يتفهم كلياً المعنى المهين الذي تنطوي عليه هذه الكلمة ويعتذر عن أي أذى ربما تكون قد تسببت فيه''·
وقد خدم هاري 10 أسابيع في أفغانستان أواخر ،2007 ولكنه اضطر للعودة إلى بريطانيا بسبب المخاوف المتصلة بسلامته· وهو الآن ضابط برتبة ''ملازم'' وسيبدأ في فترة قريبة تدريبات ليصبح طيار مروحية قتالية· ووصفت هيئة مراقبة التمييز العنصري في بريطانيا هذه التعابير بأنها ''مسيئة'' وطالبت وزارة الدفاع بإجراء تحقيق· وأوضح مراسل ''بي· بي· سي'' في القصر أن هذا الموقف تسبب في إحراج للأمير، وذلك لأن كلمة تفوه بها مع زملاء له نشرت على هذا النحو·

اقرأ أيضا