الاتحاد

كرة قدم

«معقل الجوارح» يوزع هدية «الرباعيات» على الضيوف!

فرحة نصراوية وحسرة شبابية (تصوير عمر درويش)

فرحة نصراوية وحسرة شبابية (تصوير عمر درويش)

مراد المصري (دبي)

تحول معقل الشباب في الدور الثاني لدوري الخليج العربي، إلى مركز لمنح هدايا الانتصارات الرباعية إلى الضيوف، بعد سقوط «الجوارح» أمام «العميد» صفر - 4 مساء أمس الأول، في ختام «الجولة 21» للبطولة، في سيناريو يتكرر للمرة الثالثة.
وتعرض «الأخضر» للخسارة أمام اتحاد كلباء برباعية في «الجولة 15»، وأمام الإمارات بالنتيجة نفسها في «الجولة 17»، ليعود في «الجولة 21» ويسقط أمام «الأزرق»، علماً أنه بين هذه النتائج، خسر أمام الأهلي 4 - 1، ولكن خارج الديار، والغريب أيضاً أن الشباب حصد 5 نقاط فقط في مرحلة الإياب من أصل 24 نقطة ممكنة.
ونجح «الأزرق» في العودة إلى درب الانتصارات أمام الشباب تحديداً، بعد خمس مباريات لم يعرف فيها الفوز، وتعرض لخسارتين في آخر زيارتين إلى هذا الملعب بالذات.
وجاءت فرحة النصر مضاعفة، بعد الأداء والنتيجة، والفوز الذي تحقق بأهداف متميزة للغاية خصوصاً الأول من مسعود سليمان الذي حول الكرة أمام خط المنتصف بقليل بطريقة مشابهة لأهداف عالمية، ثم هدف محمود خميس المدروس من المحاولة الثالثة لتسديدة الكرة مباشرة من الركنية باتجاه المرمى لتسكن شباك الحارس، وهي الأهداف التي وصفها محمد مرزوق لاعب الشباب بـ«الأعجوبة»، وقال: «ما حدث أمر عجيب للغاية، أول هدفين جاءا بطريقة لا تحدث كل يوم، يجب أن نعترف بأننا لا نمر بأفضل أحوالنا، وبصراحة نشعر بالملل من النتائج السلبية، وجميع أعضاء الفريق يتحملون المسؤولية لا مدرب أو لاعب بمفرده».
وعبر الصربي دوكيتش، المدير الفني للشباب عن حسرته بالطريقة التي استقبل فيها فريقه هدفين مطلع المباراة، واصفاً ما حدث بـ«الهفوات» الكبيرة التي يجب العمل على تجنبها، في حال أراد الفريق مواصلة النمو، قال: «يجب أن نواصل العمل يومياً، ونبتعد عن هذه «الهفوات» ونصحح مسيرتنا، حينما تستقبل هدفين بهذه الطريقة يصبح من الصعب القتال والعودة إلى المباراة مجدداً».
واعترف المدرب بأن فريقه تلقى الكثير من الأهداف في المباريات الماضية، وقال: «استقبال الأهداف يرهقنا كثيراً، سددنا أكثر من 20 مرة على المنافسين في آخر مباريات، لكن عوضاً عن أن نسجل فإننا نستقبل الأهداف».
وبعد مضي خمس مباريات بنتائج غير إيجابية كلياً للمدرب، وقلقه على مستقبله، قال «أنا قلق وحزين جداً على وضعية الفريق، ومتفهم ما تريده الإدارة والجماهير، وكل ما يشغلني حالياً العمل على إعادة الفريق إلى وضعه الطبيعي ولا يهمني مستقبلي مع الفريق».
وقال: «الأخطاء الفردية تكلفنا الكثير، دائماً ما نحفز اللاعبين، ولكن حدوث هذه الأخطاء الكبيرة، يجعلنا ندفع الكثير من النتائج السلبية في مسيرتنا، المدافعون يقومون بعمل جيد للغاية، لكن الأهداف تأتي بمجهود قليل من المنافسين.

اقرأ أيضا