الاتحاد

كرة قدم

الأبيض يستعد لمواجهة «الكانجارو» بالتدريب صباحاً ومساء

جانب من مباراة منتخبنا أمام كوريا الجنوبية  (الاتحاد)

جانب من مباراة منتخبنا أمام كوريا الجنوبية (الاتحاد)

معتز الشامي (الدوحة)

يؤدي منتخبنا الوطني الأولمبي تدريباً صباحياً اليوم، للمرة الأولى منذ وصوله إلى العاصمة القطرية الدوحة، للمشاركة في بطولة نهائيات كأس آسيا لمنتخبات تحت 23 سنة، والمؤهلة لأوليمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل. وذلك بهدف زيادة تكثيف الجرعات الفنية وزيادة الانسجام بين مختلف خطوط اللعب، وتشكيلة الفريق التي استقر عليها الجهاز الفني بنسبة كبيرة، استعدادا للمواجهة المرتقبة أمام المنتخب الأسترالي الخميس المقبل.
وتنقسم الحصة التدريبية الأولى والتي تقام على ستاد اللجنة الفنية باتحاد الكرة، عند الساعة التاسعة والنصف صباحاً بتوقيت الدوحة، وتستمر ساعتين، على تدريبات لياقية، ومن ثم القيام ببعض المهام التكتيكية للاعبي المنتخب، خاصة الأسماء التي تم الاستقرار عليها للعب مباريات البطولة ولقاء الافتتاح أمام الكانجارو الأسترالي.
وكان المنتخب الوطني أدى تدريباً شاملاً، مساء أمس، على ملعب اتحاد الكرة القطري، وشهدت التدريبات، التركيز على زيادة معدلات التدريبات اللياقية، لاسيما أن المنتخب الأسترالي معروف بلياقة لاعبيه العالية، وقوة الالتحامات، خاصة في الكرات الطولية العالية. وركز الجهاز الفني على أساليب التعامل مع المواقف الفنية المتوقعة عند مواجهة الكانجارو، الذي يميل للأداء البدني القوي، بالإضافة للعب بالأسلوب الإنجليزي المعتمد على الكرات الطولية والتحرك السريع من وسط الملعب للهجوم.
وسعى مدرب المنتخب لاستغلال تدريبات أمس في وضع اللمسات الأخيرة، سواء على التشكيلة أو طريقة اللعب التي تناسب المواجهة الأولى، حيث وصل مسفر إلى ملامح تشكيلته الأساسية بعد سلسلة المباريات الودية الثلاث التي خاضها منتخبنا الأولمبي في معسكره التحضيري الأخير بدبي، وكان آخرها ضد المنتخب الكوري الجنوبي في الرابع من الشهر الجاري.
ووضح جلياً وصول اللاعبين لدرجة عالية من التركيز والجدية التي كانت ظاهرة على ملامح اللاعبين خلال التدريبات التي أدوها بمنتهى الجدية، يشار إلى أن درجة عالية من التركيز تظهر على حالة الفريق بجانب الالتزام بدقة المواعيد، والتشديد على أهمية رفع شعار احترام الخصم.
وطالب الجهاز الفني للمنتخب، ضرورة غلق التدريبات أمام جميع وسائل الإعلام، غير الإماراتية، بينما تم السماح للوفد الإعلامي المرافق بمتابعة التدريبات كاملة، أمس، بهدف منع تصوير التدريب أو تسريب معلومات عنها، لاسيما في ظل توافد الإعلاميين على البطولة، حيث يرافق المنتخب الأسترالي أكثر من 18 إعلامياً، يمثلون مختلف وسائل الإعلام الأسترالية.
من جانبه، شدد بدر أحمد مدير المنتخب الوطني الأولمبي، على أن غلق التدريبات يعود لتمسك الجهاز الفني بتوفير أقصى درجات التركيز أمام اللاعبين، فضلاً عن أن ذلك يجنبهم «الإحراج»، مع وسائل الإعلام الغربية، وبالتالي كان قرار الالتزام بقوانين البطولة، عبر إتاحة ربع ساعة فقط في بداية التدريب لأي إعلامي يطلب الحصول على تصريحات من بعثة المنتخب، وذلك لأن الإعلاميين بدأوا التوافد على مقار الإقامة وفي الملاعب بما قد يخرج اللاعبين عن تركيزهم.

السركال يرأس البعثة
الدوحة (الاتحاد)

يصل يوسف يعقوب السركال، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، اليوم، إلى العاصمة القطرية الدوحة، لرئاسة بعثة الأبيض الأولمبي في البطولة الآسيوية، بجانب كل من راشد الزعابي ومحمد عبد العزيز وسعيد عبيد الطنيجي أعضاء مجلس الإدارة، وعلي حمد المدير العام، وناصر بن ثعلوب مدير مكتب رئيس الاتحاد.

4 لاعبين موقوفين
الدوحة (الاتحاد)

قبل انطلاق المباريات، هناك 4 لاعبين محرومين من المشاركة في مباريات الجولة الأولى، وهم: بارك اوك-تشول (كوريا الجنوبية)، حيث لن يتمكن من المشاركة في مباراة بلاده أمام اليابان غدا، وفينج جانج (الصين)، ويغيب عن المشاركة أمام قطر اليوم، وأمجد وليد حسين (العراق - غير مسجل حاليا في البطولة) ويغيب عن مباراة اليمن غدا، وسيف راشد (الإمارات) ولن يشارك أمام أستراليا.

وصول الوفد الإعلامي
الدوحة (الاتحاد)

وصل إلى العاصمة القطرية الدوحة، الوفد الإعلامي المرافق للبعثة الرسمية للمنتخب الوطني واتحاد الكرة الإماراتي، مساء أول من أمس إلى البطولة لبدء تغطية مشاركة الأبيض الأولمبي، في المحفل القاري، وكان الاتحاد شكل وفداً إعلامياً من ممثلي الصحف المحلية بالدولة، ويتكون من معتز الشامي (الاتحاد) والعوضي النمر(البيان) وعلي البيتي(الخليج) ومنصور السندي (الإمارات اليوم) وأمل إسماعيل (الرؤية).

أكد إصراره على تحقيق «وصية» عموري
سعيد المنهالي: «ضربة البداية» أمام أستراليا مفتاح العبور للدور الثاني
الدوحة (الاتحاد)

شدد سعيد المنهالي، لاعب منتخبنا الأولمبي، على أهمية أن يشعر اللاعبون بأن هناك ثقة في قدراتهم، وأن تكون مدرجات الملعب شاهدة على حضور لافت لجماهيرنا ولأعلام الإمارات، وقال «هذا الجيل لديه ما يقدمه لكرة الإمارات، فلدينا عناصر قادرة على صناعة الفارق، وعلى المنافسة بقوة على بطاقات التأهل والوصول للأولمبياد للمرة الثانية على التوالي بعد إنجاز 2012، الذي حققه الجيل الذهبي لمنتخبنا الأول حالياً».
وعن استعداد المنتخب للبطولة التي تنطلق بمواجهة المنتخب الأسترالي، قال «استعدادنا للبطولة يتم على أكمل وجه، نحن سنتحدى أنفسنا في هذه البطولة ونرغب في تذكير الشارع الإماراتي بجيل 2012، وأتمنى أن نظهر بالمستوى اللافت».
وأضاف: «أخشى رهبة البدايات، لذلك أرى أن التحدي الأكبر بالنسبة لنا هي المباراة الأولى أمام أستراليا، ولو عبرنا الكنجارو، فلا شيء يمنعنا أن نصل للنهائيات والمنافسة على التأهل لريو، وجميعنا يدرك أنه لا يوجد منتخب ضعيف أو مباراة سهلة في البطولة، يخطئ من يعتقد أن فيتنام منتخب سهل، بل هو فريق صعب جداً، ويكفي أننا سبق وخرجنا من كأس آسيا أمام ميانمار، وهو منتخب أضعف كثيراً من فيتنام، وهذا سيكون بمثابة درس لنا، فلا شيء سهل في كرة القدم، والتحدي الأكبر سيكون أمام أستراليا، ولو عبرنا هذا المنتخب، ورددنا دين المنتخب الأول في نهائيات آسيا، سيكون ذلك دافعاً أكبر لمواصلة المشوار، وأن نحصل على دفعة معنوية هائلة وثقة كبيرة في باقي مباريات البطولة».
ورداً على استفسار يتعلق بما يحتاج إليه المنتخب ليحقق نفس ما تحقق سابقاً قبل 4 سنوات قال «هذا المنتخب يحتاج الى ثقة الشارع فيه وفي إمكانياته، ولكن نحن ندرك أن تحقيق ذلك على الأرض، يتطلب بالضرورة أن نقدم شيئاً لبلادنا، أن نحقق إنجازاً، حتى يلتف حولنا الجمهور ويدعمنا، ولكن رغم ذلك أتمنى أن تعي جماهيرنا، أننا نحتاج للشعور بثقة الشارع في قدراتنا، ونتمنى أن نجد في المدرجات جماهير وأعلام الإمارات حاضرة بقوة لدعم ومؤازرة الفريق في الملعب». وأضاف «لدينا لاعبون مميزون، وإذا حصلنا على الثقة، فأطمئنكم أنها ستخرج كل ما في جعبتنا بأرض الملعب، ونحن مصممون على ذلك بالطبع».
وكشف المنهالي عن أن جميع اللاعبين، باتوا في قمة تحمل المسئولية، يحلمون بالبطولة ليلا نهاراً، ويحلمون بتكرار إنجاز جيل الذهب، وقال: «قبل أقل من شهر، كان هناك لا مبالاة، فلا أحد كان يركز في أهمية تلك البطولة، الكل كان منشغلاً بالدوري، أو المنتخب الأول، لكن لا أحد كان يهتم بنا، وبالمنتخب الأولمبي في الساحة الرياضية»
وأضاف: «لأول مرة أرى هذا الاهتمام، قديما كان يتواجد معنا في التدريبات مسئولي الاتحاد، وقد يحضر يوسف السركال رئيس الاتحاد ليشد من أزرنا في التدريبات، لكن قبل أقل من شهر، كل شيء اختلف، وجدنا أنفسنا أمام مسئولية حقيقية، في أول تجمع أواخر ديسمبر الماضي، الكل كان حاضراً، كما رأينا اهتماماً غير مسبوق من الإعلام الإماراتي بنا في كل تدريب ومباراة ودية، وفي المدرجات في آخر 20 يوماً، كنا نرى الجهاز الفني للمنتخب الوطني، يحضر ويتابع مبارياتنا الودية والتحضيرية لهذه البطولة، كل هذه العوامل دفعتنا لدخول أجواء البطولة منذ أول يوم للتجمع».
وتابع: «أعترف أننا سابقا لم يكن لدينا نفس التركيز أو الالتزام، لكن هذه المرة أقولها بثقة، نحن نعيش ونتنفس البطولة، أصبح لدينا تحدٍ كبير، ونعيش حالة نفسية غير مسبوقة كلاعبين، وأصبحنا في قمة تحمل المسئولية ونتوحد خلف هدف واحد، وشعار واحد».
وكشف المنهالي عن وصية خاصة حملها من عمر عبدالرحمن، قائد منتخبنا الوطني ونادي العين، وقال: «عموري أحد أحب اللاعبين إلى قلبي، هو دائماً ما يتواصل معي، وهو طلب مني القتال في الملعب من أجل نيل بطاقة التأهل، وذلك من أجل أن يشارك معنا في الأوليمبياد، لتكون المشاركة الثانية له مع المنتخب، في هذا المحفل، حيث سبق وقاد الأبيض للتأهل للندن 2012، وقد وعدت عموري أنني سأحقق له حلمه».
وأضاف: «هذا هو الطموح الذي علينا أن نستفيد منه، عموري يتمنى لعب الأولمبياد للمرة الثانية في تاريخه كلاعب، وأن يكون حاضراً هناك في البرازيل للدفاع عن شعار الإمارات، وهو حملني تلك الأمانة، وأنا وعدته بأنني سأقاتل لتنفيذ ما وعدته به».

عبدالله سلطان: قادرون على إسعاد جماهير الإمارات
الدوحة (الاتحاد)

طمأن عبد الله سلطان، عضو لجنة المنتخبات باتحاد الكرة، مشرف منتخبنا الوطني الأولمبي، جماهير الأبيض على سير الاستعدادات للمباراة الأولى ضد أستراليا، وقال «المستوى الذي قدمه الفريق في المباريات الودية والنتائج التي تحققت تشير إلى أن المجموعة الحالية قادرة على إسعاد الجماهير الإماراتية وتحقيق آمالها وتطلعاتها، ونتمنى بكل تأكيد الخروج بنتيجة إيجابية أمام أستراليا مما يمنحنا حافزا قويا وخطوة كبيرة للأمام، وبشكل عام فجميع الأمور تسير بشكل طيب، والجهاز الفني بقيادة الدكتور عبدالله مسفر يقوم بدور كبير في تجهيز اللاعبين، من أجل الظهور بشكل مميز في النهائيات، وثقتنا كبيرة في هذا الجيل».
على الجانب الآخر، وجه سلطان جزيل الشكر إلى السفير صالح محمد بن نصرة، سفير الدولة لدى قطر، وإلى القنصل العام حم بن غماض الراشدي، على اهتمامهم ببعثة منتخبنا الأولمبي بداية من تسهيل كافة الإجراءات في مطار حمد الدولي، والتواصل الدائم مع البعثة والاطمئنان على سير كافة الأمور بالصورة المطلوبة، بجانب الدعم المعنوي المهم الذي تلقاه اللاعبون بحضور السفير للحصة التدريبية الأولى، وهو الأمر الذي يحفز الجميع، ويوضح مدى الاهتمام الذي توليه الدولة للأبيض الأولمبي، ونتمنى أن يحالفنا التوفيق في الظهور بالشكل الذي تنتظره الجماهير الإماراتية.

حسن حمزة للجماهير:
ننتظركم في الدوحة
الدوحة (الاتحاد)

قال حسن حمزة، حارس مرمى منتخبنا الأولمبي، إن المباريات الودية التي خاضها الأبيض في الفترة الأخيرة من التحضيرات كانت مفيدة للفريق قبل انطلاق مشواره في البطولة المؤهلة إلى ريو دي جانيرو 2016.
وأكد أنهم يبذلون قصارى جهدهم في التدريبات طوال الفترة الماضية سعيا للوصول إلى الجاهزية الفنية المطلوبة، قبل خوض غمار النهائيات، التي يطمح فيها الجميع بالوصول إلى حلم الأولمبياد وتكرار إنجاز لندن 2012.
وأشار إلى أن حالة التفاؤل والمعنويات العالية التي تسود تحضيرات وتدريبات الأولمبي خير دليل على أن هذا الجيل قادر على إسعاد الجماهير الإماراتية، وهو حلم وهدف كل لاعب موجود في القائمة الحالية، بالظهور الطيب وتقديم المستويات التي تليق باسم الكرة الإماراتية، لافتا إلى أن هذا الأمر لن يأتي إلا ببذل الأفضل داخل أرضية الملعب، لاسيما وأن المهمة لن تكون سهلة نظرا لتواجد 16 منتخبا في كأس آسيا، وكلها مؤهلة للوصول إلى الأولمبياد.
وأضاف «نشدد على أهمية احترام الخصم مهما اختلفت الأسماء، بيد أن ذلك لا يعني أننا نتوجس من ملاقاة أي فريق، الأسماء لا تعنينا وكل ما يهمنا هو أنفسنا والظهور بالشكل المطلوب، جل تركيزنا منصب الآن نحو المواجهة الأولى، التي نحترم فيها المنتخب الأسترالي، لكن أيضا نحن لدينا حلم وهدف نسعى للوصول إليه مهما بلغت صعوبته.
وفي ختام حديثه، قال حمزة «المهمة تتطلب تضافر الجهود من أجل تحقيقها، ودور الجماهير الإماراتية مهم ومؤثر جدا في مؤازرة اللاعبين، نحن في انتظارهم على ستاد حمد الكبير يوم الخميس، وهم عودونا على مساندة كافة منتخباتنا الوطنية.

الآسيوي يطالب بـ«الروح الرياضية»
الدوحة (الاتحاد)

نظم الاتحاد الآسيوي للعبة اجتماعا للاعبي منتخبنا في الساعة الحادية عشرة من صباح أمس بمقر الإقامة في فندق راديسون بلو بالدوحة، بحضور الجهازين الإداري والفني.
حيث ركز الآسيوي خلال الفيديو الذي عرض في بداية الاجتماع على أهمية التحلي بالروح الرياضية واللعب النزيه، بينما شمل الجزء الأكبر من الاجتماع النواحي التحكيمية، خاصة القانون الجديد للفيفا بخصوص التسلسل والذي تم توضيحه للفريق، مؤكداً أهمية اللعب النظيف لأنه جزء أساسي من منظومة كرة القدم التي تبنى على احترام الزملاء والحكام والرسميين والمدربين والمنافسين، وكل شيء له علاقة بالمنظومة من إعلاميين وجماهير داخل وخارج الملعب.

اقرأ أيضا