الاتحاد

الإمارات

متحف رأس الخيمة الوطني يستقبل 5100 زائر خلال 14 شهراً

استقبل متحف رأس الخيمة الوطني خلال الفترة الممتدة من مطلع يناير وحتى نهاية فبراير الماضي 438 زائراً، منهم 362 من السياح الأجانب و76 من طلاب وطالبات مختلف المراحل الدراسية في المدارس الحكومية والخاصة ومن طلبة الجامعات والكليات.
وقالت عائشة محمد الظهوري المرشدة السياحية في دائرة الآثار والمتاحف في رأس الخيمة إن متحف رأس الخيمة الوطني الذي يعد من أغنى متاحف الدولة بالمكتشفات الأثرية التي يعود عبق تاريخها الماضي التليد إلى 5 آلاف سنة خلت.
وأشارت الظهوري إلى أن المتحف أنشئ العام 1987 في قلعة الحصن التي كانت مقراً لحكام رأس الخيمة القواسم الذين شيدوا القلعة في القرن التاسع عشر الميلادي. ويقع المتحف حالياً في قلب مدينة رأس الخيمة بعد ترميمه وإعادته لحالته السابقة، وذلك باستخدام المواد المحلية الأصلية وهو يكشف مرحلة غنية من تاريخ الإمارة العريق.
وأضافت عائشة الظهوري أنه زار المتحف خلال العام الماضي 4664 زائراً، منهم 3314 من السياح الأجانب و526 من مواطني مختلف إمارات ومدن ومناطق الدولة و826 من الطلاب، لافتة إلى أن أكثر الأشهر إقبالاً على زيارة المتحف كان شهر فبراير، حيث زار المتحف 436 سائحاً و65 مواطناً و206 طلاب.
وأوضحت المرشدة السياحية شيخة جمعة سالم أن زوار المتحف تجولوا بين أجنحة وجنبات المتحف الذي ضم أنواعاً عديدة من الآثار المكتشفة في الإمارة واستمعوا إلى شرح مفصل من المرشدات السياحيات المواطنات العاملات في المتحف عن تاريخ المقتنيات الموزعة على عدة أجنحة منها جناح خاص بالأسرة الحاكمة يسمى جناح القواسم الذي يسرد تاريخ العائلة الحاكمة وجناح التراث الذي ضم أكثر من 5 آلاف قطعة أثرية عثرت عليها فرق التنقيب عن الآثار في المواقع الثرية الواقعة في منطقة جلفار التاريخية وهو الاسم القديم لإمارة رأس الخيمة.
وأضافت أن الزوار من السياح من نزلاء الفنادق الذين قصدوا الإمارة خلال العام الجاري للاستجمام والاستمتاع بالطبيعة والطلبة تعرفوا خلال جولاتهم في المتحف على الخلفية التاريخية الكاملة والواضحة للآثار والمقتنيات التي يضمها المتحف التي عكست سحر المدينة القديمة. كما أنها أكدت أن مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة كانت معمورة بسكانها العرب الأصليين منذ آلاف السنين.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة