الاتحاد

الإمارات

10 سنوات سجناً و50 ألف درهم غرامة لصاحب «مشتل الضياع»

أسدلت محكمة التمييز بدبي الستار على قضية مواطن، كانت محكمتا الجنايات والاستئناف عاقبتاه بالسجن لمدة 10 سنوات وتغريمه 50 ألف درهم، بتهمة زرع وحيازة مادة مخدرة ومؤثر عقلي بقصد الترويج «38 شتلة لنبات القنب الهندي بلغت زنتها جميعها 380.8 كيلوجرام»، فيما عرفت بقضية «مشتل الضياع»، بحسب ما أطلقته شرطة دبي على العملية الأمنية التي نفذتها في مارس الماضي لضبط أكبر مشتل لزراعة «المارجوانا» داخل الدولة في منطقة الفقع.

وقضت محكمة التمييز، التي تعد أعلى سلطة قضائية وأحكامها نهائية، بتأييد العقوبة المقررة بحق المدان، وهو موظف يبلغ من العمر 46 عاماً.

ورفضت الهيئة القضائية المكونة من 11 قاضياً دفع محامي المتهم بأن الأخير أدمن تعاطي الحشيش خلال دراسته في الولايات المتحدة الأميركية، ويحمل درجة الماجستير، ولم يقدم على ذلك بقصد الترويج، لافتاً إلى أن موكله ذو منصب، وعز عليه مراجعة أوكار المدمنين للحصول على الحشيش، ما دفعه لزراعتها في بيته، ولم يكن يحصل منها إلا على كمية بسيطة كل 5 أشهر لمزاجه الشخصي، مطالباً الهيئة القضائية بتعديل الاتهام إلى الحيازة بقصد التعاطي، دافعاً بعدم اختصاص شرطة دبي.

وكان المدان اعترف أمام المحكمة بالاتهامات كافة، منكراً فقط زراعته «المارجوانا» بقصد الترويج، مبيناً أن معظم الأدوات التي ساعدته في ذلك طلبها من خارج الدولة.

وكانت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات قد تلقت معلومات موثوقة المصدر تفيد بأن المتهم يحوز كمية من المواد المخدرة، ويقوم بزراعة شتلات في مقر سكنه، ثم يستخرج منها المواد المخدرة بقصد تعاطيها وترويجها لأشخاص آخرين نظير الحصول على مبالغ مالية.

وبعد اتخاذ الإجراءات القانونية تم ضبط المتهم، الذي اعترف طواعية لأفراد الكمين بأنه يتعاطى «المارجوانا»، ويحوز كمية منها داخل سيارته وفي مقر سكنه.

وبانتقال أفراد الكمين إلى فيلا المتهم المكونة من طابقين، تم ضبط كمية من زراعات «المارجوانا» موزعة بين الطابقين بطريقة احترافية. كما عثرت الشرطة على حجرة فلينية متصلة بمضخات هوائية لتخزين «المارجوانا» المعدة للاستخدام، بعد حصدها في أماكن زراعتها داخل الفيلا سكنه.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع أميركا