صحيفة الاتحاد

ألوان

«ليلة اللعبة».. جريمة ضاحكة تنتهي بالاختطاف

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يمزج فيلم «ليلة اللعبة»
بين الجريمة والإثارة بالكوميديا، فخلق عامل التشويق والضحك للمشاهد في آن واحد، الأمر الذي جعل هذا الفيلم يختلف عن جميع الأفلام الأخرى التي مزجت بين الرعب والكوميديا، والتي قدمت في الفترة الأخيرة، حيث برع الممثل جيسون بيتمان بطل المسلسل الشهير «أوزارك»، وصاحب أعمال The gift وoffice Christmas party وThe Family fang، في تقديم جرعة من الكوميديا عن طريق حل لغز جريمة قتل.

ألعاب حظ
يلعب جيسون بيتمان دور «ماكس»، وتجسد ريتشيل ماك آدامس شخصية «أني»، وهما شخصان تنافسيان إلى أقصى الحدود، يقعان في حب بعضهما ويتزوجان، يعيشان حياة بسيطة وهادئة ومليئة بالعواطف والكوميديا في الوقت نفسه، تعودا أن يستضيفا «ليلة لعب» أسبوعية بشكل منتظم مع أصدقائهما المفضلين، وهم «ريان» الذي يلعب دوره بيللي ماجنوسين، والزوجان السعيدان ميشيل وكيفين، ويلعب دوريهما كيلي بونبيري ولامورني وريس، بالإضافة إلى جارهما غريب الأطوار غير المدعو إلى هذه الجلسات إطلاقاً «جاري»، الذي يجسد شخصيته «جيسي بليونس»، حيث يتنافسون في ألعاب حظ ومهارة ضمن سهرات ترفيهية.

لغز الجريمة
الإثارة تبدأ سريعاً في الفيلم، الذي تولى تأليفه مارك بيريز، وأخرجه كل من جون فرانسيس دالى، وجوناثان جولدشتاين، وعندما يأتي «بروكس» شقيق «ماكس» الأكبر إليهم، ويلعب دوره كيلي شاندلير، ويقترح على مجموعة أصدقاء «ماكس» تحديهم جميعهم لخوض «ليلة اللعب» المطلقة والخطرة في الوقت نفسه، حيث قدم لهم لغز جريمة ليست حقيقية، لكن مع تمثيل واقعي، يتمثل اللغز في اختطاف أحد الموجودين في الغرفة، وعلى جميع المتسابقين البحث عنه، وإيجاده للفوز بالجائزة الكبرى.

حياة أو موت
وبعد إعلان بدء اللعبة، وجد «ماكس» وزوجته ورفاقه أن الذي تم اختطافه هو شقيقه «بروكس» نفسه، لكن تبدأ الأحداث تنقلب رأساً على عقب حينما يعلم الحميع أن «بروكس» تم اختطافه بالفعل على أيدي مجرمين خطيرين، ويجلس الجميع متفرجين من دون أن يدرك أحدهم أن حياته في خطر كبير، فيظلوا يتعامون مع الموقف بطريقة كوميدية، لا يميزون بين الواقع والزيف، خصوصاً أنهم معتقدون أنهم يتنافسون في «ليلة اللعبة» وحل اللغز، فيضعون أنفسهم وسط مواقف حياة أو موت حقيقية، من دون أن يدركوا إلى أي مدى يقتربون من التعرض إلى القتل الفعلي.

مواقف مضحكة
ونجح المخرجان جون فرانسيس دالي وجوناثان جولدشتاين، في تقديم مشاهد كوميدية ممزوجة بمواقف جدية تحمل مخاطر حقيقية، الأمر الذي خلق مواقف مضحكة عفوية وتلقائية، إلى جانب مشاهد المطاردات والأكشن التي صورت باحترافية وواقعية عالية.
يعتبر «ليلة اللعبة» هو ثاني تعاون بين جيسون بيتمان وراشيل ماك آدمز بعد فيلمهما «State of Play»، وكشف المؤلف العالمي الشهير مارك بيريز كاتب فيلم «Game Night» عن رغبته في كتابة الجزء الثاني من فيلم الجريمة والكوميديا الذي لاقى استحساناً كبيراً من النقاد والجمهور.