الرئيسية

الاتحاد

خليفة يأمر بتوزيع 800 قطعة أرض سكنية على المواطنين

أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حاكم أبوظبي حفظه الله بتوزيع 800 قطعة أرض سكنية على المستحقين من مواطني مناطق إمارة أبوظبي الثلاث في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، تحقيقاً لرؤية أبوظبي 2030 وتنفيذاً لاستحقاقات الخطة الاستراتيجية لإمارة أبوظبي 2008 - 2012 والتزاماً بتوفير مقومات الحياة الكريمة للمواطنين وتأمين الاستقرار الاجتماعي والأسري.
وتأتي هذه المكرمة في إطار حرص صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” على توفير مقومات العيش الكريم والحياة المستقرة لكل مواطن ومواطنة، والتزاماً من سموه بتوفير السكن الملائم لكل أسرة بما يحقق الأهداف العليا للدولة، والمتمثلة في توفير الظروف الملائمة لنشأة أفراد المجتمع في بيئة أسرية سليمة معافاة تعزز التلاحم المجتمعي والاستقرار الاجتماعي.
وباشرت الجهات البلدية المعنية تنفيذ الأمر السامي بتأمين البنى التحتية والمرافق الخدمية والمنشآت العامة اللازمة لتحويل تلك المناطق السكنية الجديدة إلى واحات حضرية نموذجية مزودة بخدمات راقية ذات جودة عالية تشمل مدارس ومراكز شرطة ووحدات صحية وعلاجية ومساجد وأندية اجتماعية وحدائق ومتنزهات عامة ومجمعات تجارية.


فرحة المواطنين

وأعرب عدد كبير من المواطنين في أبوظبي عن سعادتهم بالمرسوم الأميري الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بمنح 800 قطعة أرض سكنية على المستحقين من مواطني مناطق إمارة أبوظبي الثلاث في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.
وأكدوا أنها تمثل تأكيداً واضحاً على التزام صاحب السمو رئيس الدولة بتوفير مقومات الحياة الكريمة لهم وتأمين استقرارهم الاجتماعي والأسري.
وقد ثمّنت المواطنة مريم الشحي منحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الجديدة، مؤكدة أنها ليست غريبة على سموه “وهو الذي يسهر على راحة المواطن”.
وأشارت الشحي إلى أن مكارم صاحب السمو رئيس الدولة وفّرت على مدى السنوات الماضية لآلاف الأسر مقومات العيش الكريم والحياة المستقرة، لافتة إلى أن المكرمة الجديدة تعكس التزام سموه الدائم بتوفير السكن الملائم لكل أسرة بما يحقق الأهداف العليا للقيادة الرشيدة.
وقالت الشحي إن المكرمة الجديدة تعكس رؤية صاحب السمو رئيس الدولة المتمثلة في تعزيز الاستقرار الاجتماعي عبر توفير الظروف الملائمة لنشأة أفراد المجتمع في بيئة أسرية سليمة من خلال التمتع بالمسكن الملائم مع أبنائها، وتوفر لهم حياة كريمة تعزز من إسهام كل منهم في دفع مسيرة التنمية الحضارية التي تشهدها الدولة. من جانبه، هنأ المواطن سند الحمادي إخوانه المواطنين الذين شملتهم مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة. واعتبر أن مكارم صاحب السمو رئيس الدولة هي امتداد للعطاء الذي أرساه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
وأشاد الحمادي بمكارم صاحب السمو رئيس الدولة، قائلاً إنها “ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة”، مؤكداً أن القيادة الرشيدة تؤكد يوماً بعد يوم التزامها تجاه أبنائها بتوفير مقومات الحياة الكريمة للمواطنين وتأمين الاستقرار الاجتماعي والأسري لهم بعد أن وضعتهم على رأس أولوياتها في جميع خططها وبرامجها النهضوية.
وأعرب الحمادي عن أمله بأن تكون هذه المكارم المتواصلة دافعاً لكل أبناء الإمارة والدولة لبذل مزيد من العطاء في خدمة الوطن، ودفع مسيرته التنموية إلى الأمام.
من جهتها، لفتت المواطنة فاطمة الحضرمي إلى أهمية المكرمة الجديدة التي ستتيح لأكثر من 800 أسرة جديدة، التمتع بالسكن الملائم، وتفتح أمام كثير منهم فرصاً متنوعة للتعليم والعمل وخدمة الوطن، لافتة إلى أن أبناء الإمارة في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية تعودوا دائماً من صاحب السمو رئيس الدولة على أن تأتي هذه المبادرات الكريمة على أيديه.
واعتبرت المواطنة سمنة العامري أن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة الجديدة، ستسهم في تعزيز الحياة الكريمة لشريحة جديدة وكبيرة من أبناء الدولة، أسوة بإخوانهم المواطنين الذين سبق لصاحب السمو وأن شملهم بمكارمه خلال الأعوام الماضية، كما من شأن المكرمة أن تسهم في بناء الإنسان وفي نمو الحركة العمرانية في الإمارة.
وقالت العامري إن المكرمة الجديدة تعبّر عن تلمّس صاحب السمو رئيس الدولة لحاجات المواطنين ومتابعته لظروفهم الحياتية واستجابته لمتطلباتهم، حرصاً من سموه على تحسين مستوى معيشة المواطنين والارتقاء بها والعمل على توفير الحياة الكريمة لهم.
من جهتها، قالت سامية الريامي إن من شأن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تشجيع عدد كبير من أبناء الإمارة على الإقبال على الزواج وتمكينهم في مواجهة ازدياد الأعباء المعيشية والحياتية.
وأكدت الريامي أن من شأن هذه المكرمة السامية أن تبعث في نفوس كثير من المواطنين الأمل في الحياة الكريمة والسعيدة، خاصة لدى الشباب المقبل على الزواج.
من جانبه، ثمّن المواطن محمد الحمادي المكرمة الجديدة لصاحب السمو رئيس الدولة، معتبراً أنها واحدة من الفرص الواعدة التي تتيحها القيادة العليا لأبناء الدولة للارتقاء بمستوى معيشتهم وتهيئة كل السبل أمامهم لتحقيق الاستقرار الاجتماعي المنشود لهم ولأسرهم.
وثمن المواطن إبراهيم الحمادي مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، معتبراً أنها خطوة جديدة لتوفير الظروف الملائمة والحياة الكريمة لعدد كبير من أبناء الدولة، مشيداً بما تضمنه القرار لمباشرة الجهات البلدية المعنية تنفيذ الأمر السامي بتأمين البنى التحتية والمرافق الخدمية والمنشآت العامة اللازمة لتحويل تلك المناطق السكنية الجديدة إلى واحات حضرية نموذجية مزودة بخدمات راقية.
ورأى المواطن حمد الفهيم أن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، تشكل إضافة جديدة لسلسة من المكارم المتنوعة التي يجود بها سموه تجاه أبنائه المواطنين، لتوفير الحياة الكريمة لهم، كما تعكس حرصه الدائم على أن يكون للمواطنين مساكن مناسبة وراقية، إلى جانب ما توفره الدولة بتوجيهات من سموه من فرص تعليمية ورعاية صحية ومنح زواج ورعاية اجتماعية وسواها.



العين: مبادرة غالية تؤكد معايشة القيادة لطموحات المواطن


العين (الاتحاد) - ثمن مواطنون في مدينة العين أمس مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، مؤكدين دأب القيادة الرشيدة على الدوام توفير مقومات العيش الكريم والحياة المستقرة لهم ولأسرهم.
وأكدوا على أن تلك المكرمة تأتي امتداداً لمكرماته العديدة التي تهدف إلى تخفيف الأعباء عن كاهلهم والارتقاء بمستوى معيشتهم وتحقيق الاستقرار الأسري والاجتماعي لهم وتشجيع أبنائه الشباب على الارتباط والزواج والاستقرار ليكونوا أكثر استعداداً للإسهام بإيجابية في خدمة الوطن.
وشدد المواطنون في العين على أن مكرمات صاحب السمو رئيس الدولة المتتالية تجسد في مجملها مدى معايشة سموه لهموم ومعاناة أبنائه المواطنين الذين لديهم منازل قديمة ضاقت بهم وبأبنائهم أو أولئك الشباب الذين يرغبون في الزواج ولكنهم يصطدمون بعقبة عدم توفر السكن المناسب.
وقال المواطن مسلم سالم بن يطبع من منطقة الوقن وهو أحد الذين استفادوا من تلك المكرمة الغالية الأخيرة إن سعادته لا توصف بعد أن تحققت له أمنية كبيرة غالية سيكون لها مردود إيجابي جداً عليه وعلى أسرته الصغيرة في المستقبل القريب، معرباً عن خالص شكره وامتنانه لصاحب السمو رئيس الدولة الذي يؤكد دوماً مدى معايشته لهموم ومشكلات المواطن.
وأوضح مسلم أنه متزوج ولديه طفل وينتظر حدثاً سعيداً آخر في الشهور المقبلة، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه لا يزال يعيش وأسرته الصغيرة في منزل والده مع ثمانية من إخوانه وأخواته.
وأشاد الدكتور مطر النعيمي مدير عام بلدية العين بمكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، مشيراً إلى أن البلدية ستعمل على تنفيذ الأمر السامي بتأمين البنى التحتية والمرافق الخدمية والمنشآت العامة اللازمة لتحويل تلك المناطق السكنية الجديدة إلى واحات حضرية نموذجية مزودة بخدمات راقية ذات جودة عالية تشمل مدارس ومراكز شرطة ووحدات صحية وعلاجية ومساجد وأندية اجتماعية وحدائق ومتنزهات عامة ومجمعات تجارية.
وأشاد سالم بن ظاعن الراشدي معرف قبيلة الرواشد بأم غافة بمكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، مشيراً إلى أن مكرمات سموه عديدة في مجملها تصب في توفير مقومات الحياة الكريمة لأبناء الوطن، بما يشمل بناء المساكن والمدارس والمستشفيات في كل مناطق إمارة أبوظبي من شمالها إلى جنوبها وشرقها وغربها حتى أن تلك المكرمات شملت المناطق النائية أسوة بالمدن.
وأكد عبد الرحمن رفيع أن المدن في إمارة أبوظبي باتت تضاهي المدن في العالم المتقدم، مشيراً إلى أن مكرمات القيادة الرشيدة طالت توفير المساكن والبنى التحتية ومؤسسات التعليم والصحة والأمن، إضافة إلى جملة الخدمات التي جعلت حياة المواطنين سهلة ويسيرة.
وأشار عبد العزيز المعمري إلى أن القيادة الرشيدة عودت أبناءها على مكرماتها التي تسعى لرفعة إنسان هذا الوطن منها تلك المكرمة التي تعمل على توفير الاستقرار والحياة الكريمة للمواطنين من خلال توفير المسكن الملائم لهم ولأسرهم.
وأضاف أن توفير المسكن الملائم يخلق حالة من الاستقرار تعمل على نشأة أفراد في بيئة أسرية سليمة تعزز مجتمع متعاضد مؤكدا على أهمية الخدمات التي توفرها الدولة وإسهامها في خلق واحات حضرية نموذجية مزودة بخدمات راقية.
وتوجه سالم الغفلي بالشكر الجزيل للقيادة الرشيدة وحرصها على توفير المساكن للموطنين مزودة بأرقى الخدمات والتي تشمل المدارس والمستشفيات والحدائق والمراكز التجارية.
وأعرب أحمد حمود الهاجري عن سعادته بهذا المرسوم الذي يستفيد منه 800 مواطن والذي وصفه بأنه ليس بالجديد على قائد تعود المواطنون منه أن يكون أباً يرعى جميع أبنائه من مواطني الدولة، مشيراً إلى أن مكارم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وحرصه على أبناء الوطن، هو امتداد لنهر المكارم الذي جرى على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وإكمالاً لدرب كانت له قواعد أسست لكي تبنى عليها القرارات التي تخدم المواطن وتنطلق منها كل ما يصب في مصلحة المواطن.


أهالي “الغربية”: المكرمة ركيزة أساسية في بناء الأسرة

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - أكد أهالي المنطقة الغربية أن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة بتوزيع 800 قطعة أرض سكنية على المستحقين في إمارة أبوظبي تعكس مدى حرص القيادة الرشيدة على توفير الحياة الكريمة للمواطنين في “الغربية” وتساهم في تحقيق الاستقرار الأسري والعائلي لأهالي المنطقة التي كانت تنتظر هذه اللفتة الكريمة.
وأكد الأهالي أن مكرمة سموه توضح مدى التلاحم بين القيادة والمواطنين ومعايشتها لهمومهم، خصوصاً أن المسكن والأراضي السكنية تعتبر الركيزة الأساسية لتوفير بيئة مناسبة لحياة كريمة تجمع الأسر والعائلات التي تساهم في تنشئة أجيال متميزة قادرة على العمل والعطاء ورفع راية الوطن عالية.
في الوقت ذاته، أكدت بلدية المنطقة الغربية استعداداتها لتنفيذ الأوامر السامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بتأمين البنى التحتية والمرافق الخدمية والمنشآت العامة اللازمة لتحويل تلك المناطق السكنية الجديدة إلى واحات حضرية نموذجية مزودة بخدمات راقية ذات جودة عالية تشمل مدارس ومراكز شرطة ووحدات صحية وعلاجية ومساجد وأندية اجتماعية وحدائق ومتنزهات عامة ومجمعات تجارية، وهو ما أكده حمود حميد المنصوري مدير عام بلدية المنطقة الغربية وعضو مركز أبوظبي للمساكن.
وأشار المنصوري إلى أن مكارم صاحب السمو رئيس الدولة لا تعد ولا تحصى وأيادي سموه البيضاء شملت الجميع سواء في داخل الدولة وخارجها وأن مكرمة سموه تعكس مدى حرص القيادة الرشيدة على توفير الحياة الكريمة للمواطنين وأحيت الآمال والطموح في نفوس العائلات المواطنة التي كانت تنتظر هذه اللفتة الكريمة لبناء المساكن الملائمة بما يؤمن لها الاستقرار العائلي والاجتماعي. وأكد المنصوري أن هذه المنحة تؤكد إحساس القيادة بما يشغل المواطنين، ويوفر لهم الحياة الكريمة ويعمل على بناء اللبنة الأولى لتوفير أجيال متميزة قادرة على العمل والعطاء.
وأكد محمد عزان المزروعي مدير عام مجلس تنمية المنطقة الغربية أن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة تعكس مدى التزام القيادة الرشيدة بتوفير مقومات العيش الكريم والحياة المستقرة لكل مواطن ومواطنة، مؤكداً أن مكرمة سموه ليست بغريبة على أبناء المنطقة الذين تعودوا على مثل هذه المكارم التي لا تنتهي والتي تساهم في بناء الأسر وتحقيق الأمن والاستقرار للعائلات وهو ما ينعكس بشكل إيجابي على حركة التطوير والتنمية التي تشهدها المنطقة الغربية حالياً في شتى المجالات، وذلك بفضل التوجيهات السديدة لصاحب السمو رئيس الدولة والدعم غير المحدود الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والمتابعة الدائمة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.
وعبّر مسلم محمد العامري المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة في بلدية المنطقة الغربية عن شكره وامتنانه الدائم للقيادة الرشيدة لحرصها الدائم على تحقيق الاستقرار للمواطنين وتوفير سبل العيش الكريم لهم من المكارم التي لا تنتهي والتي تعود عليها أبناء الشعب عامة وأهالي المنطقة الغربية خاصة.
وأكد العامري أن بلدية المنطقة الغربية ستشرع فوراً في تنفيذ التوجيهات السامية من القيادة الرشيدة من أجل تأمين البنية التحتية لهذه الأراضي وبدء إجراءات توزيعها على المستحقين والمشمولين بالقرار السامي لصاحب السمو رئيس الدولة فور تلقي البلدية لكشوف المستحقين.
وأكد بخيت بن سوقان المنصوري من أهالي المنطقة الغربية أن مكرمة سموه ليست بجديدة على أهالي المنطقة الغربية الذين تعودوا على مثل تلك المكارم، مؤكداً أن توزيع الأراضي السكنية على المستحقين من أهالي المنطقة سيعمل على توفير سبل الأمان وتحقيق الاستقرار الاجتماعي لهذه الأسر التي ستستفيد من تلك المكرمة وهو ما تعود عليه جميع الأهالي من المكارم التي لا تنتهي لقيادتنا الرشيدة.

اقرأ أيضا

وزراء الصحة في دول الخليج يتخذون إجراءات احترازية بشأن "كورونا"