الاتحاد

الاقتصادي

الدرهم يصعد أمام العملات الأجنبية الرئيسة

معاملة مالية في إحدى شركات الصرافة

معاملة مالية في إحدى شركات الصرافة

صعد الدرهم الإماراتي أمام العملات الرئيسة خلال الأسبوع الماضي، مستفيداً من التحركات الإيجابية للدولار الأميركي، إذ ارتفعت العملة المحلية مقابل اليورو والإسترليني والين والفرنك السويسري، بحسب الأسعار المتداولة لدى شركات صرافة.
وأظهرت مقارنات صرف العملات للأسبوع الماضي، تحسناً ملموساً للجنيه المصري مقابل الدرهم، حيث تراجع الدرهم من أعلى مستوى بلغه أمام الجنيه عند 1,61 جنيه، إلى 1,59 جنيه بنهاية تعاملات الجمعة الماضي.
وجاء تحسن الجنيه المصري نتيجة الدعم الذي تلقاه من تدخلات البنك المركزي المصري وسط الأسبوع مع توقعات أن يواصل ارتفاعه للأسبوع الحالي بالتزامن مع التطورات الجديدة للأحداث الجارية في مصر واتساع آمال العودة للاستقرار، مع ترقب بدء عمل أسواق الأسهم بعد فترة توقف زادت عن أسبوعين.
وعلى صعيد أداء الدرهم الإماراتي مقابل العملات الأجنبية الرئيسة، فقد تمكن الدرهم من الارتفاع بنسبة 0,5% مقابل “اليورو” بعد أن تراجعت العملة الأوربية من 4,987 درهم في تعاملات الجمعة 4 فبراير إلى 4,962 درهم بنهاية تعاملات الجمعة 11 فبراير.
وجاء ارتفاع الدرهم مقابل اليورو بعد أن سجلت العملة الأوربية تراجعاً ملحوظاً أمام الدولار، حيث سجل اليورو 1,3550 دولار وظل متعرضاً لضغوط أمام الدولار بعد تراجعه بسبب تجدد المخاوف من أزمة الديون في أوروبا، واستفادة الدولار من تدفقات عليه باعتباره ملاذاً آمناً. وخلال تعاملات الخميس الماضي، تراجع اليورو أمام الدولار بفعل عمليات بيع من حسابات سيادية آسيوية رئيسة، بينما تضررت المعنويات بشكوك في أن يتم اتخاذ خطوات سياسية ملموسة للتصدي لأزمة ديون منطقة اليورو. ولم يستمر الدعم الذي استمده اليورو يوم الأربعاء من تراجع عائدات السندات الأميركية وسط توقعات بأن يظل اليورو في النطاق الذي سجله في الآونة الأخيرة أمام الدولار في المدى القريب.
وافتقر اليورو إلى قوة دفع صعودية، بينما بدا أن الأسواق ستنتظر حتى مارس لمعرفة تفاصيل الخطوات الإضافية للتصدي لأزمة ديون منطقة اليورو وسط تجدد المخاوف من إلزام المستثمرين في السندات بتحمل تخفيضات في قيمة مستحقاتهم.
كما صعد سعر صرف الدرهم الإماراتي أمام الجنيه الإسترليني خلال الأسبوع الماضي بنسبة 0,49%، وذلك بعد أن هبط الإسترليني من 5,911 درهم في نهاية تعاملات 4 فبراير إلى 5,882 درهم بنهاية تعاملات الجمعة الماضية، وذلك بالتزامن مع تراجع الإسترليني بنسبة 0,3% أمام الدولار إلى 1,6060 دولاراً، إذ عدل المتعاملون مراكزهم قبيل إعلان قرار بنك إنجلترا المركزي بشأن أسعار الفائدة.
وشهد سعر صرف الدرهم كذلك ارتفاعاً ملحوظاً أمام الفرنك السويسري هو الأعلى له خلال شهر، حيث تراجع الفرنك بنسبة 1,1% بعد أن بلغ مستوى 3,776 درهم بنهاية تعاملات الجمعة الماضي مقارنة مع 3,844 درهم في تعاملات الجمعة 4 فبراير.
وجاء ارتفاع الدرهم مقابل الفرنك متزامناً من ارتفاع الدولار لأعلى مستوياته في شهر أمام الفرنك السويسري يوم الجمعة بسبب طلب من جانب بنك سويسري، وظل الفرنك يعاني ضغوطاً بسبب بيانات التضخم الصادرة يوم الخميس والتي جاءت أضعف من المتوقع.
وارتفع سعر الدولار إلى 0,9715 فرنك، وهو أعلى مستوياته منذ 13 يناير، مرتفعاً بدرجة أكبر عن متوسطه في مئة يوم البالغ 0,9684 فرنك.
وسجل الدرهم صعوداً بنسبة 0,07% مقابل الين الياباني بعد أن هبط الين من 0,0447 درهم في نهاية تعاملات الجمعة 4 فبراير إلى 0,0440 درهم بنهاية الأسبوع الماضي، وذلك بعد أن سجل الدولار أعلى مستوياته في شهر أمام الين.

اقرأ أيضا

«الإمارات للشحن» تنقل 75 ألف طن أدوية