الاتحاد

الاقتصادي

صناديق «الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول» تنضم إلى منصة «هانسارد إنترناشيونال»

دبي (الاتحاد) - أعلنت “الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول” أمس عن تعاونها مع “هانسارد إنترناشيونال”، المزود المتخصص لخدمات التوفير طويل الأمد، بهدف تعزيز حضور عدد من الصناديق التي تتولى إدارتها “الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول”، من خلال منصة “هانسارد”.
تدير “الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول”، الشركة المملوكة بالكامل وذراع إدارة الأصول التابعة لبنك “الإمارات دبي الوطني” أكثر من 1,6 مليار دولار ضمن مجموعة من الصناديق وفئات الأصول.
ويشمل ذلك صناديق الأسهم والدخل الثابت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إضافة إلى مجموعة من صناديق المخاطر العالمية البارزة.
وينصب تركيز “هانسارد” بشكل حصري على تطوير وتوفير ودعم مجموعة من المنتجات والحلول الاستثمارية المرنة ومنخفضة الضرائب للتأمين على الحياة للعملاء الدوليين.
وضمن إطار الاتفاقية، أسست “هانسارد” علاقات تعاون مع ثلاثة صناديق متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية تديرها “الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول” وهي: “صندوق سوق المال الإسلامي الإماراتي”، و”صندوق الإمارات الإسلامي العالمي للميزانية العمومية”، و”صندوق الفرص الإماراتي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، والتي سيتم الترويج لها من خلال هذه المنصة في الشرق الأوسط والشرق الأقصى. كما ستوفر هذه الإضافات فرصة للمستثمرين للوصول إلى فئات أصول متوافقة مع الشريعة الإسلامية للمرة الأولى بما في ذلك أسواق المال، ومنتج الميزانية العمومية الإسلامي العالمي، وصندوق إسلامي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وتأتي إضافة الصناديق المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية المدارة من قبل بنك “الإمارات دبي الوطني” إلى منصة “هانسارد” تقديراً لمعدلات الربح المتميزة ضمن إطار الشريعة الإسلامية وفرص النمو الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما تضمنت هذه الخطوة إضافة اثنين من الصناديق متعددة الأصول الحائزة تصنيف (A). وتشكل هذه الصناديق جزءاً من خطط “هانسارد” للعمل مع المديرين المحليين في المناطق الخارجية لمساعدتهم على تحقيق وصول أكبر إلى المستشارين الدوليين.
وقال ديون فيرنوي، رئيس “الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول”: “تمثل ثقة المستثمر عنصراً مهماً في قطاع إدارة الأصول وتتحسن هذه الثقة بشكل كبير من خلال اتفاقيات الشراكة الإيجابية. وستمكننا شراكتنا مع (هانسارد)، التي تمكنت من ترسيخ حضورها في هذا القطاع، في تعزيز شهرة صناديقنا بين المزيد من المستثمرين، لا سيما في آسيا التي يوجد فيها من يمثلنا”.
وأضاف: “تشير الأبحاث الواسعة التي قمنا بإجرائها إلى وجود طلب متزايد على المنتجات الإسلامية التي تتمتع بأداء قوي. ولا شك في أن الحلول الفريدة التي توفرها صناديقنا الإسلامية، إضافة إلى المنتجات المتميزة والحضور الواسع لـ(هانسارد) بين الدول الإسلامية ذات الكثافة السكانية العالية مثل ماليزيا، تمثل نموذجاً ناجحاً للعمل المشترك. ونحن نتطلع قدماً إلى العمل مع (هانسارد) في هذا المجال وفي عدد آخر من المشاريع المتنوعة في المستقبل”.

اقرأ أيضا

رئيس الجزائر المؤقت يعين قائماً بأعمال محافظ البنك المركزي