الاتحاد

الرياضي

مخرج الروائع!

محمد حامد (دبي)

احتفل إنريكي سيريزو، رئيس نادي أتلتيكو مدريد بعيد ميلاده الـ 70، ومن بين سنوات عمره 30 عاماً في خدمة النادي المدريدي، أهمها 15 عاماً في رئاسة النادي، محققاً 7 ألقاب في دوري يضم الريال والبارسا، وهما الكيانان الكرويان الأقوى والأشهر في العالم، الأمر الذي يجعل سيريزو شخصية استثنائية في عالمي الإدارة وكرة القدم.
وعلى الرغم من أنه يتولى رئاسة الكيان الكروي الثالث الذي يناطح العملاقين المدريدي والكتالوني، إلا أن سيريزو لا يتحدث عن الظلم التحكيمي أو مجاملات الإعلام أو فارق الإمكانات، ما جعله يحظى بمكانة خاصة في قلوب الجميع، وينال احتراماً كبيراً، باعتباره نموذجاً للرجال الذين يعملون في صمت، ويحققون الإنجازات رغم صعوبة التحديات.
الصحافة الإسبانية اهتمت باحتفال سيريزو بعيد ميلاده الـ 70 والذي حضره الأصدقاء والإعلام والجهاز الفني لفريق أتلتيكو مدريد، وسط أجواء تبعث على المزيد من التحدي، فقد أشارت الصحف المدريدية إلى أن سيريزو يريد هدية عيد ميلاده بطريقته الخاصة هذه المرة، حيث يتطلع إلى أن يحقق أتلتيكو مدريد الفوز على البارسا في قمة الليجا التي تقام الأحد المقبل، في إطار مباريات المرحلة الـ 27 للبطولة، وفي حال فعلها فريق سيميوني، فإنه سوف يعزز من فرص البقاء في دائرة المنافسة الحقيقية على اللقب، خاصة أنه يحتل المركز الثاني في الترتيب.
سيريزو هو مخرج الروائع كما يطلقون عليه في مدريد، فقد عمل في بداية حياته مساعد تصوير، ثم مصوراً ومخرجاً، وقام بإخراج العديد من الأفلام الشهيرة في إسبانيا، واتجه فيما بعد للإنتاج السينمائي، ولكنه في الوقت ذاته كان حريصاً على التواجد المؤثر مع أتلتيكو مدريد في آخر 30 عاماً، وعلى رأس إنجازاته الفوز بلقب الدوري عام 2014، وهو إنجاز أقرب إلى الإعجاز، لأنه تحقق في زمن سطوة البارسا والريال.
وعلى الرغم من بلوغه 70 عاماً، إلا أن للأحلام بقية في قلب سيريزو، حيث يطمح إلى أن يرى أتلتيكو مدريد في نهائي دوري الأبطال 2019، حيث من المقرر أن تقام المباراة النهائية للبطولة القارية على أرض واندا متروبوليتانو معقل أتلتيكو مدريد، وهو الملعب الذي يحق لرئيس النادي المدريدي أن يشعر بالفخر، لأنه كان رئيساً للنادي في وقت تشييده وافتتاحه ليضاف إلى إنجازاته، ما جعله يستحق لقب مخرج الروائع سينمائياً وكروياً.

اقرأ أيضا