دبي (الاتحاد)

اعتمد مجلس أمناء مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز برئاسة معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم رئيس المجلس، نتائج الدورة الـ22 من جوائز المؤسسة، التي كشفت عن فوز 114 متميزاً من عناصر المنظومة التعليمية، بواقع 95 فائزاً في فئات المنافسات المحلية، و19 فائزاً في منافسات فئات دول مجلس التعاون الخليجي.
وسيكرم الفائزون في نهاية شهر أبريل المقبل في حفل المؤسسة الختامي المزمع تنظيمه بمركز دبي التجاري العالمي.
ووصل عدد المشاركات المحلية والخليجية في الجائزة في دورتها الـ22 إلى 420 مشاركة مختلفة، عكف على تقييمها 53 من لجان التحكيم المركزية خلال الفترة من ديسمبر 2019 إلى فبراير 2020، حيث تضمنت اللجان ستة رؤساء لجان لفئات الطالب المتميز والمعلم المتميز والمعلم فائق التميز، وفئة المدرسة المتميزة، وفئة الأسرة المتميزة، وفئة التربوي المتميز، وفئة أفضل ابتكار علمي وأفضل مشروع مطبق والمؤسسات الداعمة للتعليم، وبالإضافة إلى ذلك، تم تشكيل لجنة فرز أولية للتحقق من استيفاء شروط الاشتراك لمنافسات الجوائز المحلية والخليجية، بالإضافة إلى لجنة تدقيق ومراجعة كشف الفائزين.
وقال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: «عاماً بعد عام، تثبت الجائزة ريادتها محلياً وخليجياً وعربياً في دعم الجهود الرامية إلى تطوير التعليم والارتقاء بالكوادر التعليمية وتكريم المتميزين من أجل النهوض بالكوادر الوطنية في دولة الإمارات وسائر الأقطار العربية».
وتابع: «وبدعم القيادة الرشيدة تمضي الجائزة نحو المزيد من التطور والازدهار وترسيخ قاعدة وطنية عمادها العمل والابتكار من أجل مستقبل مزدهر للأجيال القادمة».
وأكد الدكتور سليمان الأنصاري، المدير التنفيذي للمؤسسة أن الدورة الـ22 من الجائزة كانت استثنائية وتظهر تقدماً نوعياً في المشاركات، وهو ما يعكس أهمية الجائزة في الإمارات ومنطقة الخليج والوطن العربي، لتكرس الجائزة أكثر من عقدين في سبيل النهوض بالمنظومة التعليمية بكافة آلياتها وعناصرها المؤثرة.
وقال الدكتور علي الكعبي، رئيس لجان التحكيم في الجائزة: إن أداء لجان التحكيم هو الأساس الراسخ لريادة جائزة مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز وضمان لاستمرارية نجاحها.