الاتحاد

الاقتصادي

المزاج الصيني يتغيـر للتسوق التقليدي ويهزم مبيعات «الإلكتروني»

قالت مجموعة علي بابا القابضة، والتي شهدت أسهمها ارتفاعاً ضخماً للغاية في عام 2014، أن منتجات اينمان لملابس السيدات التي تباع فقط عبر الإنترنت تعد بمثابة قصة نجاح صينية للتجارة الإلكترونية على مستوى العالم.
وأضافت مجموعة على بابا الشهيرة أن اينمان المتخصصة في الملابس المصنوعة من القطن والكتان، كانت واحدة من المتاجر الرئيسة عندما أطلقت علي بابا منصة التعامل المباشر مع المستهلك، والتي أطلقت عليها اسم «تي مول» في عام 2008، لتصبح بعد ذلك منتجات اينمان الأكثر مبيعاً ضمن ماركات ملابس السيدات عبر تي مول.
منذ منتصف عام 2015، غير مؤسس اينمان فانغ جيان هوا، وجهته بشكل أدهش الجميع، فقد أوقف بيع منتجات شركته عبر الإنترنت فقط، وافتتح متاجر عادية للتسوق. وحتى الآن، افتتحت اينمان 450 متجراً، معظمها في مدن غير رئيسة في الصين.
وفي العام الماضي، في حين ارتفعت مبيعات اينمان عبر الإنترنت حوالي 39? شهدت مبيعاته من خلال المتاجر المعتادة، برغم أنها الأحدث والأقل حجماً، نمواً بلغت نسبته 300? لتصل تلك الأرباح إلى 330 مليون يوان، أي ما يعادل 52 مليون دولار أميركي.
وبهذا تكون إيرادات مبيعات اينمان عبر المتاجر المعتادة قد بلغت 35? من إجمالي الإيرادات، بينما يتوقع فانغ أن ترتفع تلك النسبة في المستقبل لتصل إلى ما بين 40? و60?.
وقول فانغ مالك ورئيس مجلس إدارة اينمان ضمن مجموعة شركات الأزياء قوانغتشو هويمي: «كثير من الناس قالوا إن اتجاهي للبيع عبر المتاجر المعتادة كان محكوماً عليه بالفشل، ولكن الحقيقة هي أنه على عكس الولايات المتحدة، حيث البيع بالطرق التقليدية متطور للغاية فإن البيع التقليدي في الصين جديد نوعاً ما، لذلك هناك فرصة للنجاح».
وخلال عملية التغيير الاستراتيجي في طريقة البيع، واجهت اينمان العديد من المشاكل على المدى البعيد فنمو المبيعات عبر الإنترنت للعلامات التجارية مثل اينمان يتباطأ في الصين، وذلك بسبب زيادة المنافسة مع ماركات شهيرة، مثل يونيكلو، فيرو مودا وغاب. وفي الوقت نفسه فإن تكاليف الإعلانات عبر الإنترنت آخذة في الارتفاع، وهذا بالنسبة لاينمان تحديات ليست بسيطة.
وتعد الصين موطناً لأكبر سوق للتجارة الإلكترونية في العالم، ولها أعلى نسبة انتشار عبر الإنترنت كنسبة مئوية من إجمالي البيع عبر الإنترنت. في عام 2017 اشترى 533 مليون متسوقاً عبر الإنترنت في الصين بقيمة 5.5 تريليون يوان (865.8 مليار دولار) مواد غذائية وملابس، وغيرها من المنتجات الاستهلاكية، أي ما يعادل 15? من إجمالي مبيعات السلع الاستهلاكية وذلك وفقاً للأرقام الرسمية الصينية.
من ناحية أخرى، فإن نسبة الزيادة في إعداد المستخدمين الجدد للشراء عبر شبكة الإنترنت العام الماضي، وصلت إلى 5.6? مقارنة بنسبة 6.2? في عام 2016.
ويتوقع المحللون أن تشهد التجارة الإلكترونية القليل من الانتعاش خلال السنوات المقبلة، حيث إن تحسين الخدمات اللوجيستية، وهي مشكلة تواجه تجار التجزئة في الصين منذ فترة، ستجعل من عمليات البيع عبر المتاجر المعتادة تتم بكفاءة أكبر.
وقال تشاو ينغوانغ، مؤسس مجموعة الأزياء هاندو للتجارة الإلكترونية، والتي تبيع منتجاتها عبر الإنترنت، وهي أيضاً شركة منافسة لاينمان، أن الزخم ما زال موجوداً فيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية.
ويتوقع تشاو أن تتجه العلامات التجارية الكبرى التي تبيع منتجاتها عبر المتاجر المعتادة للبيع الإلكتروني وليس العكس.
ومن المؤكد أن الخط الفاصل بين البيع عبر الإنترنت أو بالطرق التقليدية غير واضح، حيث تبحث الشركات حالياً كيفية الاستفادة من طريقتي البيع في الوقت نفسه.

اقرأ أيضا

"مبادلة للبترول" توقّع عقد الإنتاج المشترك لحقل جنوب اندامان