الاتحاد

الرياضي

كوريا تحصد ذهب «السابر» و«الايبيه»

الإثارة والقوة ميزت منافسات آسيوية المبارزة بدبي (تصوير أشرف العمرة)

الإثارة والقوة ميزت منافسات آسيوية المبارزة بدبي (تصوير أشرف العمرة)

علي معالي (دبي)

حقق المنتخب الكوري المركز الأول، والميدالية الذهبية في منافسات سلاح الحسام «السابر» للرجال، في اليوم الثالث لمنافسات بطولة آسيا للشباب والناشئين المقامة في مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي بدبي، وحل منتخب أوزبكستان في المركز الثاني، وجاء في المركز الثالث مناصفة كل من الكويت التي تلعب بشعار الاتحاد الدولي واليابان، وحل منتخبنا في المركز الـ 13 والأخير.
وفي منافسات سلاح «الايبيه» للرجال، توج المنتخب الكوري بالميدالية الذهبية، وحل منتخب كازاخستان في المركز الثاني واليابان في المركز الثالث، وسنغافورة في المركز الثالث مكرر، ومثل منتخبنا في هذه المنافسة: سيف احمد وخالد بالسلاح وماجد محمد ومحمد المازمي ويدرب الفريق المصري شريف محمود.
وفي سلاح الشيش «الفلوريه» للبنات، شاركت 14 دولة هي اليابان سنغافورة والصين تايبيه، كوريا، استراليا والاردن وماكاو، هونج كونج، استراليا، أوزبكستان، نيوزيلاندا، إيران، الهند، الأردن، وكل فريق تألف من 4 لاعبات، واستطاعت اليابان تحقيق المركز الأول، وحلت سنغافورة في المركز الثاني، بينما جاءت كل من كوريا والصين تايبيه في المركز الثالث، وجاء منتخبنا في المركز الـ 12 وتكون من اللاعبات: نورا البريكي، فاطمة الكعبي، مريم النقبي، وشهد خرام.
وقام بتكريم الفائزين والفائزات، المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحادين العربي والاماراتي للمبارزة والدكتور سلسو دواريت رئيس الاتحاد الآسيوي الذي عبر عن سعادته بما يشاهده من مستويات في البطولة، مشيدا بما تقدمه اللجنة المنظمة من جهد كبير لإنجاح الحدث القاري قائلا: «البطولة جيدة من كافة النواحي، من حيث المكان المتميز للغاية الذي تجرى عليه المنافسات، فضلا على ما قدمته اللجنة المنظمة من رعاية كبيرة لجميع المشاركين في ظل وجود هذا العدد الكبير من المتسابقين على مستوى القارة».
وأضاف: «عندما تم إسناد هذه البطولة القارية الكبيرة التي يتواجد فيها ما يقرب من 1000 رياضي للإمارات كانت ثقتنا كبيرة في قدرة الاتحاد الوطني، برئاسة المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، بالخروج بها على أكمل وجه، وسبق أن استضافت أبوظبي في عام 2015 بطولة مميزة لا زالت محفورة في ذاكرة المشاركين».
وقال رئيس الاتحاد الآسيوي: «هناك اختلافات كبيرة في مستويات اللعبة بقارة آسيا، ولكننا في نفس الوقت نأتي في المرتبة الثانية بعد أوروبا، وهذا يؤكد أننا نمتلك مقومات كبيرة لمزيد من التطور، كما أن مستوى عرب آسيا في تطور مستمر، ولكنهم يحتاجون إلى مزيد من البطولات والتدريبات المكثفة لكي يصلوا إلى مقارعة كبار القارة، والعمل في هذه اللعبة يحتاج سنوات طويلة لكي تظهر النتائج الإيجابية بعد ذلك». وعن مستوى اللعبة في بلاده كونه رئيس الاتحاد الاسيوي قال: «في الفلبين هناك تحسن نسبي على مستوى المبارزة، لكن من المفترض أن تتطور بشكل أسرع وهو ما أبحث عنه مستقبلا، وكذلك في عدد آخر من دول القارة التي بدأت تهتم باللعبة، ومن ضمنها الإمارات التي سعدنا جميعا للعودة إليها مجددا في هذه النسخة».

اقرأ أيضا

أبيض الشاطئية يرفع درجات الاستعداد للنهائيات الآسيوية