عربي ودولي

الاتحاد

«أخبار الساعة» تدعو العرب والفلسطينيين إلى استثمار غضب العالم من إسرائيل

دعت نشرة “أخبار الساعة” العرب والفلسطينيين إلى ضرورة استثمار غضب العالم تجاه إسرائيل بسبب قرارتها الاستيطانية في حشد مزيد من الضغط على بنيامين نتنياهو وحكومته والعمل على كسب مزيد من الدعم الدولي للقضية الفلسطينية على المستويين الرسمي والشعبي وإظهار إسرائيل بمظهر الدولة غير الراغبة في السلام، مشيرة إلى أن ذلك يتطلب أولاً تحقيق الوحدة الفلسطينية الداخلية وبناء رؤية عربية متسقة حول عملية السلام وأسلوب التعامل مع إسرائيل.
وتحت عنوان “التنديد الدولي بالاستيطان” قالت إن قرارات إسرائيل الاستيطانية الأخيرة أثارت ردود أفعال دولية غاضبة لم يتوقف عند موقف الولايات المتحدة فقط التي عبرت عن استيائها الشديد من التصرفات الإسرائيلية وإنما امتد إلى الاتحاد الأوروبي الذي ألمح إلى إمكانية استخدام روابطه التجارية مع إسرائيل للضغط عليها . وأكدت النشرة التي تصدر عن “ مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن الموقف الدولي الرافض للاستيطان بشدة المندد بالسياسة الإسرائيلية يضع حكومة نتنياهو في موقف صعب دبلوماسياً ويعرضها لضغط على الساحة الدولية، لافتة إلى أن الأمر الجدير بالملاحظة هو أن الحكومة الإسرائيلية في سعيها إلى التعامل مع هذا الغضب العالمي لا تعالج أسباب الغضب المتعلقة بالخطط الاستيطانية التوسعية التي تهدف إلى ابتلاع أراضي القدس الشرقية والضفة الغربية والقضاء على حلم الدولة الفلسطينية المستقلة وإنما تحاول تهدئة الموقف من خلال اتصالات دبلوماسية وبعض المواقف التسكينية التي لا تمس خطط الاستيطان ومشروعاته الكبرى.
وطالبت النشرة بموقف دولي قوي وجاد يوجه رسالة واضحة إلى إسرائيل مفادها “ أنه لم يعد هناك مجال للمراوغة أو العبث أو المناورة وأن الوقف الكامل والتام لعمليات الاستيطان هو مطلب دولي ملح حتى يمكن أن تستأنف مفاوضات التسوية على أسس صحيحة “. وأكدت أن إسرائيل لا تلقي بالاً كثيراً إلى المواقف المنتقدة لها مهما كانت شدتها ما دامت قادرة على التعامل معها دبلوماسياً وما دامت هذه المواقف لم تتحول إلى سياسات على الأرض منبهة إلى أنه مهما كانت شدة الانتقادات الدولية لها فإنها إذا لم تتحول إلى ضغط عملي عليها فستظل حكومة نتنياهو تمضي في خططها الاستيطانية المدمرة وأكثر ما يمكن أن تقدم عليه أن تجمد بعض مشروعات الاستيطان غير الشرعية.

اقرأ أيضا

تأجيل تصويت البرلمان العراقي على الحكومة الجديدة