الاتحاد

الرياضي

الشيزاوي: «الاستعراضية» قلادة فخر لمنتسبي «الأولمبياد الخاص»

الشيزاوي يحاول التسجيل في مباراة شارك فيها نخبة النجوم (من المصدر)

الشيزاوي يحاول التسجيل في مباراة شارك فيها نخبة النجوم (من المصدر)

أسامة أحمد (دبي)

إنها قصة نجاح جديدة لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي جسدها بطي الشيزاوي نجم منتخبنا للأولمبياد الخاص في كرة السلة، حينما مثل العرب والخليج في المباراة الاستعراضية لدوري المحترفين الأميركي لكرة السلة التي ضمت لاعبين من الإعاقة الفكرية مع نجوم الدوري بلوس أنجلوس والتي أحدثت ردود أفعال عدة، خصوصا أنه اللاعب العربي والخليجي الوحيد الذي ظهر باللعب مع أشهر النجوم الأميركيين.
وأعرب بطي الشيزاوي بعد عودته من أميركا عن سعادته بتمثيل العرب والخليج في هذه المباراة الاستعراضية التي ضمت لاعبي العالم المميزين موجهاً الشكر إلى أسرة مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي على ترشيحه وإتاحة هذه الفرصة التاريخية بالتواجد في الحدث من خلال التعاون المشترك بين الأولمبياد الخاص الإماراتي ومنظمة الأولمبياد الخاص الدولي كسفير للدولة.
وقال: لم أتهيب هذه المشاركة التاريخية التي كان لها وقع خاص في نفسي وهي قلادة فخر لكل منتسب لرياضة الأولمبياد الخاص بالدولة، والتي تعد بكل المقاييس قوة دفع جديدة على الصعيد الشخصي، خصوصاً أن التواجد في مثل هذه الأحداث العالمية المهمة فرصة مثالية من أجل الالتقاء بنجوم لهم وزنهم في خريطة السلة الأميركية.
وأشار الشيزاوي إلى أن اللعب مع ديكيمبي موتومبو العملاق «2,18» متر والذي لعب 18 سنة في دوري المحترفين فرصة تاريخية أسعدتني وتعد بكل المقاييس من أكبر مكاسب رحلتي إلى لوس أنجلوس متطلعا أن تتكرر مثل هذه التجارب من أجل اكتساب الخبرات الميدانية التي تنعكس إيجابا على مسيرته الرياضية خلال المرحلة المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية.
وأكد الشيزاوي بطل «الأولمبياد الخاص» أنه حقق جزءاً من حلمه خلال مشاركته في المباراة الاستعراضية، متمنياً أن تحقق مشاركاته مع المنتخب خلال المرحلة المقبلة جميع أهدافها المنشودة.
وقال: النجاحات التي ظلت تحققها رياضة «أصحاب الهمم» على الصعد كافة ثمرة اهتمام «القيادة الرشيدة» بهذه الفئة مما كان له المردود الإيجابي في وصولها إلى منصات التتويج القارية والدولية ونعاهد الجميع من أجل السير على درب النجاحات وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت وخصوصا أن الجميع قادر على تحقيق ذلك في ظل الدعم الذي نحظى به مما أهلنا لحصد النجاحات تلو الأخرى.
وأشار إلى أن التحدي المقبل لرياضة «أصحاب الهمم» يتمثل في النسخة الجديدة للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» مبيناً أن لاعبي المنتخب في قمة استعدادهم المعنوي والبدني من أجل المشاركة في الألعاب الإقليمية التي تنطلق في العاصمة 14 مارس المقبل، خصوصاً أنها بروفة قوية لخوض تحدي «ألعاب 2019» ذلك الحدث الإنساني الأكبر في العالم، والذي سيكون محط أنظار حركة الأولمبياد الخاصة العالمية، والتي تحظى برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ما يعطي هذه التظاهرة العالمية المرتقبة زخماً كبيراً، وهي تضاعف من مسؤولية كل منتسب لرياضة «الأولمبياد الخاص» الإماراتي من أجل رسم صورة طيبة عن هذه الألعاب والتعريف برياضة الأولمبياد الخاص الإماراتي التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام وفق النهج المرسوم.

استقبال خاص من الاتحاد للطيران
حرصت الاتحاد للطيران، على استقبال بطي الشيزاوي، بحفاوة بالغة لدى عودته من الولايات المتحدة الأميركية، وحظي الشيزاوي بترحيب خاص وحفاوة بالغة من جانب موظفي الاتحاد للطيران وطاقم الضيافة الجوية، لتؤكد الشركة بذلك على التزامها الشديد تجاه «أصحاب الهمم» وانطلاقاً من كونها شريك الطيران الرسمي للأولمبياد الخاص الذي تستضيفه أبوظبي.
وقام الشيزاوي فبراير الجاري بزيارة المقر الرئيس لمجموعة الاتحاد للطيران ضمن وفد من لاعبي الأولمبياد الخاص، وذلك لدى قيام المجموعة بإطلاق جملة من الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى تشجيع موظفيها على التطوع والمشاركة في الأولمبياد الخاص.

بروفايل: السفير
بطي محمد عبدالله الشيزاوي «31 عاماً»، لاعب منتخب الأولمبياد الخاص، مسيرة من العطاء، حقق العديد من النجاحات خلال مسيرته الرياضية التي كانت عبر بوابة نادي العين عام 98، بعد أن اكتشف مدرس التربية الرياضية بمدرسته طاقاته الكامنة، وخصوصاً أن المدارس هي منجم من ذهب في تقديم المواهب إلى الأندية الرياضية، ليقدمه إلى نادي العين والذي بدأت منه مسيرة النجاحات في كرة السلة التي أحبها، وكان يحلم منذ الصغر بمشاهدة مشاهير دوري المحترفين الأميركي، وخصوصاً أنه كان يهوى مشاهدة مبارياته عبر شاشة التلفزيون.
وانضم الشيزاوي إلى «الأولمبياد الخاص» الإماراتي عام 2008، وكان الظهور الأول في العام نفسه في البطولة العربية التي أقيمت بأبوظبي، والتي فتحت المجال للاعب للسير على درب النجاحات، ما ضاعف من مسؤوليته لمواصلة مسيرة العطاء مع منتخب الأولمبياد الخاص.
وحقق سفير «الأولمبياد الخاص» العديد من الإنجازات خلال مسيرته، متحدياً الإعاقة الفكرية بعزيمة كبيرة، حيث كانت الإرادة سلاحه في جميع مشاركاته ليحصد النجاح تلو الآخر، ما جعله محل الإشادة خلال محطاته المختلفة في عالم الرياضة، حيث كانت آخر مشاركاته، قبل الظهور في المباراة الاستعراضية لدوري المحترفين الأميركي، هي الألعاب الشتوية للأولمبياد الخاص التي جرت أحداثها بالنمسا، والتي حقق خلالها فضية هوكي الجليد بعد ذهبية الألعاب العالمية الصيفية في لوس أنجلوس.

اقرأ أيضا

سيميوني حول توقيع جودين للإنتر: إنه مجرد كلام من ماروتا