الاتحاد

الرياضي

الزمالك يهزم توسكر الكيني بهدف حليم

أحمد عبد المطلب:
حقق الزمالك فوزاً مهماً أمس عندما تغلب على توسكر الكيني بهدف نظيف في المباراة التي أقيمت أمس في نيروبي ضمن ذهاب الدور الأول لدوري الأبطال الأفريقي ·· أحرز الهدف عبد الحليم علي في الدقيقة 28 من الشوط الثاني·
من ناحية آخرى دخل الصراع في انتخابات نادى الزمالك مرحلة جديدة من الصدام ولم يعد مقصورا على الندوات والاجتماعات التى يعقدها مرشحو الرئاسة ·· وامتدت إلى مناطق أخرى ربما تكون اكثر حساسية بعد ما حدث يوم الخميس الماضي من مشاحنات واشتباكات بين المرشحين وأنصارهم ولم يجد الدكتور كمال درويش رئيس نادي ومرشح الرئاسة إلا المطالبة برفع الحصانة عن نائبه ومنافسه مرتضى منصور في مجلس الشعب حتى يتمكن من ملاحقته قضائيا وتقديم بلاغ رسمي ضده في الاتهامات التي وجهها إليه طوال الفترة الماضية ولم يستطع خلالها اللجوء للقضاء بسبب احتماء مرتضى في حصانته السياسية بوصفه عضوا بمجلس الشعب·
واستغل الدكتور كمال درويش ورقة المطالبة برفع الحصانة عن مرتضى منصورة للضغط عليه ومواجهته فيما بقى من وقت على انطلاق إجراء الانتخابات أول إبريل القادم بعد أن وجد صعوبة في التعامل معه بالطرق العادية خلال الفترة الماضية وأعلن انه سيتقدم بطلب رسمي للنائب العام لرفع الحصانة البرلمانية التي يتمتع بها منصور تمهيدا للجوء إلى القضاء في الاتهامات التي يوجهها له نائبه وتم حفظ التحقيق فيها من جانب النائب العام منذ فترة طويلة بسبب ما يتمتع به من حصانة·
ووضع رئيس النادي أسبابا يراها منطقية للمطالبة بسحب الثقة من منافسه والمح إلى أن مرتضى منصور مدين لصاحب قرية (سانتا مونيكا) السياحية بمرسى مطروح بمبلغ 800 ألف جنيه كما انه حصل على إيرادات لعبتي البليارد وتنس الطاولة لحسابه الشخصي ولم يوردها للنادي ورغم ذلك فانه مازال يكيل له الاتهامات مما يسيء للنادي العريق وأعضائه·
ودافع رئيس النادي عن نفسه بأنه شخصية تشرف نادي الزمالك وأن النادي حصل على بطولات كثيرة خلال سنوات وجوده كرئيس للنادي أهمها الفوز بالدوري ثلاث مرات من اصل أربعة خلال الدورة الانتخابية الحالية ورغم ذلك فإن مرتضى يواصل اتهاماته للجميع وكان آخر ما فعله حضوره ومعه ميكروفون ظل يهتف فيه ويتهم جبهة الرئيس أمام الأعضاء بالفساد وسرقة أموال النادي ·
في الوقت نفسه واصل أنصار المرشحين في الانتخابات تبادل الاتهامات خلال اليومين الماضيين وكالت كل جبهة الاتهامات للجبهة الأخرى فألقت على عاتقها مسؤولية الانهيار لكن الأعضاء العاملين اتخذوا موقفا محايدا بشأن الأزمة ورأوا أن الرئيس والنائب شاركا في انهيار فريق الكرة هذا الموسم بكثرة الخلافات والمشاكل التي وصلت إلى التليفزيون والصحف مما أثار الرأي العام ولم يجد الأعضاء مفرا من مقاطعة النادي والهروب مما يجري الآن من تبادل للشتائم بين أنصار كمال درويش رئيس النادي ومرتضي منصور حرصا على وضعهم ·
ويشار إلى أن كمال درويش عقد ندوة انتخابية يوم الخميس الماضي للرد على مرتضي منصور لكنه فوجئ بمكبرات صوت تشوش عليه وعلم أن مرتضى ورجاله يحاولون إفساد الندوة وحرص على عدم استكمالها حفاظا على الأعضاء المتواجدين بعد أن اشتعل الموقف على أمل إقامة ندوة أخرى قريبا في استاد القاهرة للرد على اتهامات النائب·

اقرأ أيضا

فرانس فوتبول تختار الهولندي رينوس ميتشيلز أفضل مدرب في التاريخ