الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تأمل بانتقال «هادئ» والمحافظة على اتفاقية السلام

القدس المحتلة (أ ف ب، رويترز) - أعرب مسؤول حكومي إسرائيلي أن بلاده تأمل بأن تكون الفترة الانتقالية التي بدأت في مصر “هادئة”، آملاً ألا يحدث تخلي الرئيس المتنحي عن السلطة تغييراً في علاقاتها السلمية مع القاهرة. وقال هذا المسؤول رافضاً كشف هويته “نأمل أن تتم العملية الانتقالية نحو الديمقراطية بهدوء من أجل مصر وجميع جيرانها أيضاً”. وكرر ضرورة الحفاظ على معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل التي وقعت عام 1979. وأضاف هذا المسؤول أن “هذه المعاهدة تخدم مصالح البلدين وتشكل ضماناً للاستقرار في المنطقة برمتها”. لكنه شدد على أن “اللحظة لا تزال مبكرة للقيام بتحليلات”، مع إقراره بأن المسؤولين المصريين “يشعرون بقلق معين في مواجهة الغموض” الذي خلفه تنحي مبارك.
وقال المسؤول “من السابق لأوانه توقع كيف سيؤثر التنحي على الأمور”. وأضاف “نأمل أن يحدث التغير إلى الديمقراطية في مصر بدون عنف وأن تبقى اتفاقية السلام”. وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية أعلنت في وقت سابق أمس، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أعطى تعليمات لوزرائه بعدم الإدلاء بتصريحات علنية حول الأحداث في مصر.

اقرأ أيضا

العراق يعتقل 21 داعشياً في مناطق مختلفة من الموصل