عربي ودولي

الاتحاد

الأسد يبحث مع وفد برلماني تشيكي أوضاع المنطقة

بحث الرئيس السوري بشار الأسد أمس مع وفد من مجلس الشيوخ التشيكي ، ترأسه السيناتور جيري ديينستبيير رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن بالمجلس ، سبل تعزيز العلاقات الثنائية.وأكد الجانبان ضرورة مواصلة الحوار وتطوير العلاقات على المستويين البرلماني والحكومي وصولاً إلى علاقات ثنائية مرضية للجانبين في المجالات كافة، خاصة السياسية والاقتصادية منها.
وجرى خلال اللقاء التأكيد على أهمية تبادل الزيارات على جميع المستويات بين الجانبين.وذكر بيان إعلامي رئاسي سوري أن محادثات الرئيس السوري مع الوفد التشيكي تطرقت إلى الأوضاع في المنطقة وعملية السلام، حيث أكد الأسد على أن الحكومة الإسرائيلية الحالية أعلنت مراراً على لسان وزير خارجيتها بأنها ضد السلام و”تعقد أي مسعى لتحقيقه” .
كما أكد الأسد أن المهم هو “وضع منهجية واضحة تشكل أرضية للسلام وتكون مبنية على قرارات الشرعية الدولية ،وهو ما كانت تعمل عليه سوريا عبر المفاوضات غير المباشرة بوساطة تركيا.وفي الشان العراقي ، جدد الأسد أمام الوفد الزائر موقف بلاده الداعم “لعراق موحد “ ، وأنه من أجل ذلك ، فلابد من أن تشمل أي عملية سياسية جارية فيه مكونات الشعب العراقي كافة”.وقال البيان السوري إن المحادثات تطرقت الى اتفاق الشراكة بين سوريا والاتحاد الأوروبي حيث أعرب وفد مجلس الشيوخ التشيكي عن استعداده لدعم المطالب السورية في هذا الإطار في مؤسسات الاتحاد الاوروبي.
من ناحية أخرى ، أعلن رسمياً في سوريا أمس أن الرئيس جورجيو نابوليتانو رئيس جمهورية إيطاليا والسيدة عقيلته سيبدأن زيارة رسمية لسوريا هذا الأسبوع تستغرق ثلاثة أيام ، بدعوة من الرئيس الأسد.ويجري الرئيس الإيطالي خلال الزيارة مباحثات مع الرئيس السوري وكبار المسؤولين في الدولة حول العلاقات الثنائية والعلاقة السورية الأوروبية، والأوضاع في المنطقة.

اقرأ أيضا

إيطاليا.. خروج مريض بـ«كورونا» من المستشفى