الاتحاد

الرياضي

هنري: أحلم بتدريب «المدفعجية» ولكن ليس الآن!

هنري اعتزل اللعب وفينجر ما يزال مدربا لأرسنال (أ ف ب)

هنري اعتزل اللعب وفينجر ما يزال مدربا لأرسنال (أ ف ب)

أنور إبراهيم (القاهرة)

ذكرت صحيفة «ليكيب»، أن النجم الفرنسي المخضرم تيري هنري «40 سنة» لاعب أرسنال المعتزل، والذي يعمل حالياً مساعداً للمدير الفني لمنتخب بلجيكا، بأنه يحلم بتدريب فريقه الأسبق الذي لطالما تألق في صفوفه على مدى أكثر من عشر سنوات، وعندما سئل عن حقيقة رغبته في أن يحل محل مواطنه أرسين فينجر على رأس القيادة الفنية للمدفعجية، قال: هذا شرف كبير لأي أحد وحلم بالنسبة لي، ولكنني مرتبط حالياً بالعمل مدرباً مساعداً للمدير الفني لمنتخب بلجيكا ولدي عمل أقوم به، وعلينا أن ننتظر لنرى ما سيحدث مستقبلاً.
وكشف هنري أنه مهتم فعلاً بتدريب أرسنال، وقال: بالتأكيد مهتم وتساءل قائلاً: ومن لا يهتم بنيل هذا الشرف؟، لكنني أفضل عدم الحديث عن ذلك في الوقت الحالي احتراماً وتقديراً للرجل الموجود حاليا على رأس القيادة الفنية للفريق.
وكان جيمي ريدناب محلل شبكة «سكاي سبورتس» الإنجليزية قد صرح عقب هزيمة أرسنال من مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة في نهائي كأس الرابطة الإنجليزية بأن من يصلح لتدريب أرسنال الآن هو شاب طموح ولديه رغبة قوية في تحقيق إنجازات كبيرة، مثلما فعل زين الدين زيدان مع ريال مدريد، وهذا الشاب يجلس إلى جواري، وهو الأصلح لهذه المهمة (يقصد تيري هنري الذي كان موجوداً في الأستوديو التحليلي للشبكة).
وكان هنري قد ارتدى قميص نادي أرسنال من 1997 إلى 2007 وحقق الكثير من الإنجازات والبطولات والأرقام الشخصية مع هذا الفريق، وعندما فكر في عام 2016 في تقديم المساعدة لناديه استجابة لاقتراح بأن يصبح المدرب المتخصص في تأهيل المهاجمين في فريق تحت 18 سنة بالنادي، قوبل الاقتراح بالرفض من جانب أرسين فينجر الذي قال آنذاك إن هنري دأب على توجيه الانتقاد له في وسائل الإعلام الأوروبية بوجه عا،م والإنجليزية على وجه الخصوص.
وكان أرسين فينجر تولى تدريب المدفعجية منذ عام 1996 «22 سنة»، ويمتد عقده حتى صيف 2019 ولكن فشله في التأهل المباشر لبطولة الشامبيونز ليج للعام الثاني على التوالي يضعف موقفه كثيرا، في ظل تزايد المعارضة لوجوده بين جماهير أرسنال وعدد من مسؤولي النادي خلال السنوات الأخيرة.
ويحتل أرسنال حاليا المركز السادس في ترتيب أندية الدوري الإنجليزي «البريميرليج»، ويتخلف بفارق عشر نقاط كاملة عن الفريق الذي يحتل المركز الرابع، ما يعني ضعف فرصته في أن يكون أحد الأربعة الكبار الذين يشاركون في دوري الأبطال.
ويواجه أرسنال غداً مانشستر سيتي مرة أخرى، ولكن في الجولة 29 لمسابقة الدوري الإنجليزي، وتعتبر كأس الرابطة الإنجليزية هي ثاني بطولة رسمية يخسرها أرسنال بعد أن كان ودع بطولة كأس أنجلترا بخسارته أمام فريق بريستول سيتي، كما أن وضعه في بطولة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» غير مأمون العواقب، حيث سيواجه ميلان الإيطالي في دور الـ 16.

اقرأ أيضا