الاتحاد

أخيرة

يونسكو تتولى ترميم قلعة أربيل

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) أنها ستفتح مكتباً لها في أربيل والبدء بعملية ترميم قلعة أربيل الأثرية وتدريب الكوادر على كيفية حماية الآثار· وقال ممثل المنظمة في العراق محمد جليد: ''إن المشروع الأول التي ستبدأ يونسكو العمل فيه هو قلعة أربيل وإعادة المياه إلى كهريز القلعة الذي كان زود القلعة بالماء فضلاً عن تدريب الكوادر على حماية الصناعات المهنية في مدن الإقليم ومساعدة المتاحف وتأسيس التلفزيون التربوي الذي يهتم ضمن برامجه أيضاً بشؤون الآثار''·
وتعد قلعة أربيل من أقدم المناطق في العالم التي لا يزال يسكنها الإنسان ويرجع المؤرخون تاريخها إلى ستة آلاف سنة· وحسب الدراسات التاريخية، مرت على القلعة الحضارات السومرية والبابلية والآشورية إضافة إلى الإسلامية· وتنقسم القلعة منذ زمن العثمانيين إلى ثلاث مناطق وهي التكية والطوبخانة والسراي، وكان سكانها يحصلون على الماء الصالح للشرب من خلال كهريز يزودهم بالماء من منطقة بستورة التي تبعد حوالي خمسة كيلومترات شمال أربيل ومازالت آثار هذا الكهريز باقية· وتقول الدراسات ايضاً إن هناك أكثر من 300 موقع أثري في منطقة كردستان وآثار لانسان النياندرتال (البدائي) قبل 60 ألف سنة ومئات الكهوف·

اقرأ أيضا