الرياضي

الاتحاد

«فيراري» يثير الرعب في عالم «الفورمولا -1»

ماسا (يسار) يحتفل مع زميله ألونسو باحرازهما المركزين الاول والثاني في البحرين

ماسا (يسار) يحتفل مع زميله ألونسو باحرازهما المركزين الاول والثاني في البحرين

قاد بطل العالم السابق فيرناندو ألونسو فريق فيراري الإيطالي للفوز بالمركزين الأول والثاني في سباق الجائزة الكبرى الافتتاحي للموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا - 1 في البحرين والذي لم يأت على نفس مستوى الإثارة التي سبقت انطلاق الموسم.
ومع عودة بطل العالم السابق سبع مرات مايكل شوماخر إلى سباقات فورمولا - 1 بلغت درجة الإثارة ذروتها في الفترة السابقة للموسم كما لم يحدث من قبل بينما جاءت مجموعة اللوائح الجديدة مثل حظر إعادة التزود بالوقود أثناء السباقات لتنبىء بموسم مثير في 2010.
ولكن بدلاً من كل ذلك فاز ألونسو بسهولة بالمركز الأول متقدما على زميله البرازيلي بفيراري فيليبي ماسا أمس الأول بعدما عانى الألماني سيباستيان فيتيل سائق فريق ريد بول من مشاكل في محرك سيارته مما أرجعه إلى المركز الرابع بالسباق بعدما كان في مركز الصدارة بفارق كبير أمام أقرب منافسيه عقب انطلاقه من مركز الانطلاق الأول بينما احتل شوماخر المركز السادس في سباق جاء أشبه بالمواكب.
وكتبت صحيفة “جارديان” البريطانية في عددها الصادر أمس عن “بداية غير مرضية لأكثر المواسم ترقباً منذ سنوات طويلة” حيث كان على السائقين أن يعتنوا بإطارات سياراتهم الثقيلة بسبب زيادة كمية الوقود فيها، وكل هذا مع التصميم الجديد لمضمار صخير في البحرين تسبب في تقليص عنصر الإثارة بالسباق إلى الحد الأدنى.
ولم تختلف صحيفة “تايمز” كثيراً مع مواطنتها السالفة حيث كتبت: “كان من المفروض أن تساعد كل هذه التغييرات في اللوائح على تقريب مستوى المتنافسين على مضمار السباق وإفساح المجال أمام السائقين لمنافسة بعضهم البعض واستخدام تلك المناورات الغامضة التي نراها في بعض الأحيان ويطلق عليها التجاوز، ولكن كل هذا لم نكن على موعد معه هنا في في البحرين على المضمار القاتم البالغ طوله 6299 متراً والذي تسبب في القضاء على أي بادرة إثارة”.
ووصفت صحيفة “بيلد” الألمانية سباق صخير بأنه “نزهة سيارات مسائية”، بينما نقلت محطة فريق ريد بول عن سائقه الأسترالي مارك ويبر وصفه للسباق بأنه كان “سباقاً مملا”.
وقال شوماخر: “كانت البداية هي الفترة الأكثر إثارة بالسباق، ولكن منذ تلك اللحظة وصاعدا بدأ السباق يأخذ الشكل الموكبي الذي توقعناه، كان هناك القليل من الصراعات في اللفة الأولى من السباق ولكنها انتهت بطريقة ما بعدها، إنك لا تستطيع الاقتراب كثيراً من السيارة التي تتقدمك حتى لا ترفع درجة حرارة السيارة كثيراً”.
ولكن السباق أظهر بشكل عام أن فرق فيراري وريد بول وماكلارين تتقدم على باقي فرق البطولة من حيث السرعة أما شوماخر وفريقه الألماني مرسيدس فعليهما أداء بعض الواجبات المنزلية.
وأبدى ألونسو بطل العالم عامي 2005 و2006 سعادته البالغة بالبداية
الخيالية التي حققها في سباقه الأول مع فيراري، وكذلك الحال بالنسبة
لماسا الذي حقق المركز الثاني في أول سباق يخوضه منذ أن تعرض إلى حادث خطير كاد يودي بحياته خلال التجربة الرسمية لسباق الجائزة الكبرى المجري في يوليو 2009.
وقال ألونسو: “إنه يوم متميز للغاية بالنسبة لي، وما يجعله مميزاً بشكل أكبر هو أن الفوز جاء مع فيراري بكل التاريخ العريق الذي يتمتع به الفريق وكل الآمال التي تراود السائق عندما يقود سيارة فيراري. لم تكن هناك أي طريقة أفضل لبدء العلاقة بيننا”.
ورغم أن فيتيل كان بوسعه الفوز بلقب السباق بسهولة لو كانت سيارته ساعدته، فقد بدأ فيراري يجني ثمار صرف اهتمامه عن موسم 2009 المتواضع بالنسبة له منذ منتصف حملته بالعام الماضي ليحول تركيزه إلى تطوير نموذج سيارته الجديدة لموسم 2010.
وأبدت وسائل الإعلام الإيطالية سعادتها البالغة أمس بالبداية الرائعة لفيراري.
وكتبت صحيفة “لا جازيتا ديللو سبورت”: “فيراري الساحر.. وفيرناندو العظيم، يالها من بداية رائعة، إنها البداية لعصر جديد في فيراري” بينما كتبت صحيفة “توتوسبورت” تقول: “ياله من بعث.. لقد ولدت أسطورة جديدة”.
وكان الفوز المعنوي بالمركزين الأولين في السباق الافتتاحي للموسم الذي تحقق أمس الأول هو الأول لفيراري منذ أن حقق شوماخر وزميله روبنز باريكيللو هذا الإنجاز عام 2004.
ومهدت تلك النتيجة وقتها الطريق أمام واحد من أكثر المواسم التي جاءت من طرف واحد في تاريخ فورمولا - 1 حيث فاز شوماخر بألقاب 13 سباقاً من أصل 18 سباقاً ببطولة العالم (من بينهم 12 لقباً في أول 13 سباقاً بالموسم) وأحرز اللقب بعد السباق الرابع عشر فقط بالموسم ، بينما أحرز فيراري اللقب على مستوى الصانعين (الفرق) بعد أول 13 سباقاً بالموسم.
ولكن ألونسو استبعد تماماً تكرار مثل هذه النتائج بالموسم الحالي وقال: “لم نفعل شيئاً حتى الآن ، فقد فزنا بالسباق الأول وحسب”.
وتوقع البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق ماكلارين الذي حل في المركز الثالث لسباق صخير أن تأتي السباقات الأخرى بالموسم أكثر إثارة من السباق البحريني على اعتبار أن السائقين وفرقهم سيكونون قد تأقلموا بشكل أكبر مع اللوائح الجديدة لبطولة العالم.
وقال هاميلتون: “أعتقد أننا ينتظرنا موسم مثير للاهتمام وسيبدأ الجميع في تعلم طريقة التعامل المثلى مع الإطارات رويداً رويداً وربما يكون هذا هو الجزء الأكثر إثارة بالأمر، مسألة فهم الإطارات ومحاولة الحفاظ على حمولة الوقود ومعرفة متى يجب أن تهاجم ومتى لا تفعل”.

اقرأ أيضا

رسمياً.. الإمارات تنظم «غرب آسيا»