الاتحاد

الرياضي

3 مواطنين و9 أجانب ومدرب يكسبون لقب نجم الجولة

رضا سليم (دبي)- شهدت قائمة «سوبر ستار» طوال الدور الأول 13 نجماً نجحوا في التألق والإبداع، على مدار 111 يوماً، هي نصف موسم دوري الخليج العربي، وتفوق لاعبو الشباب في فرض أسمائهم في القائمة، وفازوا بلقب «السوبر» 3 مرات، من خلال البرازيلي إديلسون الذي افتتح القائمة ومواطنه إيدجار وزميلهما فيلانويفا، بينما حصد نجوم الأهلي المتصدر للقب مرتين، عن طريق سياو وجرافيتي، وهي الحال نفسها للنصر، عن طريق إبراهيما توريه وحبيب الفردان، والجزيرة عن طريق أحمد ربيع وعبدالعزيز برادة، بينما ظهر في «الكادر» بني ياس من خلال لاعبه مونوز.
وترك الوصل «بصمة» في «سوبر ستار»، من خلال مدربه كوبر الذي يعتبر المدرب الوحيد الذي تم اختياره ضمن القائمة على مدار 13 أسبوعاً، ويسجل دبي اسمه في القائمة، من خلال لاعبه تراوري، ويعد «أسود العوير» الوحيد من الفرق المتصارعة الذي دخل «قائمة السوبر»، بينما ظهر محمد يوسف، حارس الشارقة في الجولة الثالثة عشرة ليكون أول حارس يدخل القائمة هذا الموسم.
دخل القائمة لاعبو 8 أندية، بينما غاب لاعبو 6 أندية هي العين والوحدة والظفرة وعجمان والشعب والإمارات، وحصل 3 لاعبين مواطنين على اللقب من بين 13 لاعباً.
وضع البرازيلي أديلسون، مهاجم الشباب نفسه في الصدارة، في أول ظهور له في دوري الخليج العربي لكرة القدم، ليؤكد أنه لاعب موهوب، ومن طراز المهاجمين الكبار، وذلك بعد العرض المبهر الذي قدمه أمام العين بطل الدوري، وقاد على إثره «الجوارح» إلى فوز ثمين، بعد أن سجل هدفين، ومنح الفريق ضربة جزاء، جاء منها الهدف الثالث، وعلى الرغم من عدم معرفته بأجواء الكرة الإماراتية، إلا أنه نجح في انتزاع لقب نجم الجولة الأولى، بإجماع المتابعين لدوري الخليج العربي، نظراً للمستوى الراقي الذي قدمه، والدور الفعال الذي أسهم به في فوز فريقه.
وجاء مواطنه سياو القادم من الشباب إلى الأهلي، ليكتب شهادة تألقه مبكراً مع «الفرسان» متصدر الدوري، ولم يكن حصوله على لقب الأفضل في هذه الجولة لأنه سجل أهدافاً، بل لأنه «صانع الأهداف» في الجولة الثانية التي جمعت فريقه أمام الوحدة، حيث تقمص سياو دور «الصانع»، بعدما حصل على ضربة جزاء وقدم هدية إلى جرافيتي الذي سجل هدف الفوز القاتل، ليثبت أنه صفقة رابحة بكل المقاييس في «القلعة الحمراء»، حيث واصل اللاعب مسلسل نجاحه مع «الفرسان» قادماً من نادي الشباب الذي كان شاهداً على تألقه لمدة 3 مواسم مضت، خاض خلالها 70 مباراة مع «الأخضر»، وكان خلالها أحد أبرز لاعبيه.
وطار اللقب في الجولة الثالثة إلى السماوي، عبر التشيلي كارلوس مونوز الذي ظهر بمستوى رائع من أول مباراة مع بني ياس، وقاد فريقه للفوز على دبي، ولم يكتف لاعب كولو كولو التشيلي السابق، وصاحب الـ 25 عاماً، بما قدمه من فنون صناعة الأهداف، بل أصر على ترك بصمة على شباك دبي والذي حسمه بني ياس لمصلحته بأربعة أهداف مقابل هدف، وأعاد كارلوس مونوز إلى الأذهان ما كان يقدمه مواطنه فالديفيا «ساحر» العين السابق، الذي أبهر الجميع بمهارته العالية.
ولم يكن أداء لاعب بني ياس مفاجأة لمن يعرفونه، كونه من مشاهير كرة القدم التشيلية، وأحد مواهبها المتميزة، وسبق وأن كتبت عنه الصحافة التشيلية الكثير من «كلمات الغزل» في أدائه، فضلاً عن أن صفقة انتقاله إلى بني ياس أحدثت صدى واسعاً، لأن سعره وصل إلى 6.5 مليون دولار.
استمر تألق نجوم الكرة التشيلية، وظهر كارلوس فيلانويفا في صفوف فريق الشباب، وعزف لحن التألق بعد غياب 569 يوماً، بسبب العملية الجراحية التي أجراها في الرباط الصليبي، ثم إعارته إلى أحد الأندية التشيلية، لم يفقد نجم «فرقة الجوارح» كارلوس فيلانويفا موهبته ومهارته، وعاد من «الباب الكبير» ليكون «مايسترو» لفرقة الشباب الذي يعزف «أحلى الألحان»، ويبدع ويمتع بلمساته السحرية وفنياته العالية، حيث سجل هدفاً وصنع هدفين ثمينين قادا فريقه «الأخضر» إلى الفوز على الوصل بثلاث نقاط ثمينة.
وخطف السنغالي إبراهيما توريه مهاجم النصر الأضواء من الجميع، بعد أن سجل 3 أهداف «هاتريك» قاد به فريقه إلى تحقيق فوز مهم على بني ياس، ولم تكن الأهداف الثلاثة فقط، سبب تميز «نجم الجولة الخامسة»، لكنه قدم خلال 90 دقيقة مستوى راقياً في التحركات ومساعدة زملائه وتهديد مرمى «السماوي» بوعي خططي وقدرات فنية وبدنية رائعة.
وكسب توريه في لقاء بني ياس رضا جماهير النصر التي كانت غاضبة على مستواه منذ انطلاق الموسم، خاصة أنها كانت تعول عليه كثيراً منذ التعاقد معه، وأعاد المهاجم القادم من موناكو الفرنسي سيرته الأولى بعد أن سبق له التألق مع عجمان قبل خوض التجربة الأوروبية.
وقدم البرازيلي جرافيتي أوراق اعتماده مجدداً مع جماهير الأهلي في الجولة السادسة، وأثبت أنه لاعب متميز وهداف من طراز فريد، وذلك بعدما تغلب على البداية السيئة له هذا الموسم، واستعاد قدراته الفنية سريعاً، وقاد «جرافا» فريقه إلى الفوز في مباراة صعبة على بني ياس، وسجل هدفين من «أنصاف فرص» منح بهما الأهلي أغلى 3 نقاط في صراع المنافسة على الصدارة.
وتتحول البوصلة مجدداً في اتجاه «قلعة الجوارح»، حيث انتفض البرازيلي ايدجار مهاجم الفريق، وسجل «سوبر هاتريك»، ويستحق لقب «سوبر ستار» في الجولة السابعة، بعدما دون اسمه بأحرف من ذهب، في سجل دوري الخليج العربي لكرة القدم، خلال الموسم الحالي بالأهداف الأربعة «سوبر هاتريك» التي أحرزها في شباك الظفرة، في ملعب الغربية.
وكانت الجولة الثامنة هي أول ظهور للاعبين المواطنين، وكانت من نصيب حبيب الفردان لاعب النصر الذي استحقها عن جدارة، بعدما وصل إلى مرحلة من النضج الكروي جعلته قادراً على قيادة الفريق، وكان تألقه في لقاء النصر أمام الجزيرة في أبوظبي، استمراراً لما يقدمه مع فريقه في المواسم الأخيرة، حيث كان «حبيب» أحد أهم مقومات وأسباب الفوز بالنقاط الثلاث الغالية في المباراة بعدما سجل هدفاً رائعاً بضربة رأس وهو الهدف الذي فتح الطريق لفوز فريقه باللقاء الصعب، والحصول على نقاط ثمينة.
اتجهت الأنظار في الجولة التاسعة إلى المالي درامان تراوري لاعب دبي الذي لمع في سماء الدوري، حيث نجح «القناص» في قيادة دبي إلى تحقيق فوز غالٍ ومثير، على حساب عجمان، بهدفين مقابل هدف، في «قمة القاع»، وجاء الهدف الثاني بضربة رأس بارعة في الثواني الأخيرة، من المباراة التي أُقيمت على ملعب العوير في دبي، وكان اللاعب نفسه وقع بالهدف الأول في «الشباك البرتقالية»، ويعتبر «تراوري» نصير نجوم القاع، خاصة أن الفرق الأربعة التي تعاني من دوامة البطولة لم يظهر فيها النجم المنقذ حتى الآن.
وفي الجولة العاشرة، ظهر الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب الوصل، وكان اختياره مفاجأة، خاصة أن فريقه لم يكشف عن نجوم هذا الموسم في أي مباراة، ونجح كوبر في أن يفرض نفسه بقوة على الجولة من خلال الأفكار التي قدمها في مواجهة الفهود أمام الأهلي التي قدم فيها الوصل مباراة رائعة، ليس فقط بسبب تفوق الوصل 2- 1، بل لأن «الأصفر» قدم مباراة متميزة من الناحية الفنية والبدنية والثبات الكامل أمام فريق متصدر للبطولة وبقوة «فرسان الأهلي».
وكشفت الجولة الحادية عشرة عن نجم صاعد هو أحمد ربيع لاعب الجزيرة الذي خطف الأضواء وصنع «ربيع» جديد لـ «الفورمولا»، رغم صغر سنه، وحداثة ظهوره في ساحة البطولة الأقوى والأصعب، وتمكن من تسجيل هدف فريقه في بني ياس بموقعة «أم النار».
واستمر تألق لاعبي الجزيرة وانتقل اللقب في الجولة الثانية عشرة إلى زميله الفرنسي عبدالعزيز برادة الذي تألق في مباراة فريقه أمام العين، وخطف الأضواء بالأداء الرفيع ليس في الهجوم فقط ولكن في صناعة اللعب وكان سبباً في هدفي فريقه اللذين قلب بهما الجزيرة النتيجة من التأخر بهدف إلى الفوز.
وحصل محمد يوسف حارس مرمى فريق الشارقة على لقب «سوبر ستار» في الجولة الـ13، بعدما ذاد عن مرماه في مباراة فريقه أمام الجزيرة، ورغم أن شباكه اهتزت، إلا أن ثقته بنفسه لم تهتز، وأنقذ مرماه من عدة فرص محققة، ويعد يوسف مكسباً كبيراً لـ «فرقة الملك»، ويكفيه أن شباكه لم تهتز سوى 11 مرة، ليؤكد أنه أفضل حراس الدوري، خاصة أنها أقل نسبة أهداف تدخل مرمى فريق.

اقرأ أيضا

منتخب مصر يعلن إصابة محمد صلاح وعدم لحاقه بمباراتي كينيا وجزر القمر