الاتحاد

الإمارات

سكان خورفكان يقترحون فرض رسوم رمزية لاستخدام دورات مياه الكورنيش للحفاظ على نظافتها

طفل يخرج من أحد الحمامات العامة في خورفكان

طفل يخرج من أحد الحمامات العامة في خورفكان

طالب سكان مدينة خورفكان بفرض رسوم رمزية لدخول واستخدام دورات المياه المقامة على الكورنيش من أجل المحافظة على نظافتها.
وقالت أمل محمد: “شعرت بالألم عندما دخلت دورات المياه مع ابنتي من كثرة القاذورات بسبب الازدحام والمياه المتجمعة على الأرض، بالرغم من أن المبنى ممتاز وواضح أن الأدوات الصحية من أجود الأنواع إلا أن الزوار، خاصة أيام الإجازات والعطلات لا يهتمون بذلك، فالكورنيش المتنفس الوحيد لأهالي المنطقة فنهاية كل أسبوع نذهب للكورنيش لقضاء الإجازة مع الأهل والأصدقاء والاستمتاع بالشواء على الشاطئ الجميل”.
وقال سليمان أحمد: “منطقتنا جميلة ولكن ينقصها المراكز التجارية والترفيهية ويعد الكورنيش المكان الوحيد الذي يتجه إليه السكان والزوار لاستجمام حيث يبلغ طوله 3 كيلومترات و82 مترا تقريبا وقد عملت حكومة الشارقة على تطويره تماشيا مع التطور الذي تشهده المدينة، كما تم تعبيد الطريق الداخلي بالانترلوك لممارسة رياضة المشي ووضعت الألعاب الترفيهية للأطفال، وزيادة زراعة الأشجار الكبيرة ليستظل بها الناس, وكنا نعاني من المشاهد التي نشاهدها على الرصيف عند خروج السياح من البحر وعبورهم للشارع المقابل لوجود دورات المياه واليوم مع توفير دورات المياه أصبحنا نعاني من عدم نظافة دورات المياه التي بنيت مؤخرا على امتداد الكورنيش”.
وقالت أمينة عبدالله: “مدينتنا جميلة وتشتهر بالسياحة والحكومة الرشيدة تجتهد لتوفير كل سبل ومتطلبات الراحة للمواطن والمقيم والزائر أيضا، فكنا نعاني كثيرا من عدم وجود دورات مياه على امتداد الكورنيش، وعندما وجدت لا نستطيع استخدامها لعدم وجود عامل نظافة بالداخل ,لذلك نطالب بفرض رسوم مالية ورمزية لمستخدمي الحمامات ووجود عاملة نظافة خاصة أيام العطلات.”
وقالت هدى عبدالله: “تصرف الحكومة المبالغ الطائلة للاهتمام بالجانب السياحي والترفيهي، وعنيت بمنطقة الكورنيش الذي يعتبر واجهة بحرية سياحية طبيعية يقصدها الزوار والسياح ولاحظنا جهود المجلس البلدي واهتمامه الكبير لتوفير سبل الراحة للجميع من خلال وضع كراسي وطاولات إسمنتية والمظلات الواقية من الشمس والمطر على طول امتداد الكورنيش، إضافة إلى افتتاح مباني دورات مياه بأعلى المواصفات إلا أننا نتمنى توظيف عامل نظافة في كل مبنى من اجل المحافظة على نظافة المكان ,وكذلك حماية الممتلكات العامة من أيدي الشباب المخربين والمتهورين.”
وطالب احمد محمد علي “بضرورة وجود عامل نظافة في دورات المياه وتوفير أدوات النظافة مثل المحارم الورقية والصابون والمطهرات, من اجل سلامة الجميع, ووضع لوحات إرشادية لمستخدمي الحمامات وتركه نظيفا باللغة العربية والإنجليزية والاردو”.
وفي رد رئيس المجلس البلدي بخورفكان سعيد علاي على مطالب الأهالي قال: “إن إدارة المجلس تدرس موضوع مطالبة الأهالي بدفع رسوم لاستخدام دورات المياه والمسابح أيضا من اجل المحافظة على المكان وقد وضعنا خطة لمناقشتها خلال جلسة المجلس في الأيام المقبلة بحيث نقوم بتسليم مباني الحمامات العامة لشركة نظافة واستثمارها، أو فرض رسوم مالية رمزية بهدف توظيف عامل نظافة وتوفير أدوات ومطهرات صحية ومن أجل الصيانة أيضا.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ينعى سلطان بن زايد