الاتحاد

الإمارات

سكان الشارقة يدعون البلدية إلى إنشاء شركات لمكافحة الحشرات تابعة لها

عامل يقوم برش منزل في الشارقة

عامل يقوم برش منزل في الشارقة

شكا سكان في مدينة الشارقة غياب الرقابة على شركات مكافحة الحشرات، وقالوا إن تلك الشركات تتكئ على إعلانات يتم إلصاقها على أبواب الشقق، وإن الأهالي يضطرون للجوء إليها في ظل عدم وجود بدائل أخرى.
وطالب هؤلاء بضرورة وجود شركات تتبع البلدية بحيث تكون لها مرجعية واضحة، مشددين في الوقت نفسه على ضرورة متابعة تلك الشركات والتدقيق عليها نظرا لخطورة المواد الكيماوية التي تستخدمها والتي قد تلحق الأذى بالناس.
وأكدت شيماء إبراهيم، التي تقطن حي القاسمية في قلب مدينة الشارقة أنها استعانت بإحدى تلك الشركات لمكافحة وجود الصراصير في منزلها غير أن ما قامت به تلك الشركة التي قالت إن عملها مكفول لمدة ستة أشهر لم يجد نفعا، مشيرة إلى أنها قامت حسب العقد المبرم بينهما وبين الشركة بالاتصال بالأرقام الهاتفية المدرجة ضمن العقد عشرات المرات دون جدوى.
في المقابل باشر قسم النفايات الصلبة في بلدية الشارقة تنفيذ حملة واسعة لملاحقة هذه الشركات، من خلال حصر عدد كبير من الإعلانات التي يتم إلصاقها على أبواب البنايات، فضلاً عن مخاطبة الدوائر المعنية لوضع آلية لضبط عملها.
وبحسب بيانات سابقة لبلدية الشارقة فإن عدد شركات مكافحة الحشرات المرخص لها في الشارقة يبلغ 62 شركة مكتملة الإجراءات ومعتمدة من البلدية، تعتمد جميعها آلية محددة للتأكد من كفاءة المبيدات محكومة بما جاء في القرار الإداري رقم 19 لسنة 1994 الصادر من بلدية الشارقة.
وشددت المواطنة جميلة حسين على ضرورة ملاحقة ومتابعة هذا النوع من الأعمال نظرا لخطورته على صحة المجتمع، مذكرة بوقوع حوادث تسمم بسببه أفضت إلى الموت جراء المواد المستخدمة في عملية مكافحة الحشرات.
وشاطرتها الرأي عاليه الخاجة التي تقطن منطقة المنصورة، واصفة هذا العمل بالخطر الذي قد يزهق أرواح الناس، وخصوصا الأطفال، خصوصا وأن بعض تلك الشركات يبحث عن الربح السريع بخلط بعض المواد الكيماوية السامة بطرق غير سليمة.
وقال عامر عبد العزيز، مقيم في منطقة المجاز، إنه استقدم إحدى الشركات لتقوم بمكافحة الحشرات في منزله، من خلال إعلان وجده عند باب شقته، حيث قامت الشركة برش المنزل إلا أن الوضع بقي على حاله، حيث حاول الاتصال بالشركة المزعومة بعد أسبوع من عملية الرش، إلا أن أحدا لم يجب على اتصالاته المتكررة، في حين تم إغلاق الهواتف بعد ذلك.
إلى ذلك أوضحت المهندسة الزراعية مروى صديق، أن الاستخدام الخاطئ للمبيدات الحشرية يؤدي إلى حوادث قد تكون مميتة، باعتبارها مواد سامة، محذرة من الجل الذي يستخدم لمكافحة الحشرات لأن بعض الشركات تخلطه بنسب مغلوطة أو تستخدمه في بعض الأحيان بعد انتهاء صلاحيته.

بلدية الشارقة تطور شعبة مكافحة الحشرات

وافق المجلس البلدي لمدينة الشارقة مؤخراً على مقترح لتطوير شعبة مكافحة الحشرات في البلدية، من حيث الخدمات المقدمة للجمهور والكادر الوظيفي، ووجه الجهات المعنية في البلدية للمباشرة بتنفيذه.
ونص المقترح على استحداث خدمات لمكافحة الحشرات في الشقق المنزلية والمكتبية والبنايات وسكنات العمال، مقابل رسوم رمزية وتزويد الشعبة بعمال وفنيين متخصصين في هذا المجال، بحيث تتولى الشعبة عملية الإشراف على نظافة المرافق وخلوها من الآفات والحشرات، مثل المصانع الغذائية والفنادق ودور السينما ومزارع الدواجن ومزارع الأبقار وغيرها من الأماكن التي تتعلق بصحة الأفراد.
وناقش المجلس أيضا الدراسة المتعلقة بآلية مراقبة الشركات المتخصصة في مكافحة الحشرات، التي تعمل في مدينة الشارقة حيث أوصى الجهات المعنية في البلدية بوضع آلية خاصة لإصدار تصاريح لهذه الشركات، وبطاقات لعمالها، ومراقبة عملها والمواد والمبيدات التي تستخدمها والتأكد من حسن فعاليتها ومطابقتها للمواصفات الصحية والبيئية العالمية.
يشار إلى أن جميع المبيدات الحشرية التي تدخل الدولة تخضع للاختبارات والتحاليل التي تقوم بها وزارة البيئة والمياه، والتي لا تسمح بتداول آي مبيد حشري إلا بعد التأكد من موافقة منظمة الصحة العالمية عليه.

اقرأ أيضا

الإمارات تغيث أهالي الحديدة بـ 6 آلاف سلة غذائية