أجّل الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر بحثه عن المزيد من المباريات الودية خلال هذا الأسبوع بسبب الغياب المنتظر لستة من لاعبيه الأساسيين بالانضمام للمنتخبين الأول و(ب) اعتباراً من اليوم وحتى 27 من الشهر الجاري·· واللاعبون الستة هم عامر مبارك وعبدالله موسى ومحمود حسن وخالد سبيل ودرويش أحمد والحارس سالم عبدالله·· ومن المنتظر أن يخوض النصر تجربة ودية بعد هذا التاريخ استعداداً لمباراته مع الشعب يوم 3 نوفمبر القادم في الأسبوع الثالث لدوري الدرجة الأولى ومن بعدها مباراة الظفرة في الأسبوع الرابع ويفكر الجهاز الفني بقيادة البرازيلي فاجنر مانسيني في إقامة معسكر مغلق للفريق أواخر هذا الشهر قبل لقاء الشعب الذي إكتسب أهمية خاصة بعد أن تعكر صفو النصر بخسارته في أول مباراتين رسميتين هذا الموسم بالكأس والدوري· وتطول فترة غياب النصر عن المباريات الرسمية حيث تأجل لقاؤه مع الوحدة في الأسبوع الثاني للدوري وخاض الفريق خلال فترة التوقف 3 مباريات ودية مع الأهلي ومنتخب الهند والوحدة العماني واستطاع الجهاز الفني خلال تلك الفترة إعداد البدائل الجاهزة فنياً وبدنياً في عدد من المراكز التي كان الفريق بحاجة لدعمها خاصة في الدفاع والوسط وذابت سحابة الصيف لدعمها خاصة في الدفاع والوسط وذابت سحابة الصيف التي تلبدت بها سماء الفريق بإيقاف ثلاثة من أبرز لاعبيه وقد عاد إلى الصفوف المهاجم وليد مراد وأحرز هدفين في مرمى الوحدة العماني خلال المباراة الودية التي جمعته مع ''العميد'' بملعب حميد الطاير مساء الخميس الماضي فاسترد الثقة بالنفس كما شارك صلاح عباس لاعب الوسط وبدا أنه في طريقه لاستعادة مستواه فيما ينضم مسلم أحمد الذي يجيد اللعب في أكثر من مركز بخط الوسط إلى تدريبات الكبار اعتباراً من اليوم بعد أن قضى فترة مع فريق الشباب· هذا وقد حصل الفريق على راحة الجمعة واستأنف تدريباته اعتبارا من أمس الأول حيث انتظم في المران الساعة السادسة والربع مساءً لمدة 90 دقيقة وشارك الثنائي العائد من الإصابة محمد ابراهيم ومحمد خميس ولا يعاني الفريق إصابات مؤثرة أو إيقافات· وقد كلف فاجنر مانسيني أحد معاونيه بمراقبة مباراة الشعب مع الإمارات اليوم في الأسبوع الثاني للدوري وكتابة تقرير فني حول مستوى فريق الشعب وعناصره وخططه وأسلوبه ونقاط القوة والضعف على أن يقوم مانسيني بدراسة تسجيل المباراة فيما بعد تمهيداً للقائه في الأسبوع الثالث·