الاتحاد

الإمارات

بدء مساق خاص بالشهادة الثانوية الفنية وتدشين أول مدرستين للتعليم الفني في أبوظبي

كشف المهندس حسين الحمادي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، عن افتتاح مدارس ثانوية فنية متطورة تواكب أعلى التقنيات وفقا لمعايير المؤهلات الوطنية، والتي ستصبح ركيزة أساسية للتعليم الفني والتقني بالدولة، حيث تقبل الدفعة الأولى من الطلاب المواطنين في شهر سبتمبر المقبل بعد حصول الطالب على شهادة الصف التاسع.
وقال المهندس حسين الحمادي إن الدراسة تستمر مدة 3 سنوات يخضع الطالب في نهايتها لامتحان الثانوية الفنية وبموجبها يمنح الطالب شهادة ثانوية فنية بأغراض التوظيف أو إكمال الدراسة بأحد أفرع معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، للحصول على الدبلوم أو الدبلوم العالي في مجال الصناعة، لافتا إلى أن المرحلة الأولى تبدأ بافتتاح مدرستين في كل من منطقة الشهامة بأبوظبي، ومنطقة الجاهلي بالعين بسعة استيعابية تبلغ 300 طالب، منوها إلى أن المرحلة الثانية ستشمل افتتاح مدارس أخرى في جميع إمارات الدولة.
وقال المهندس الحمادي لـ “الاتحاد” إن تأسيس المدارس الفنية جاء بناء على توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، وتنفيذا وفقا للقرار رقم 49 لسنة 2010 بإنشاء مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، والذي يتولى الإشراف على التعليم والتدريب التقني والمهني في الإمارة ويتبع مالياً وإدارياً للمجلس التنفيذي. وأضاف أنه بهذه الخطوة تكون المدارس الفنية قد أكملت منظومة التعليم والتدريب، حيث تعمل على سد الثغرات كافة وتلبي حاجات سوق العمل في الوقت الذي تلبي فيه رغبات الشباب ذوي الطموح، بوصفها منهلاً للتعليم الفني الحديث يُمكن الشباب من توظيف المعرفة في تطوير وتنمية شخصياتهم ومهاراتهم المهنية لتحقيق النجاح والتميز في العمل وخدمة المجتمع والوطن، لافتا إلى أن المدارس الثانوية الفنية تتيح لخريجيها تأهيلاً على مستوى يتماشى ومتطلبات القطاع الاقتصادي الصناعي الحديث، كما يفتح البرنامج آفاقاً لمواصلة الدراسة والمساهمة في بناء مجتمع متعلم ومثقف.
وأضاف مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أن فتح مساق فني في الشهادة الثانوية يعطي الطالب المواطن ثلاثة خيارات بدلا عن اثنين “علمي وأدبي”، كما يسهم في توطين المجال الصناعي في جميع مستوياته، لافتا إلى أن المؤسسات والشركات الصناعية تشكو من نقص في الكوادر المؤهلة المواطنة في جميع المجالات الفنية وعلى جميع المستويات الصناعية المختلفة، الأمر الذي يرجع لغياب التعليم الفني على مستوى الدراسة في المرحلة الثانوية.
ولفت إلى أن التعليم الفني للمواطنين أمامه مستقبل ناجح، وذلك للتطور والنهضة الكبيرة التي شهدتها و تشهدها الدولة في المجال الصناعي خلال العقدين الماضين، والتي تحتاج إلى كوادر مواطنة في جميع المستويات لتشغيلها وتطويرها.
وقال المدير العام إن طلاب المدارس الفنية سيتم تأهيلهم من ناحية اللغة الإنجليزية والمهارات الأساسية من السنة الأولى، حيث يتم إعداد الطالب بشكل جيد ومدروس حسب احتياجات سوق العمل، حيث يتم ربط الدراسة الفنية ومن المرحلة الثانوية وما بعد الثانوية المتمثلة في معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني والتي يلتحق الطالب بأحد أفرعها بعد حصوله على شهادة الثانوية الفنية.
ويهدف معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني إلى تطوير التعليم والتدريب المهني بالدولة، ويعمل على إعداد الطلاب المواطنين للحصول على فرص تدريبية حسب احتياجاتهم واحتياجات المجتمع وقطاع الأعمال والصناعة، ولديه أربعة أفرع وهي معهد الجزيرة للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي، ومعهد الجاهلي للعلوم والتكنولوجيا في العين، ومعهد بينونة للعلوم والتكنولوجيا في المنطقة الغربية، ومعهد الريف للإمداد والتكنولوجيا التطبيقية في الشهامة / أبوظبي.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"