الاتحاد

الإمارات

13 ألف عامل في مطاعم رأس الخيمة وشكاوى من المخالفات

ارتفع عدد العاملين في المطاعم والكافتيريات برأس الخيمة خلال العام الماضي إلى 13 ألف عامل.
وقال تقرير لإدارة الصحة والبيئة في بلدية رأس الخيمة إن العاملين في هذه المنشآت حصلوا على شهادات تؤكد لياقتهم الصحية قبل مزاولة النشاط.
في الوقت ذاته، استمرت الشكاوى من مخالفات المطاعم بسبب عدم التزامها بالاشتراطات الصحية وتساهل البلدية في منح الشهادات للعاملين فيها، ما يشكل تهديداً للصحة العامة.
وقال مواطنون إن الغالبية العظمى من العاملين في المطاعم والمحال التي تقدم الأغذية لا تلتزم بالزي المخصص لها ولا بمستويات النظافة العامة.
من جانبه، قال مبارك الشامسي رئيس دائرة البلدية إنها تشدد إجراءاتها الخاصة بالعاملين في المطاعم والكافتيريات من خلال الكشف الدوري على العمال، وعدم السماح لأي منهم بالعمل قبل استخراج البطاقة الصحية، إلى جانب تغريم المحال التي تثبت مخالفتها للقانون بغرامات كبيرة، وأحياناً بعقوبات تصل إلى حد الإغلاق.
وأضاف أن قوانين الصحة والبيئة تطبق على المحال الكبيرة والصغيرة دون تمييز من خلال آلية عمل تشارك بها إدارة الصحة والبيئة وبالتعاون مع العديد من الدوائر المحلية.
من جانبه، قال فواز عبد الله رئيس قسم الرقابة الغذائية في بلدية رأس الخيمة إن البلدية جددت خلال العام الماضي 13 ألف بطاقة صحية للعاملين في المطاعم بعد الكشف عليهم والتأكد من خلوهم من الأمراض المعدية، مشيراً إلى أن مفتشي البلدية يحررون المخالفات لكل من لا يلتزم بالقانون.
وأضاف أن تجديد البطاقات الصحية للعاملين في هذه المنشآت يعتبر شرطاً لتجديد الرخصة لمزاولة النشاط.
إلى ذلك، تزايدت شكاوى المواطنين والمقيمين في رأس الخيمة خلال الأشهر الماضية من عدم التزام المطاعم والكافتيريات العاملة في الإمارة بالشروط الصحية، في الوقت الذي حررت فيه إدارة الصحة والبيئة في بلدية رأس الخيمة 2766 مخالفة لهذه المحال خلال العام الماضي طبقاً للتقرير السنوي للبلدية، وغرمت 545 محلاً، في حين تراجعت حالات الإغلاق بصورة ملحوظة.
وقال المواطن محمد الشحي إن الكافتيريات الصغيرة والمطاعم التي تقدم الوجبات الآسيوية تكاد تكون خارج السيطرة نتيجة لعدم التزام العاملين فيها بالقانون.
وأشار أحمد الرحبي إلى أن آلاف المطاعم والكافتيريات الصغيرة في الإمارة تكاد تكون بعيدة عن الرقابة، منوها بأن عدد مفتشي إدارة الصحة والبيئة لا يكفي لعملية الرقابة المستمرة.
وقال إن من المفروض أن يعمل الخط الساخن على مدى ساعات اليوم، مضيفاً: “كثيراً ما نتصل بهذا الخط لضبط المخالفات، لكننا لا نحصل على إجابة”.
وأضاف أن هناك العديد من المطاعم والكافتيريات الصغيرة التي لا تصلح لممارسة النشاط، وهو ما يظهر من خلال تداعي المبنى وعدم نظافة الأدوات المستخدمة، مشيراً إلى أن العديد من هذه المطاعم يعمل قريباً من أماكن تجميع القمامة، وتنتشر فيه أسراب الذباب والبعوض.
من جانبه، قال علي شاهين إن مخالفات المطاعم التي تقدم الوجبات الآسيوية تتضاعف خلال يومي الجمعة والسبت في ظل تراجع عمليات الرقابة، مشيراً كذلك إلى غياب الرقابة بشكل كبير في أسواق بيع الأسماك التي يقوم التجار الآسيويون فيها ببيع الأسماك المثلجة، باعتبارها طازجة في الأيام التي تتراجع فيها عائدات الصيد.

اقرأ أيضا

إعادة تشكيل «العليا للتظلمات» في حكومة عجمان