الاتحاد

الإمارات

شكاوى في رأس الخيمة من انتشار الحشرات بسبب تجمعات مياه الأمطار الآسنة

برك مياه متجمعة أمام المنازل في رأس الخيمة جراء هطول المطر الأخير

برك مياه متجمعة أمام المنازل في رأس الخيمة جراء هطول المطر الأخير

تزايدت شكاوى أهالي رأس الخيمة خلال الأيام الماضية من انتشار الحشرات، خصوصاً البعوض والذباب في بعض المناطق، وعزوا زيادة انتشار تلك الهوام إلى برك المياه التي خلفها هطول الأمطار في شوارع الإمارة مؤخراً.
وأكدت مصادر طبية في مستشفيات الإمارة والعيادات الخاصة أنها شهدت في الأيام الماضية تزايد أعداد المرضى الذين يعانون العدوى التي تنقلها الحشرات خلال هذا الوقت من العام.
وقال محمد البلوشي من منطقة رأس الخيمة القديمة إن أسراباً من الذباب وحشرات أخرى لم نرها من قبل بدأت تغزو المناطق القديمة رغم حملات المكافحة التي تنفذها البلدية على فترات متباعدة. وقال إن العديد من أبناء المنطقة اضطروا إلى إغلاق النوافذ والأبواب على مدى ساعات النهار والليل.
وأضاف في مثل هذا الوقت من العام تتكرر معاناة أهالي رأس الخيمة، خصوصاً الأحياء والمناطق الشعبية، مع الحشرات التي تتكاثر بفعل ركود مياه الأمطار واستمرارها لفترات طويلة، لتصبح بيئة خصبة لتكاثر الحشرات.
وقال يوسف علي من منطقة دهان إن “الأشغال” سحبت مياه الأمطار من الشوارع الرئيسة وتركت تلك المياه المتجمعة في الشوارع الفرعية وداخل الشعبيات، مما أدى إلى تكاثر هذه الحشرات خلال الأيام الماضية، فضلاً عن عمليات الحفر التي يخلفها مشروع الصرف الصحي الذي يتم تنفيذه في الوقت الحالي في عدد من المناطق بينها مدينة رأس الخيمة القديمة.
وأضاف: “اتصلنا بالبلدية لسحب هذه المياه، لكن مسؤولي البلدية ألقوا بالمسؤولية على دائرة الأشغال التي لم تستجب لشكاوانا خلال الأيام الماضية بحجة ضعف إمكاناتها”.
من جانبه، قال عادل الديك مدير إدارة الصحة والبيئة ببلدية رأس الخيمة إن حملات مكافحة الحشرات والقوارض في كل مناطق الإمارة مستمرة على مدى شهور العام من خلال جداول تم إعدادها سلفاً. وقال إن عملية سحب مياه الأمطار من الشوارع من اختصاص دائرة الأشغال وليست البلدية.
وأضاف أن إدارة الصحة والبيئة بالبلدية تتبع العديد من الطرق للمكافحة، حيث تستخدم الضباب الحراري إلى جانب عمليات الرش التي لا تؤثر سلباً على البيئة ولا تسبب ضرراً للإنسان، فضلاً عن توزيع السموم المستخدمة في قتل القوارض مجاناً على المواطنين والمقيمين. إلى ذلك، حذر الدكتور عماد جودة زعيتر أخصائي الأمراض الباطنية بمستشفى إبراهيم عبيد الله من مخاطر التسمم الذي يحدث نتيجة تناول غذاء أو شراب ملوث تنقله البكتيريا أو الذباب المتكاثر بالجو خلال هذا الوقت من العام، حيث يقوم بفرز مواد سامة في الطعام أو بسبب سوء حفظ وتخزين الطعام وانتهاء صلاحيته، مؤكداً أن الحشرات وتتكاثر دائماً في البيئة الرطبة والمياه الراكدة والملوثة. أكد أن حالات التلوث والتسمم الغذائي قد تصيب أفراد الأسرة كلها في وقت واحد نتيجة لانتقال العدوى من شخص لآخر، مبيناً أن أعراض التسمم تتمثل في القيء والإسهال وآلام البطن والغثيان وارتفاع درجة الحرارة، وقد تكون الأعراض المصاحبة شديدة، حسب مناعة المصاب وبالنسبة لمدتها فهي تختلف باختلاف المسبب، وعادة ما تظهر الأعراض بعد تناول الطعام بفترة ساعتين إلى 72 ساعة.
ونصح زعيتر المستهلكين من المواطنين والمقيمين بضرورة القضاء على الأسباب الرئيسة المسببة لانتشار الحشرات التي قد تكون أحد أسبابها تراكم النفايات أو المستنقعات أو وجود برك مياه ملوثة

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجه بإنارة منطقتي الحراي 1 و2 في خورفكان