الاتحاد

الرياضي

القادسية يقصي الشباب بركلات الترجيح

عيسى الجوكم:
تأهل فريق القادسية الى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم عقب فوزه 6-5 بركلات الترجيح عقب انتهاء الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل 2-·2 وقد سجل للقادسية ياسر القحطاني 45 ، وعبده حكمي 53 ، في حين سجل للشباب السنغالي محمد منغا 48 ، وعبده عطيف 88 ، ولم يستطع الشباب الفوز رغم طرد مدافع القادسية احمد الرويعي ·70 وسجل للقادسية في ركلات الترجيح ياسر القحطاني، وجابر حقوي، وعبدالله مبارك، وخالد الحرند، وأخفق عبده حكمي، ومحمد الخالدي، وسجل للشباب في الترجيح أترام وأحمد عطيف وعبدالمحسن الدوسري، وأخفق العراقي نشأت اكرم، وعبده عطيف، والسنغالي محمد منغا، وكان لحارس القادسية الصاعد جمال المعيدي الدور الأبرز في فوز فريقه·
بدأت المباراة بجس نبض كما هي عادة مباريات الكؤوس وكانت استراتيجية مدرب القادسية التونسي احمد العجلاني في هذا الشوط ، ترك الحرية للشبابيين في السيطرة الميدانية، دون السماح لهم بتهديد المرمى، في حين كان واضحا أن مدرب الشباب البرازيلي زوماريو كان يود تسجيل هدف مبكر من خلال التشكيل الذي لعب به، وخاصة من خلال لاعبي خط الوسط الذين لهم ميول للشق الهجومي مثل احمد عطيف ونشأت اكرم وناجي مجرشي، إلى جانب السنغاليين منغا واترام، وكانت دقائق هذا الشوط عبارة عن محاولات شبابية تقتل عن طريق براعة دفاع القادسية، سواء من قائد الفريق احمد الرويعي في المراقبة أم عن طريق قلبي الدفاع: زكريا الهداف، وجابر حقوي· وقد اعتمد العجلاني في وصوله لمرمى الشباب على الهجمات المرتدة· ولم يرتق هذا الشوط الى المستوى الفني المطلوب من الطرفين، حتى جاء الوقت بدل الضائع لينجح القادسية من هجمة مرتدة سريعة، ومن خمس تمريرات فقط تصل المرحلة المهمة منها داخل الصندوق في الجهة اليمنى عكسها المغربي مصطفى علاوي الى البرازيلي سوزا الذي لم يسيطر عليها لتصل إلى القناص ياسر، ولم يكذب خبرا وأودعها في المرمى، هدفا أول للقادسية ·45 ومع بداية الشوط الثاني مارس الحكم الدولي خليل جلال هوايته في الصافرات (الغريبة) ضد القادسية منذ زمن ليس ببعيد واحتسب ركلة جزاء ليست موجودة في قاموس وقانون كرة القدم، ولا حتى قانون كرة السلة الذي يمنع الاحتكاك، ومع ذلك احتسب ركلة جزاء للشباب اثر ارتقاء بين مدافعين من القادسية ومهاجمين من الشباب، نفذها محمد السنغالي محمد منغا وسجل هدف التعادل ·48
بعدها نشط القادسية كثيرا، فمن هجمة مرسومة بدأها ياسر القحطاني الذي مرر كرة ولا أروع الى المنطلق من الخلف عبده حكمي الذي تخطى الحارس، وتلاعب بالمدافع صالح صديق تم إحراز الهدف الثاني للقادسية (53)· وكاد ياسر القحطاني يسجل الهدف الثالث عندما انفرد بالمرمى وأعاقه من الخلف صديق إلا أن الحكم خليل جلال اكتفى بالبطاقة الصفراء واتبعها عبدالله مبارك برأسية مرت بجانب القائم الأيسر، وحاول العراقي نشأت اكرم تعديل النتيجة بالتسديد من مسافة بعيدة، ولكن كرته مرت بجانب القائم الأيسر (58)، وبعدها عرضية ناجي مجرشي لاترام الذي لعبها ارضية، وكان حارس القادسية جمال المعيدي لها بالمرصاد (61)· وقد تأزم موقف القادسية كثيرا عقب طرد مدافعه وقائد الفريق احمد الرويعي لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية، حيث طبق جلال القانون بحذافيره على لاعبي القادسية، ولم يطبقه مع اعاقة ياسر القحطاني المنفرد بالمرمى من صالح صديق· وتعمد نشأت اكرم تهيئة الكرة بيده رغم احتساب خطأ عليه، والقانون ينص على بطاقة صفراء في حالة التعمد· وقد حاول المدربان في الدقائق الحاسمة الرمي بأوراقهما، حيث زج العجلاني بخالد الحرندا، بدلا من علاوي خوفا من طرده لحصوله على بطاقة صفراء·· وزج زوماريو باللاعبين فهد فلاته، وعبدالله هليل بدلا من مجرشي وشهيل· وكان واضحا أن القادسية كان يبحث عن تكثيف الدفاع، في حين كان الشباب يسعى إلى تكثيف الهجوم، إلا ان البديل عبده عطيف نجح في تعديل النتيجة قبل نهاية المباراة بدقيقتين بهجمة 'هات وخذ' مع نشأت اكرم، وواجه عطيف المرمى وسدد الكرة في المرمى محرزا هدف التعادل للشباب، لينتهي وقت المباراة الأصلي بالتعادل 2/·2
لجأ الفريقان إلى شوطين اضافيين، وتحصل القادسية على خطأ وبطاقة لمدافع الشباب زيد المولد تصدى لها ياسر القحطاني، وسددها قوية وانقذها الحارس الشبابي (95)، ورفض الحكم خليل جلال مرة اخرى اعطاء القادسية حقه في المباراة عندما دخل زيد المولد بعنف على خالد الحرندا في احتكاك يستحق عليه البطاقة الصفراء، ولكنه لم يفعل لأن اللاعب عليه بطاقة صفراء في المباراة·
الشوط الاضافي الأول انتهى بالتعادل ايضا، وسنحت فرصة لاترام، لكن كرته اعتلت العارضة (107) وتلاعب ياسر القحطاني بدفاع الشباب، ووقع داخل المنطقة، ولكن دون ان يحتسب اي شيء رغم أنها اوضح من ركلة الجزاء التي احتسبت للشباب في بداية الشوط الثاني في الوقت الأصلي (119)، لينتهي الشوطان الاضافيان بالتعادل أيضا· ومن جانب آخر يلتقي اليوم الوحدة والهلال في الدور ربع النهائي لنفس المسابقة في مكة المكرمة·
وعلى صعيد آخر اكدت الفحوص الطبية التي اجراها نجم الفريق الأهلاوي اللاعب حسين عبدالغني اصابته بتمزق في عضلات الفخذ، وبالتالي حاجته إلى الراحة لمدة 3 اسابيع، ليبدأ بعــدها فــترة الـــتأهل قــــــبل العودة للمشاركة مع فريقه· وتأتي اصابة عبدالغني بمثابة الضربة القوية للفريق الذي يستعد لمواجهة الزوراء العراقي بعد غد الثلاثاء في مستهل مشواره في بطولة دوري ابطال آسيا· ويصل اليوم إلى جدة المهاجم البرازيلي اليساندو اوليفيرا المحترف الجديد في صفوف الفريق الاهلاوي، والذي تم التعاقد معه مقابل 320 الف دولار· وعلى صعيد آخر تقيم ادارة النادي الأهلي بمشاركة ادارة الكرة ولاعبي الفريق الاول حفلاً تكريمياً لطارق كيال المشرف السابق على كرة القدم والذي قدم استقالته من منصبه لظروفه الخاصة قبل اسبوعين، وسيتم خلال الحفل تقديم الهدايا الخاصة له عرفانا بالدور الذي قام به ابان فترة اشرافه على كرة القدم الأهلاوية·
ومن جانب آخر توج فريق الاتحاد بطلا لبطولة الدوري الممتاز لكرة السلة، وذلك عقب فوزه على منافسه فريق 'أحد' بنتيجة 84 نقطة، مقابل 70 نقطة في اللقاء الذي جمعهما على صالة رعاية الشباب بجدة· وعقب نهاية المباراة قام الأمير طلال بن بدر رئيس اتحاد السلة بتتويج الفرق الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى، حيث سلم قائد الاهلي خالد فلاته الميداليات البرونزية، وسلم لاعبي 'أحد' الميداليات الفضية، ولاعبي الاتحاد كأس البطولة والميداليات الذهبية· وقد جاءت بداية الشوط الأول لمصلحة فريق ' أحد' الذي تقدم بنتيجة 5/صفر، ولكن الاتحاد عاد إلى أجواء المباراة بسرعة وتمكن من التقدم 7/8 ، ثم وسع الفارق 7/17 و15/22 لينهي الربع الأول لصالحه بفارق 7 نقاط، وبنتيجة 24/·31 وفي الربع الثاني لم تتغير وتيرة اللعب حيث ظهر التكافؤ على اداء الفريقين، من خلال تبادل التسجيل لينتهي هذا الربع بنفس الفارق وبنتيجة 33/·40 ومع انطلاقة الربع الثالث تمكن الاتحاد من السيطرة على دقائقه، وتوسيع الفارق بعد ان أمطر لاعبوه سلة ' أحد' بوابل من الرميات المختلفة لينتهي بنتيجة 54/·68
وفي الربع الأخير استسلم لاعبو 'أحد' للسيطرة الاتحادية، وارتكبوا العديد من الأخطاء في الوقت الذي اعتمد فيه لاعبو الاتحاد على استنفاد الوقت المسموح لهم 24 ثانية، وتمكنوا من توسيع الفارق الى 17 نقطة، لينهوا المباراة لصالحهم 70/·87

اقرأ أيضا

رونالدينيو: ميسي ليس الأفضل في التاريخ بل في عصره