دنيا

الاتحاد

تدريبات السعادة.. ضع وجهاً للمعاناة

تدريبات السعادة

تدريبات السعادة

مساعدة الآخرين والتخفيف من معاناتهم يزيد من سعادتنا ويجعل لحياتنا قيمة..
لكن، كيف نستطيع إثارة التعاطف في قلوبنا تجاه أي قضية إنسانية، أو جذب الانتباه لقضية ندافع عنها؟ لفعل ذلك، ينبغي «شخصنتها» لتستطيع عقولنا استيعابها والتعاطف معها!
في تجربة، وجدوا أن الأشخاص الذين قرأوا قصة فتاة أفريقية وحيدة جائعة، تبرعوا بمزيد من الأموال لمؤسسة خيرية لمكافحة الجوع أكثر مما فعله الناس الذين قرأوا التماساً بالتبرع يتضمن إحصاءات عن المجاعة في أفريقيا. الأكثر من ذلك، أن الناس الذين قرأوا قصة الفتاة فقط تبرعوا أكثر من الذين قرأوا قصتها جنباً إلى جنب مع الإحصاءات!
لإثارة التعاطف مع قضية، ركز على شخص محدد يعاني جراءها، حالة إنسانية محددة، لأن عقولنا تستوعب هذا أكثر من الإحصائيات والأرقام. مثال: فكر في صورة الكنغر الذي يحتضن إنساناً ليحميه من حرائق أستراليا، أو طفل الكوالا الذي يحتضن أمه مذعوراً، صور تثير التعاطف أكثر من قراءة معلومة موت نصف مليار حيوان جراء هذه الحرائق في قارة بعيدة. فكما يقال، وفاة شخص يعتبره العقل مأساة، بينما وفاة مليون يعتبره العقل إحصائية.. حقيقة مؤسفة عن قصور العقل البشري!
مصدر التجربة:
جورنال أوف بيهافيورال آند ديسيجن ميكينج

اقرأ أيضا

أبناء براد يرغبون في «العزل» مع أبيهم