الاتحاد

الرياضي

فرق الوسط تهز القمة

* بني ياس يحتفل ببطاقة مربع الذهب·· وسيمبا بـ الهاتريك الرابع
* العربي يغتال حلم العروبة·· والحمرية والرمس يسرقان فرحة الخيماوية والفجراوية
تحليل: سيد عثمان
بجانب قبضته القوية على القمة·· أصبحت الورقة الأولى الذهبية رسمياً سماوية بعد فوز بني ياس بخماسية على عجمان·
ورسمياً كان من الممكن اعلان فوز رأس الخيمة بالورقة الذهبية الثانية خلال هذه الجولة بعد ان رفع العروبة الراية البيضاء امام العربي وخسر برباعية ولكن الخيماوية رفضوا هدية ابناء أم القيوين وتأجل مصير ورقتهم الذهبية للجولة المقبلة بعدما تسبب الحمرية في ضياع نقطتين غاليتين من الفريق بهذه الجولة·
ورفض أهلي الفجيرة مقعد الوصيف الذي أصبح خالياً بعد نزف الخيماوية وعاد أبناء القلعة الحمراء هم الاخرون من ملعب الرمس بدون نقطتين ليبقى المركز الثاني بالبيت الخيماوي بيد الرمس وليبتعد أهلي الفجيرة من المركز الثالث إلى الرابع بيد الرمس أيضاً· ومثلما كان بني ياس عند حسن ظن جماهيره كان فرسان دبا الحصن هم الاخرون على قدر المسؤولية بعد ان ضربوا في هذه الجولة عصفورين بحجر واحد بالفوز بالزعامة الخاصة بينهم ودبا الفجيرة اولاً والقفز ثانية بفضل رباعيتهم الرائعة بقيادة المايسترو سيمبا -هاتريك- للمركز الثالث·
انه أسبوع فرق الوسط التي قلبت موازين الصدارة بهذه الجولة فأهلي الفجيرة رفض هدية الحمرية الذي عطل الخيماوية بالتعادل في الوقت القاتل 1/1 والرمس اعاد الاعتبار ومقعد الوصيف لابناء العم الخيماوية بتقليمه أظافر أهلي الفجيرة وكان فريق العربي هو الأكثر كرماً من بين جميع فرق المنطقة الدافئة بعد أن فجر أكبر المفاجآت بالفوز على العروبة بعقر داره 4/·1
ولكن ما هي أهمية هذا الفوز والفريقان لا يعدان من فرق الصدارة ويقبعان بالمنطقة الدافئة والاجابة ببساطة ان العروبة هو الفريق الزوبعة والذي يعد مثل المطب الأكبر لتلاقي المقدمة رأس الخيمة - الثاني ودبا الحصن الثالث وأهلي الفجيرة الرابع فلولا العروبة الخامس لتم اعلان تأهل هذا الثلاثي للمربع الذهبي لأنه أي العروبة هو الفريق الوحيد الذي يطارد ثلاثي المقدمة وصحيح ان فرصة العروبة صعبة جداً ولكنها موجودة·
ولهذا ومع فقد رأس الخيمة وأهلي الفجيرة نقطتين لكل واحد فقد أعاد العربي الابتسامة إلى جماهير الخيماوية وأهلي الفجيرة بعد نجاحه في اغتيال حلم العروبة في التأهل بنسبة 99 في المئة إذ إنه لم يتبق في عمر المسابقة سوى 4 أسابيع أي 4 جولات مجموع نقاطها 12 نقطة ولان العروبة بعد هزيمته الأخيرة توقف رصيده عند 34 نقطة فإن الحد الأقصى الذي من الممكن ان يصل اليه في حالة فوزه بالمباريات الأربع المقبلة 46 نقطة ومع امتلاك رأس الخيمة 45 نقطة ولكل من دبا الحصن وأهلي الفجيرة 44 نقطة ولأن فوز هذا الثلاثي بمبارياته بالجولة المقبلة بالأسبوع الثالث والعشرين يعني تأهل كل من رأس الخيمة ودبا الحصن وأهلي الفجيرة رسمياً للمربع الذهبي من جهة وتبدد أحلام العروبة في التأهل نهائياً·
والشيء المثير ان العروبة سيواجه في الجولة المقبلة رأس الخيمة بعقر داره فإذا فاز العروبة صعد دبا الحصن وأهلي الفجيرة للمربع الذهبي وفي حالة فوزهما وتأجل حسم تأهل الخيماوية·
ولهذا فبيد رأس الخيمة إعلان تأهله وكل من دبا الحصن وأهلي الفجيرة بالجولة المقبلة بالفوز على العروبة·
ولم يأت صعود بني ياس كصاحب أول ورقة ذهبية من فراغ بل ثمرة أسابيع طويلة من الجهد والعرق أعتلى خلالها الفريق القمة لمدة 20 جولة وخلال 22 اسبوعاً فاز في 15 وتعادل في 5 وتلقى هزيمتين وهو أقل الفرق من حيث عدد الهزائم والأكثر فوزاً من بين جميع فرق المشاركة ولكن الشيء الذي يمكن ملاحظته خلال الدور الثاني بشكل خاص هو ارتفاع معدل أهداف الفريق وهو شيء طيب قبل دخول المربع الذهبي الذي سيشهد منافسة شرسة بين رباعي المقدمة للفوز بالورقة الأولى للصعود لصاحب المركز الأول بينما سيدخل صاحب المركز الثاني في جولتين مصيرتين مع الفريق الحادي عشر بالدرجة الأولى فاذا فاز صعد وإذا خسر بقي في الثانية وهو الأمر الذي ترى فيه فرق المسابقة اجحافاً بحق وصيف الدرجة الثانية ولكن اتحاد الكرة كما أكد مسؤولوه باعتبار ان هذا الموسم يعد موسماً استثنائياً ستهبط فيه 3 فرق من الأولى للثانية والرابع معلق هبوطه على فوزه على وصيف الثانية·
ولهذا استحق بني ياس ان يكون هو فارس المسابقة الأول وهو يرفرف وحده بالصدارة برصيد 50 نقطة بفارق 5 نقاط عن رأس الخيمة (الثاني) 45 و6 نقاط عن كل من دبا الحصن الثالث 44 وأهلي الفجيرة الرابع 44 وهو الأمر الذي يعني ان القمة آمنة حالياً في يد السماوي ولكن عليه ان يواصل مسيرته بنفس الجهد للحفاظ عليها حتى الأسبوع الأخيرة فبيده أولاً بهذه الجولة قام بدعم صدارته وساهم الحمرية والرمس بحرمانهما الخيماوية وأهلي الفجيرة من نقطتين في دعم موقف بني ياس على القمة دون شك·
وهزيمة العروبة دعمت موقف رأس الخيمة ودبا الحصن وأهلي الفجيرة ولاشك ان دبا الحصن كان هو الآخر أحد فرسان هذه الجولة بعد ان تخطى محطة دبا الفجيرة الصعبة بلقاء الزعامة الكروية بين مدينتي دبا الحصن ودبا الفجيرة·
والجدير بالذكر والاشارة في هذه الجولة ان جميع أصحاب الأرض نزفوا نقاطهم أمام جماهيرهم وبعقر دارهم وهو شيء غريب فلم يسبق خلال جولات المسابقة ان تعرضت 7 فرق في 7 مباريات على أرضها لمثل هذا النزيف الجماعي فعجمان خسر على ارضه 3 نقاط بالهزيمة من بني ياس بخماسية نظيفة ودبا الفجيرة هزم من دبا الحصن برباعية والجزيرة الحمراء حدث له نفس الشيء وخسر برباعية من حتا والعروبة نال هو الآخر نفس المصير بالهزيمة وسط جماهيره من العربي برباعية ومسافي فقد نقاطه الثلاث بملعبه بالهزيمة بهدفين من الذيد والحمرية والرمس رغم نجاحهما في اقتناص نقطة ثمينة من كل من رأس الخيمة وأهلي الفجيرة إلا انهما في الواقع هما الآخران خسرا نقطتين بالتعادل بالمباراتين·
وكانت هذه الجولة سخية في الأهداف ويأتي في المقدمة بني ياس صاحب أعلى وأغلى فوز بخماسية على عجمان أحرزها محمد حسن -هاتريك- وجاديلسون البرازيلي هدفين ورباعية دبا الحصن في دبا الفجيرة وسجلها سيمبا - هاتريك- وعبدالحميد أحمد -هدفاً- ورباعية العربي بالعروبة واحرزها عبدالله محمد والكسندر بجانب هدفين للبحريني حسين سلمان·
وكانت تلك أغلى الأهداف ولكن لا يمكن ان نغفل هدف البرازيلي لورنز في الدقيقة 89 الذي حرم رأس الخيمة حلاوة الفوز وادرك به التعادل للحمرية في وقت قاتل وهدفي محمد مارتن محترف الرمس الذي حرم بهما أهلي الفجيرة من نقطتين وهدفي سالم مصبح وخليفة سالم بمرمى مسافي·
وأصبح محترف دبا الحصن المقبل من نادي الشارقة بالدرجة الأولى هو حديث الجميع بالدرجة الثانية بعد ان واصل تحطيمه الأرقام القياسية بنجاحه في احراز -الهاتريك- الرابع له بالأسبوع الخامس له مع ابناء دبا الحصن وهو انجاز للاعب لم يسبقه فيه أحد وتأكيد بان إدارة الحصن أحسنت اختيار المحترف المناسب في الوقت لا نقول المناسب بل -القاتل- والحاسم في صراع التأهل للمربع الذهبي ثم المنافسة على الصعود وبالطبع لم يكن لسيمبا ان ينجح دون وجود لاعبين محليين من أمثال الأخوة خالد وخليفة وعبدالله المنصوري يساعدوه بناديه الجديد دبا الحصن·· وصفقة رائعة وبرافو إدارة دبا الحصن برئاسة سعادة محمد أحمد بن يعروف·
وإذا تحدثنا عن أكثر المدربين حزناً في هذه الجولة فيأتي في المقدمة المغربي علي زين الدين ملحاوي بعد هزيمة فريق العروبة على يد العربي وبالطبع ذاب ملحاوي حزناً ولكن هذا لا يمنع من أنه كان مدرباً ناجحاً وكانت له بصمة جيدة على فريقه· أما اسعد مدربي هذه الجولة فيأتي البرازيل كلاوديو مدرب بني ياس ثم مدرب دبا الحصن البرازيلي سيرجيو والاثنين قادا فريقيهما بعد عدة أسابيع من انطلاق المسابقة وتحديداً مع بواكير الدور الثاني ثم يأتي ضمن قائمة السعداء الدكتور عبدالله مسفر مدرب العربي بالفوز على العروبة والمصري سيد محمد توفيق مدرب الحمرية بالتعادل مع رأس الخيمة ثم مدرب الرمس وراشد عامر مدرب حتا ومدرب الذيد·

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»